قصيدة الربيع لأحمد شوقي

قصيدة الربيع لأحمد شوقي الأكثر تعبيرا عن فصل الربيع، ويعتبر فصل الربيع من أكثر الفصول التي تعبر عن الحب، والجمال، والصفاء، لذلك تغنى به العديد من الشعراء العرب والغرب لوصف جمال الربيع ومناظره الخلابة وما يتسم به من جمال وصفاء ومن أشهر الشعراء الذين كتبوا قصائد عن الربيع أحمد شوقي الذي ينتمي لمدرسة الإحياء والبعث التي عملت على إحياء الشعر العربي من ركوده صاحب قصيدة الربيع لأحمد شوقي وفي المقال التالي من عالم المعرفة سنحاول التماس الجمال في بعض سطور القصيدة.

قصيدة الربيع لأحمد شوقي
قصيدة الربيع لأحمد شوقي

جمال الربيع وصفاءه

  • آذار أقبلََ قمْ بنا يا صاحِ   حيّ الربيعَ حديقةَ الأرواحِ
  • واجمع ندامى الظرف تحتَِ لوائِهِ   وانشرْ بساحته بساطَ رياحِ
  • صفوُ أُتيحَ فخذْ لنفسكَ قسطَها   فالصفو ليس على المدى بمتاحِ
  • واجلسْ بضحاكةِ الرياضِ مصفَّقًا   لتجاوبِ الأوتارِ والأقداحِ
  • ربِّتْ كندمانِ الملوكِ خلالهمْ   وتجمَّلُوا بمروءةٍ وسماحِ

في الأبيات السابقة يصور أحمد شوقي الربيع بمناظره الخلابة وما يجلبه من سعادة للناس مستهلا بشهر آذار وهو شهر بدء الربيع في مصر، كما يخاطب أحمد شوقي صاحب في خياله وهو جزء من أسلوب أحمد شوقي الشعري.

في قصيدة الربيع لأحمد شوقي يدعو أحمد شوقي صديقه لتحية فصل الربيع عند إقباله، فالربيع هو الفصل الأخضر الذي ينشر الخضار في الشجر، والحدائق فتصبح الطبيعة بأبهى وأروع الألوان في هذا الفصل الخلاب.

يدعو أحمد شوقي صديقه للاستمتاع بالصفو الرائع لفصل الربيع فالصفو، والنقاء، والسعادة ليسوا دائمين في الحياة، لذلك على الإنسان الاستمتاع بهذه اللحظات النادرة.

استقبال فصل الربيع

  • مَلَكَ النَّبَاتُ فَكُلُّ أَرْضٍ دَارُهُ   تَلْقَاهُ بِالأَعْرَاسِ وَالأَفْرَاحِ
  • مَنْشُورَةً أَعْلامُهُ مِنْ أَحْمَرٍ    قَانٍ وَأَبْيَضَ فِي الرُّبَى لَمَّاحِ

يستمر أحمد شوقي في وصف مواطن الجمال بفصل الربيع وخاصة كيف تستقبل الطبيعة هذا الفصل الرائع، إذ تتصبغ أنحاء الطبيعة لاستقبال الربيع بأروع الألوان، وتنتشر الأفراح، والأعراس بقدومه، كما تظهر نصاعة اللون الأحمر والأبيض على الزهور في التلال والربيع.

قصيدة الربيع لأحمد شوقي
قصيدة الربيع لأحمد شوقي
قصيدة الربيع لأحمد شوقي

اقرأ أيضا… شعر نزار قباني عن الفراق

الطبيعة والنهار والليل في الربيع

  • لَبِسَتْ لِمَقْدَمِهِ الْخَمَائِلُ وَشْيَها ومَرِحْنَ فِي كَتِفٍ لَهُ وَجَنَاحِ
  • الوَرْدُ فِي سُرَرِ الْغُصُونِ مُفَتّح  مُتَقَابِلٌ يُثْنِي عَلَى الفَتَّاحِ
  • مَرَّ النَّسِيمُ بِصَفْحَتَيْهِ مُقَبِّلاً   مَرَّ الشِّفَاهِ عَلَى خُدُودِ مِلاحِ
  • هَتَكَ الرَّدَى مِنْ حُسْنِهِ وَبَهَائِه بِاللَّيْلِ مَا نَسَجَتْ يَدُ الإِصْبَاح
  • يُنْبِيكَ مَصْرَعُهُ، وَكُلٌّ زِائِلٌ   أَنَّ الْحَيَاةَ كَغَدْوَةٍ وَرَوَاح

في قصيدة الربيع لأحمد شوقي يصف الشاعر الحدائق التي عريت من أوراقها في الشتاء، ويصور ارتدائها لملابس جديدة أنيقة في فصل الربيع ويصور تفتح الورود، كما يصف هدوء نسيم الربيع بأحرف هادئة، مصورا مرور النسيم بالشفاه التي تمر على الخدود.

ويتسم أحمد شوقي في الأبيات السابقة بقوة الأسلوب ودقته، ورصانة العبارات، والتصورات والخيالات البلاغية التي جعلت من القصيدة وحدة مميزة ورائعة تستطيع التماس الحمال منها بسهولة.

زهور الربيع وألوانه

  • ويقائق النَّسرين في أغصانه  كالدر ركب في صدور رماح
  • والياسمين لطيفة ونقيه   كسريرة المتنزه المسماح
  • متألِق خلل الغصون كأنه  في بلُجِةِ الأفنانِ ضوء صباح
  • و الجُلِّنار دم على أوراقه   قاني الحروفِ كخاتم السفاح
  • وكأن محزون البنفسجِ ثاكل   يلقى القضاء بخشيةٍ وصلاح
  • وعلى الخواطر رقة وكابة  كخواطر الشعراء في الأتراح

في قصيدة الربيع لأحمد شوقي يصف الشاعر يصف النسرين بالدر اللامع من شدة جمالها والزهو الذي يظهر عليها في فصل الربيع منبع الجمال، والروعة، كما يصف الياسمين باللطف والنقاء الذي يظهر على الطبيعة في فصل الربيع دونا عن غيره من الفصول فهو فصل تألق الطبيعة الخلابة.

بالإضافة لذلك يصور أحمد شوقي حمرة الجلنار بالدم ليعبر عن شدة سطوع اللون وبريقه في فصل الربيع، كما يصف الشاعر البنفسج بالحزن الذي يضيف رقة وكآبة على الأجواء في هذا الفصل الرائع مثل خواطر الشعراء في الأحزان التي تتسم بالرقة والجودة والحزن في الوقت ذاته.

في قصيدة الربيع لأحمد شوقي عرض أحمد شوقي براعته في الكتابة، وأظهرها للمستمعين عن طريق تغلغله في مسامعنا بأروع وأرقى الألفاظ التي تصف أروع الفصول فصل الربيع الذي يحبه الجميع، والذي يعيد للطبيعة بريقها، وتألقها ويجلب السعادة لقلوب البشر فأصبحت القصيدة واحدة من أجمل القصائد في تاريخ الشعر العربي قصيدة تستحق البقاء، والخلود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى