كيفية علاج نزيف اللثة

نزيف اللثة من أكثر الأمور التي تزعج الكثير من الأشخاص، حيث أنها تحدث بشكل يومي بمجرد أن يقوم بغسل أسنانه بالفرشاة والمعجون، لما تسببه الطبقة الجيرية المتراكمة على الأسنان من التهابات لثوية حادة، لذا سوف نتعرف من خلال ما يلي على كيفية علاج نزيف اللثة.

ما هو نزيف اللثة؟

نزيف اللثة من الأمور التي تؤكد اصابة اللثة بالأمراض، كما أن هناك بعض الأسباب الهامة وراء نزيف اللثة، وعلى رأسها الالتهاب الحاد للثة، ويمكن ملاحظتها مع نزف اللثة بعد عملية التنظيف بالمعجون والفرشاة، أو بعد استخدام خيط الأسنان، كما أن الالتهابات اللثوية يمكن أن تحدث بعد الخضوع للتخلص من اللويحات السنية التي غالبًا ما توجد في المنطقة ما بين اللثة والأسنان، وهي الطبقة التي يمكن أن تتراكم على الأسنان نتيجة للنمو البكتيري وبقايا الأطعمة، من الأطعمة السكرية والنشوية والتي يمر على وجودها على الأسنان مجموعة من الأيام، تؤدي إلى تصلبها في المنطقة السفلية من اللثة، وتشكل ما يعرف بالجير، لذا من الضروري للغاية العناية يسلامة وصحة الأسنان بتنظيفها يوميًا، وذلك لتجنب حدوث النزيف اللثوي المزعج.

أهم الطرق العلاجية لنزيف اللثة

تتوفر بعض الطرق التي يمكن من خلالها معالجة ما يحدث من نزيف للثة، ولكن بعد استشارة الطبيب المختص، خصوصًا في الحالات التي تعاني أصحابها من نزيف لثوى حاد، أو بشكل مستمر، هذا بالغم من اتباعهم لكافة الخطوات التي تلزم للحفاظ على الأسنان نظيفة سليمة، أو في حالة نزف اللثة غير المبرر، حيث أن طبيب الأسنان يقوم بالفحص التام وتوضيح السبب الرئيسي وراء هذا النزيف، فلا يمكن للعلاج أن يأخذ مجراه دون التعرف على السبب الرئيسي لحدوثه.

بصورة عامة فإن معالجة الأمراض اللثوية والنزيف اللثوي يتم من خلال التنظيف الدائم والمستمر للأسنان، على الأقل مرتين بشكل يومي، والحرص على استعمال خيط الاسنان اتخلل الأسنان وتنظيفها بشكل دقيق، ولكن في معظم الحالات التي تعاني من عدوى بكتيرية في اللثة أو الأسنان، فهو أمر يجب معه استشارة الطبيب المختص للقيام بعمل الللازم من تنظيف الأسنان بطرق خاصة أكثر تعقيمًا، والقيام بالتخلص من اللويحان السنية لمنع تراكمها بشكل أكبر من اللازم، خصوصًا أنه لا يمكن التحكم بها وازالتها باستخدام المعجون والفرشاة، ويمكن وصف بعض العلاجات المتبعة من قبل الطبيب والتي هي كالتالي:

  • التنظيف المهني، والمعروف بتقليح الأسنان والعمل على كشط جذورها، حيث أن تلك الطريقة تشتمل على مرحلة التخلص من الآثار الجيرية والبكتيرية الموجودة على أسطح الأسنان، ومنطقة أسفل اللثة.
  • ولكن كشط الجذور يشتمل على التخلص من كافة ما تقوم بانتاجه البكتيريا التي غالبًا ما تنجم من الالتهابات اللثوية الشديدة.
  • كما أن عملية الكشط يصاحبها ما يعرف بعملية تنعيم الأسطح الخاصة بالجذور، والحد من عملية تراكم الطبقة الجيرية والنشاط البكتيري، وهذا ما يعمل على معالجة الأسنان ومعافاة اللثة مما بها من التهابات، وغالبًا ما تتم تلك العملية في العيادات الخاصة باطباء الأسنان، وذلك من أجل التعقيم العالي والأدوات المخصصة لذلك، أو عبر أجهزة الليزر والأجهزة الخاصة باستخدام الموجات فوق الصوتية.
  • ترميم الأسنان، والذي من شأنه أن يحدث بعض التهيجات للثة الفم، وذلك حيث أن الشخص الخاضع لعملية الترميم يمتلك أسنان غير مصففة، بالشكل اللائق الصحيح، أو ظهور التيجان السنية وما يلحق بها من جسور بشكل غير طبيعي، أو بمقاس غير ملائم مع تركيب الأسنان.
  • اعطاء المضادات الحيوية اللازمة والتي يجب الحرص على الالتزام بتناولها لمدة معينة من الوقت لا تقل عما يقرب من اسبوع كامل، من أجل التخلص من الالتهابات اللثوية الحادة وما بها من نشاط بكتيري.
  • الحرص على عمل مضمضة بالماء المملح بشكل يومي كل صباح، حيث أن هذا من شأنه السيطرة على نمو البكتيريا، والعمل على تعقيم الفم بشكل كبير وعدم ايجاد الفرصة امام الالتهابات اللثوية أن تغزو الفم والأسنان وتسبب تهيجها ونزفها.

من الجدير بالذكر أن هذا يعمل على اعاقة الطبقة الجيرية والبكتيرية من التراكم، حيث أن ازالتها بالروتين اليومي يعد أمر صعب للغاية، لذا يجب اللجوء للطبيب المختص من أجل القيام بتلك المهمة الصعبة، واتخاذ اللازم، ومن ثم يتم السيطرة على التهابات اللثة وما يصاحبها من نزيف لثوي حاد.

كيفية علاج نزيف اللثة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى