لماذا سميت الخنساء بهذا الاسم

لماذا سميت الخنساء بهذا الاسم يتساءل الكثير من الناس عنها،  هي أم عمرو من أهل نجد صحابية وشاعرة من المخضرمين، كما أنها من الشعراء البارزين في الجاهلية وشعرها كان متميز بالفخر، الحزن، المدح والأسى وكان النبي محمد صل الله عليه وسلم يحب أشعارها ولتعرف المزيد زوروا عالم المعرفة.

لماذا سميت الخنساء بهذا الاسم

الخنساء بنت عمرة بن الحرب بن الشريد السلمية، أما بالنسبة لماذا سميت الخنساء بهذا الاسم لأن أرنبتي أنفها كانتا مرتفعتين، حيث الخنس هو قصر الأنف وارتفاعه في نفس الوقت، حيث أنها تعد من زينة الظباء والأبقار.

  • عرفت بين الناس بالخنساء حتى أن أغلبهم لا يعرف اسمها الحقيقي، واشتهر شعرها في العصر الجاهلي الذي كان يغلبه الرثاء.
  • الخنساء كان يعرف عنها أنها قوية الشخصية وتتمتع بحرية التعبير عن الرأي حيث لا يقدر أحد أن يتهجم عليها أو يتحدث معها.
  • كانت جاذبيتها تتسم بالجمال، العقل والجزم في نفس الوقت وكان لها حسب، نسب وجاه.

قصة الخنساء أم عمرو

الخنساء من أشعر الشعراء في العصر الجاهلي وأجودهن، أسلمت واعتنقت الإسلام والنبي صلى الله عليه وسلم كان يحب شعرها وكان يقول: هيه يا خنساء، كما أنها كانت أكثر الشعراء بكاءً.

  • خطبها دريد بن الصمة وطلبها للزواج لكنها رفضته وذلك لتعصبها لقبيلتها وبني عمها ولم ترض بالزواج من أحد غير بني عمها، لذلك خطبها رواحة بن عبد العزي السلمي وتزوجا.
  • لم يعارض أبوها رفضها من الزواج من أي شخص غير بني عمها بالرغم من أنه في ذلك الوقت كان لا يتم السماح للبنات برفض الزواج لكن الخنساء كانت مدللة على غير باقي البنات وتختلف عنهم كثيرا.
  • زيد، معاوية، عمرو، عباس، يزيد وعمرة هم أبنائها، كان زوجها مقامرا ويعاملها بسوء واستغلها في أموال أخيها وأموالها لكنها كانت تضحي من أجل بقاءه في حياتها لكنه انحرف بشكل كبير فانفصلت عنه بسبب عدم تحملها العيش معه.
  • كان سوق عكاظ من الأسواق الذي يأتيه الشعراء من كل مكان ليعرضوا أشعارهم على النابغة وهو في قبة حمراء، فكانت الخنساء تزاحم جميع الشعراء، وقال لها النابغة: والله ما رأيت ذات مثانة أشعر منك.

الخنساء في الإسلام

أسلمت الخنساء في العام الثامن هجرية وذهبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم مع قوم بني سليم، أبناء عمها وأبنائها لكي تعتنق الإسلام وكانت في سن ما بين الخمسين والستين عاما.

  • عندما ذهبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم وبدأت في إنشاد شعرها أعجب بها فالخنساء كان يحب الناس أشعارها.
  • كانت تصبر على المحن والابتلاءات حيث إنها ضحت بأربعة من أبنائها للجهاد في سبيل الله واستشهدوا جميعا في ساحة القتال.
  • كانت قوية مثابرة فلم تحزن أو تبكي على أبنائها منذ أن نهاها عمر بن الخطاب عن الندب والبكاء بعد موت أخوتها صخر ومعاوية وذلك يدل على مدى حبها ووفائها للدين الإسلامي.

تعرف أيضًا على: روائع الأدب العربي

لماذا سميت الخنساء بهذا الاسم
لماذا سميت الخنساء بهذا الاسم
لماذا سميت الخنساء بهذا الاسم

مقتل أخوات الخنساء

تم قتل أخو الخنساء معاوية من قبل هاشم ودريد يوم حوزة الأول وكان ذلك في عام 612م، فقامت بتحريض أخاها صخر لكي يأخذ بالثأر لأخيه فقتل دريد ولكنه تم طعنه وتوفي يوم كلاب سنة 615م.

  • بكت الخنساء كثيرا وندبت على موت صخر أخيها حتى عميت، ولكنها شجعت أبنائها على الجهاد في سبيل الله بقولها: يا بني إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية.
  • وبعد استشهاد أبنائها الأربعة قالت: الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته.

قصائد الخنساء

  • كانت قصائد الخنساء تشتهر بالرثاء بعد وفاة أخوتها معاوية وصخر، حيث كانت تقول في البداية أبيات بسيطة تدل على الحزن والأسى وكانت تبكي.
  • قصائدها كان يغلب عليها المدح، التكرار، البكاء والتفجع وكانت جميع القصائد بنفس الأسلوب والنمط.
  • كان الذبياني يقول لها: والله لولا أن أبا بصير أنشدني أنفا لقلت: إنك أشعر الجن والإنس.

كما أن الخنساء كانت شهيرة برقة المشاعر ودموعها لا تجف من كثرة بكائها حيث كتبت الكثير من الأشعار التي تحرك المشاعر وتجعل كل من يقرأها يبكي لفراق من يحبهم، وهبت الخنساء القلب، العقل والشعر لأخواتها رثاءً عليهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى