كيفية تقوية الذاكرة وتحسين عملها

كيفية تقوية الذاكرة وتحسين عملها ، الذاكرة ما هي إلا مكان يتم فيه تخزين المعلومات والبيانات الهامة من أجل استرجاعها في أي وقت تريد، وتم تقسيم الذاكرة إلى قسمين وهما الذاكرة قصيرة المدى وهي الذاكرة التي يتم فيها تذكر المعلومات التي مرت من فترة قصيرة، والذاكرة طويلة المدى والتي فيها يتم تذكر المعلومات والبيانات التي حدثت من فترة طويلة للغاية، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعرف على كيفية تقوية الذاكرة وتحسين عملها.

ما هي أسباب ضعف الذاكرة؟ 

قبل التطرق في الحديث عن كيفية تقوية الذاكرة وتحسين عملها، لابد من شرح الأسباب والعوامل الرئيسية التي ينتج عنها ضعف الذاكرة عند الإنسان، ومن أهم هذه الأسباب التي يتعرض لها عدد كبير من الناس هو تقدم عمر الإنسان، حيث تحدث العديد من الاضطرابات الصحية مع تقدم العمر التي قد تؤثر على قوة الذاكرة والأعمال التي يقوم بها الدماغ بشكل عام مثل الإصابة بمرض الزهايمر وما إلى ذلك، كما يمكن ضعف الذاكرة عن طريق بعض العوامل الوراثية أو من خلال العديد من العوامل الأخرى مثل النظام الغذائي الذي يتبعه الإنسان، كما يمكن حدوث هذا الضعف نتيجة التعرض لأسلوب حياة خاطئ، الأمر الذي ينتج عنه ظهور بعض الأعراض في الذاكرة مثل نسيان بعض الأصدقاء ممن يتم التعرف عليهم مجددا، وأيضا عدم تذكر بعض الأماكن المألوفة إليهم.

كيفية تقوية الذاكرة وتحسين عملها
كيفية تقوية الذاكرة وتحسين عملها

كيفية تقوية الذاكرة وتحسين عملها

يوجد العديد من العوامل والأساليب التي يمكن الاعتماد عليها طول فترة الحياة من أجل تقوية الذاكرة، وتجنب التعرض للإصابة بذاكرة ضعيفة، وفيما أهم هذه الأساليب:

  • القيام بتمارين الدماغ: يوجد بعض الأنشطة والتمارين الخاصة بالدماغ مثل تحدي العقل من خلال بعض التمارين التي تساعد على تحسين عمل الذاكرة بشكل أوسع، ومن المفضل أن يتم استخدام الدماغ بشكل مستمر من أجل الحصول على ذاكرة جيدة باستمرار.
  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار: تؤدي ممارسة التمارين الرياضية إلى التقليل من خطر الإصابة بضعف الذاكرة الذي من المتوقع حدوثه مع تقدم العمر، كما أن التمارين الرياضية تحافظ بشكل كبير على صحة الدماغ، والجدير بالذكر أن العديد من الدراسات أثبتت أن التمارين الهوائية بشكل أخص لها قدرة كبيرة على تقوية الذاكرة خاصة لدى الأشخاص المصابين بالزهايمر في الحالات المبكرة، ومن أهم هذه التمارين الهامة المشي السريع، وأيضا السباحة بالإضافة إلى الرقص وغيرها.
  • النوم لفترات كافية: النوم من أهم الوسائل التي تؤثر على الذاكرة، حيث عدم الحصول على النوم لأوقات كافية يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية للدماغ، بالإضافة إلى عدم قدرة الذاكرة على استرجاع المعلومات المطلوبة، لذلك ينصح دائما بالحصول على نوم من 6 إلى 8 ساعات من أجل الحصول على ذاكرة لديها القدرة على تذكر المعلومات طويلة المدى.
  • تجنب تناول السكر بكميات كبيرة: تعتبر العناصر الغنية بالسكر هي العناصر التي تؤثر سلبيا على الذاكرة، حيث أثبتت الدراسات أن السكريات بشكل عام لها علاقة قوية جدا بمرض الزهايمر.
  • تناول الأسماك وزيت السمك: تعتبر الأسماك من العناصر الغذائية الهامة لتقوية الذاكرة، ويعتبر زيت السمك من العناصر الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية، وأيضا حمض الايكوسابنتاينويك، وحمض الدوكوساهيكسانويك، حيث تعد هذه الأحماض هي المسؤولة عن التقليل من الشعور بالقلق والتوتر الذي يصيب الإنسان، كما أنها تمنع حدوث أي تدهور عقلي مع تقدم العمر، وأجريت العديد من الدراسات حول تناول زيت السمك، ووجد أن هذا الزيت يعمل على تقوية الذاكرة بنسبة كبيرة جدا خاصة لدى الأشخاص كبار السن المعرضين بنسبة كبيرة إلى ضعف الذاكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى