كلمة عن الأخلاق

كلمة عن الأخلاق ، تعد الأخلاق هي البناء الرئيسي أثناء تأسيس الأمم، حيث تأمرنا كافة الديانات السماوية على ضرورة التحلي بالأمانة والصدق وأيضا العدل والحكمة، حيث تندرج كافة الصفات السابقة تحت مسمى الأخلاق الحميدة الذي تقوم عليها الحضارة المتقدمة ووعي الأمم، لذلك فإن فضل الأخلاق كبير سواء على المستوى الفردي أو الجماعي منذ عهد أفلاطون وإلى وقتنا هذا، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتطرق في الحديث بالتفصيل عن كلمة عن الأخلاق.

كلمة عن الأخلاق

تعتبر الأخلاق الكريمة من أهم الصفات الأساسية للدين الإسلامي السليم، حيث وردت أحد الأحاديث النبوية الشريفة عن النبي صلى الله عليه وسلم قائلا: “إنَّما بُعِثْتُ لأُتمِّمَ صالحَ الأخلاق”، ويشير هذا الحديث إلى أهمية الأخلاق التي بعث الرسول صلى الله عليه وسلم من أجل إتمامها لدى جميع الناس على وجه الأرض، ولم يكتفي الأمر إلى ذلك بل استطاع العديد من الكتاب والشعراء التعبير عن الأخلاق عن طريق كتابة بعض الأبيات الشعرية التي تتحدث عن الأخلاق وانعكاسه على الأمة بالكامل، ومن أشهر هذه الأبيات الشعرية التي كتبت بواسطة أحمد شوقي وهو يقول:

وإنّما الأمَمُ الأخلاقُ ما بقيتْ

فإنْ هُمُو ذهَبتْ أخلاقُهُمْ ذَهَبُوا

وقال كتب أحمد شوقي أيضا عن الأخلاق قائلا:

كلمة عن الأخلاق

وإذا أصيبَ القومُ في أخلاقِهمْ

فأقمْ عليهم مأتمًا وعويلا

كلمة عن الأخلاق
كلمة عن الأخلاق

الأمر الذي يدل على أهمية الأخلاق في بناء الحضارات بالكامل، لأنه في حالة عن انعدام الأخلاق، فنجد بناء حضارة قائمة على الكذب والنصب والرشوة وأيضا الاحتيال وعدم العدل والكره بين الشعوب وبعضها البعض، وبالتالي لم تستمر هذه الحضارة لوقت طويل، بل تزول سريعا كما قيلت إحدى الأمثال التي أشارت إلى ذلك ” فما بني على باطل لا يدوم أثره “، وتوجد العديد من مظاهر الأخلاق الحميدة التي يجب أن تتواجد في كل شخص من أجل المساهمة في وعي الأمم ونشر المحبة والود بين الأشخاص في المجتمع، ومن أهم هذه المظاهر الأخلاقية الآتي:

  • الأمانة 

تعد الأمانة من أهم الصفات الرئيسية التي يجب أن تتواجد في كافة الأعمال التي يقوم بها الإنسان، حيث أنها تشير إلى سلوك الإنسان وتساعده على تحمل المسؤولية في كافة الشؤون الحياتية التي يمر بها، كما أنها تساعدك في إرضاء الله عز وجل. 

  • الكلمة الطيبة

” الكلمة الطيبة صدقة” من أشهر الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم التي تشير إلى ضرورة الكلام الحسن بين الناس وبعضهم البعض، الأمر الذي يجلب الود والمحبة بين الأشخاص وبعضهم البعض وكذلك المسامحة. 

  • حب الخير للآخرين 

تفضيل الآخرين وحب الخير بين الأشخاص وبعضهم البعض يعمل على تقوية العلاقات الإنسانية والاجتماعية في المجتمع، فلا يوجد أجمل من مشاركة فرح الأصدقاء والأخوة مع بعضهم البعض، وأيضا الحزن والمشاركة دائما في السراء والضراء.

واستكمالا في الحديث عن كلمة عن الأخلاق، يجب معرفة أن الأخلاق تظهر في كل فعل سليم يتوافق مع الأفعال والفطرة الإنسانية السليمة التي خلقنا عليها الله عز وجل، حيث تتضح كافة الأفعال السليمة التي يجب أن يقوم بها الإنسان في أفعاله وأقواله، كما أضاف الشاعر الكبير أحمد شوقي في أحد الأبيات الشعرية قائلا:

صلاح أمركَ للأخلاقِ مرجعُهُ                  فقوِّمِ النَّفسَ بالأخلاقِ تَسْتَقِمِ

في النهاية يجب تقويم النفس الأمارة بالسوء من أجل التحلي بالأخلاق لأن صلاح الإنسان واتسامه بالأخلاق يؤدي إلى صلاح المجتمع بالكامل وذلك بسبب اعتبار الإنسان أنه القوام الرئيسي للمجتمع، وبالتالي يتحقق الحلم الذي يريده الأغلبية بنشأة مجتمع متحضر و راقي يتسم بالعدالة والفضيلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى