كيفية السيطرة على الغضب

كيفية السيطرة على الغضب سؤال يكثر طرحه من قبل الكثيرين خاصةً سريعي الانفعال وشديد الغضب، فالغضب سلوك مدمر إن لم يتمكن صاحبه من السيطرة عليه قد ينتهي به لنتائج كارثية لا تحمد عقباها، خاصةً من يثير غضبه كل شيء سواء كان يستحق أو لا.

السيطرة على الغضب في الإسلام

الغضب خلق غير محمود حذر منه الإسلام لما له من عواقب مؤذية للشخص نفسه ولمن حوله، وقد ذكر في السنة النبوية الشريفة الكثير من النصائح للسيطرة عليه ومنها:

  • تذكر الجزاء الحسن الذي أعده الله سبحانه وتعالى لمن يكظم غضبه ويجاهد نفسه للتحكم به، وقد أشير لهذا الجزاء في أكثر من موضع منها قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-:”….ومن كظم غيظَه ولو شاء أنْ يُمضيَه أمضاه – ملأَ اللهُ قلبَه يومَ القيامةِ رضًا...”.
  • التعوذ بالله من الشيطان الرجيم كما أمرنا المصطفى -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الشريف :”إذا غَضِبَ الرجلُ فقال أعوذُ باللهِ سَكَنَ غضبُه“.
  • رد الغضب من صفات المتقين ممن ذكرهم الله سبحانه وتعالى في كتابه الكري في قوله تعالى:”الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ“، وأي منزلة خير من هذه المنزلة يكظم المسلم غضبه للفوز بها.
  • الدعاء لله سبحانه وتعالى بأن يحسن خلق المرء ويعينه على ما تأمره به نفسه من سوء، وأن يجعله من الكاظمين لغيظهم.

كيفية السيطرة على الغضب

الغضب سلوك مهلك قد ينتهي بالمرء ارتكاب فظائع لا تحمد عقباها أكثرها شراً هو القتل، أو إتلاف الممتلكات، أو إفساد علاقاته بمن حوله، وحتى يتحكم المرء به عليه أن يتخذ خطوات عملية بالفعلية ولا يكتفي بالتمني فقط، ومما يمكن فعله في هذا الصدد:

ممارسة الرياضة

ممارسة التمارين الرياضية واحدة من أفضل الحلول التي تساعد على المرء على التحكم في غضبه، فلا يوجد وسيلة خير منها للتخلص من الطاقة السلبية الناتجة عن ضغوط الحياة المختلفة التي يتعرض لها المرء في العمل أو المنزل، وتكون السبب الرئيسي لاشتعال غضبه.

أنواع التمارين الرياضية كثيرة يمكن للمرء اختيار الأنسب منها، فليس ضرورياً التوجه للنادي الرياضي يمكنكم الاكتفاء بممارسة المشي أو الجري خاصةً في الأيام التي تكثر بها الضغوط.

كيفية السيطرة على الغضب

التحدث مع صديق

التراكمات هي أكثر ما يجعل المرء يستشيط غضباً على أكثر الأشياء تفاهة دون سابق إنذار، لذا إن كنتم من هذه الأشخاص فخير نصيحة لكم هي محاولة التخلص من كل ما يزعجكم على الفور من خلال التحدث مع صديق يمكنه فهمكم ويساعدكم على تهدئة أنفسكم، ويقدم لكم نصائح مفيدة لتقبل الآخرين ولاستيعاب أخطائهم.

فكر قبل أن تتكلم

مما ذكر في كيفية السيطرة على الغضب هو الصمت والتفكير قبل النطق بأي كلمة، فحينما يكون المرء غاضباً يتلفظ بالكثير من الأشياء التي لا تصح والتي ربما أفسدت علاقاته الاجتماعية أو تسببت له بمشكلات في العمل أو جلبت له آثام وذنوب.

وقد حدثنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن هذا الأمر فقال:”:”إذا غضبَ أحدُكمْ فليسكتْ“، لذا في المرات المقبلة عليكم تجربة السكوت وتجنب التكلم عند الغضب، وبذلك يمكنكم الفوز بالسيطرة عليه بالإضافة لتجنب العواقب الوخيمة المترتبة على التحدث في لحظات الغضب.

تخصيص وقت للاسترخاء

يعتقد الكثير من الأشخاص أن أوقات الاستراحة مخصصة للأطفال فقط أو لصغار السن ودون ذلك لا يسمح لأي شخص بتخصيص وقت للاسترخاء، لكن هذا الأمر خاطئ تماماً فالجميع بحاجة لتخصيص وقت خلال اليوم أو خلال الأسبوع للجلوس بعيداً عن الجميع والاستمتاع ببعض الهدوء، وذلك للتخلص من الضغوط وتصفية أذهانهم من كل ما يثيرهم ويغضبهم.

لذا ننصحكم بتخصيص وقت خلال اليوم وإن كان على الأقل ثلاثين دقيقة للخلوة بأنفسكم، أو يوم خلال الأسبوع للتنزه بمفردكم في مكان تحبونه، أو ممارسة أي نشاط يجلب لكم الاسترخاء في أي وقت ترونه مناسب لكم.

كيفية السيطرة على الغضب ليست أمراً صعباً كما يعتقد الكثيرين، هي بحاجة فقط لفهم الاستراتيجية الملائمة لكل فرد والتي ستمكنه من التحكم به إن حاول مراراً وتكراراً، فلا شيء يتغير في يوم وليلة لذا لابد من التحلي ببعض الصبر عند تجربة أي من هذه الطرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى