ماذا يحدث عند الخضوع لعلاج السرطان

إذا علمت مؤخرًا أنك مصاب بالسرطان، فمن المحتمل أن يكون لديك الكثير من التساؤلات التي تدور في ذهنك، ومنها ماذا يحدث عند الخضوع لعلاج السرطان أو كيف ستشعر بعد العلاج؟ من الطبيعي أن تكون متوترًا أو خائفًا، ولكن تتمثل إحدى طرق تخفيف بعض مخاوفك في معرفة أكبر قدر من المعلومات عن العلاج وما يمكن توقعه بعد الخضوع للعلاج، ويمكن التعرف على المزيد من المعلومات عن هذا الموضوع من خلال عالم المعرفة.

ماذا يحدث عند الخضوع لعلاج السرطان الكيميائي

في العلاج الكيميائي يقوم الأطباء باستخدام الأدوية المخصصة لقتل الخلايا السرطانية، وإليك أهم طريقتين يمكن من خلالهم الحصول على العلاج الكيميائي:

  • يمكن أن يحصل المريض على الأدوية الكيميائية عن طريق حقنة تؤخذ في الوريد.
  • أو يمكن أن يحصل المريض على العلاج الكيميائي من خلال حقنة في العضلات أو تحت الجلد، ويمكن الحصول عليه في شكل مرهم أو كريم يوضع على البشرة.

عند الخضوع للعلاج الكيميائي للسرطان تظهر بعض الآثار الجانبية وتختلف من شخص لآخر حتى إذا كان لدى الأشخاص نفس نوع السرطان وتلقوا نفس العلاج، ومن بعض الآثار الأكثر انتشارًا التالي:

  • الشعور بالإعياء.
  • الغثيان والإسهال.
  • التقيؤ والشعور بألم.
  • تساقط الشعر وظهور تقرحات الفم.

يمكن أن يحدث بعض الآثار الجانبية طويلة الأمد للشخص بعد الخضوع للعلاج الكيميائي، ومنها العقم وتلف الأعصاب، لذلك يجب استشارة الطبيب الخاص بك حول المخاطر المتوقعة من تلقي العلاج الخاص بحالتك، وكيف يمكنك أن تتجنب هذه المخاطر.

العلاج الكيميائي عن طريق الفم

هذا النوع من العلاج يتم من خلال تناول دواء على شكل قرص أو كبسولة أو سائل في المنزل، وطريقة عمله تشبه الأشكال الأخرى من العلاج الكيميائي لأنواع السرطان الأخرى.

ماذا يحدث عند الخضوع لعلاج السرطان

لا يستطيع المريض أن يتناول جميع الأدوية الكيميائية من خلال الفم فقط، فهناك بعض الأدوية التي يصعب على المعدة امتصاصها، وهناك بعض الأدوية التي قد تضر الجسم إذا تم ابتلاعها.

من الممكن أن تكون الأدوية الكيميائية التي تؤخذ عن طريق الفم مكلفة أكثر من العلاج الكيميائي التقليدي، وقد تختلف الآثار الجانبية التي قد تسببها هذه الأدوية من شخص لآخر، ولكنها قد تتشابه مع التي تحدث في العلاج الكيميائي التقليدي.

إقرأ أيضًا: تشخيص سرطان البنكرياس

ماذا يحدث عند الخضوع لعلاج السرطان
ماذا يحدث عند الخضوع لعلاج السرطان

ماذا يحدث عند الخضوع لعلاج السرطان الإشعاعي؟

في هذا النوع من علاجات السرطان يستخدم الأطباء جزيئات أو موجات من الطاقة عالية، ليقوموا بتدمير الخلايا السرطانية أو يقوموا بإتلافها حتى يتم منعها من أن تنتشر في أماكن أخرى من الجسم.

عندما يخضع المريض لهذا العلاج لن يشعر بألم، ولكنه سيشعر بعد ذلك ببعض التعب والإرهاق وسيلاحظ بعض الطفح الجلدي حول المكان الذي حصل فيه على العلاج.

الآثار الجانبية التي تظهر لدى المريض تعتمد على مكان الإصابة بالمرض، فمثلًا إذا كان الشخص يعاني من سرطان في الرأس أو الرقبة وتلقى العلاج الإشعاعي في هذه الأماكن، فقد يصاب بجفاف الفم وهكذا.

الإجراءات التي تتم لعلاج السرطان بالجراحة

قد يخضع معظم الأشخاص الذين يصابون بالسرطان إلى نوع من أنواع الجراحة المختلفة، ويكون هدف هذه الجراحات هو التخلص من الأورام والأنسجة من المناطق التي يوجد بها خلايا سرطانية مثل العقد الليمفاوية.

قد يقوم بعض الأطباء بالجراحة أيضًا حتى يستطيع تشخيص المرض أو لمعرفة مدى خطورته، وإضافة على الجراحة التقليدية التي يقوم بها الأطباء، هناك جراحات أخرى يقومون بإجرائها، مثل:

  • الجراحة الكهربائية من خلال التيارات الكهربائية.
  • جراحة الليزر باستخدام أشعة الضوء.
  • الجراحة البردية وتتم عن طريق درجات الحرارة عالية البرودة التي تساعد في تجميد الخلايا السرطانية.

سيوصي الطبيب بدواء قبل الجراحة حتى لا يشعر المريض بأي ألم أثناء الجراحة، وسيوصي بأدوية أخرى بعد الجراحة مثل المضادات الحيوية لمنع خطر الإصابة بأي عدوى.

في ختام المقال وبعد أن عرفنا ماذا يحدث عند الخضوع لعلاج السرطان الكيميائي والإشعاعي، يجب أن نعرف أن مع أي علاج للسرطان، قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يعرف المريض كيف يؤثر العلاج على مرضه، لذلك ابق على اتصال مع طبيبك حتى يكون على اطلاع بأي شيء غير مريح تشعر به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى