قصة هارون عليه السلام

قصة هارون علية السلام ، هارون عليه السلام أحد الأنبياء الذين أرسلوا من الله عز وجل، والجدير بالذكر أن عدد الأنبياء الذين ذكروا في القرآن ما يقارب 25 نبي، ويجب العلم أن هارون عليه السلام يكون هو الأخ الأكبر لموسى عليه السلام، ويعد هارون من نسل الأنبياء حيث ينتهي نسبه إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعمق أكثر في قصة هارون علية السلام.

ما هي قصة هارون علية السلام؟

ولد هارون عليه السلام في العام الذي توقف فيه بني إسرائيل عن قتل الذكور، الأمر الذي اتخذ من قبل فرعون، وكما نعلم جميعا أن موسى الذي يعد الأخ الأصغر لهارون كما ذكرنا سابقا نشأ وترعرع في بيت فرعون، لذلك فهو لم ينشأ مع أخيه، ومع مرور الوقت كان شأن موسى كبير وأنزل الله عليه الوحي من أجل دعوة فرعون للإيمان بالله، فقرر اختيار أخيه هارون ليكون هو وزير رديف له في القيام بالدعوة إلى الله عز وجل ومحاربة فرعون مصر ولكن باستخدام الرسائل الإلهية التي أرسلها الله لهم وأصر على ذلك من الله حتى استجاب الله سبحانه وتعالى لدعوة موسى، ومن هنا بدأت قصة هارون علية السلام كأحد أنبياء الله.

وكان السبب الرئيسي لاختيار هارون عليه السلام هو فصاحة وبلاغة هارون والتي كانت أكثر من الفصاحة التي يتحدث بها موسى عليه السلام، واستمر هارون في مساعدة موسى عليه السلام في نشر الدعوة ونجح في ذلك، حتى جاء يوم خروج بني إسرائيل من مصر في الاتجاه إلى الأرض المقدسة، ثم بعد ذلك كان حادثة غرق فرعون وقومه، وفي ذلك الوقت قرر موسى عليه السلام أن يستخلف هارون عليه السلام على قومهما عندما ذهب إلى ملاقاة الله سبحانه وتعالى على جبل الطور كما ورد في القرآن الكريم.

وخلال الفترة التي غاب فيها موسى عليه السلام، حدثت فتنة السامري والتي حدث من خلالها الابتلاء الذي وقع على بني إسرائيل، حيث تمكن السامري من صنع عجل لهم من الذهب الخالص له خوار ويقصد بالخوار هنا هو صوت العجل، ثم دعاهم إلى ترك عبادة الله سبحانه وتعالى واستجابوا له وبالفعل تركوا عبادة الله سبحانه وتعالى وتوجهوا لعبادة العجل، فقام هارون عليه السلام بمواجهة هذه الدعوة ودعوة بني إسرائيل إلى عبادة الله عز وجل وترك ما هم عليه، ولكنهم استكبروا على الأمر وأصروا على عبادة العجل.

وعندما عاد موسى عليه السلام من غيابه وعلم بما فعله السامري مع بني إسرائيل، غضب غضبا شديدا خاصة من أخيه هارون ظنا منه انه لم يقوم بواجبه تجاه هذه الفتنة وحدث ذلك تقصيرا منه وعدم قدرته على إعادتهم عن عبادة العجل، ولكن عندما فهم الأمر جيدا، ذهب ذلك الغضب الذي كان تجاه أخيه عليه السلام.

قصة هارون عليه السلام
قصة هارون عليه السلام
قصة هارون علية السلام

ما هي المواضع الذي ذكر فيها هارون عليه السلام في القرآن الكريم ؟

كان لذكر هارون عليه السلام في القرآن الكريم مواضع كثيرة، والتي كان بعضها مع ذكر النبي موسى عليه السلام والأخرى مع العديد من الأنبياء والرسل، وفيما يلي بعض من هذه الآيات التي تشمل ذكر هارون عليه السلام:

  • “إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ ۚ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا”.
  • “وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ”.
  • “رَبِّ مُوسَىٰ وَهَارُونَ”
  • “وَوَاعَدْنَا مُوسَىٰ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ۚ وَقَالَ مُوسَىٰ لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ”.
  • “ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَىٰ وَهَارُونَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ بِآيَاتِنَا فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى