قصة فتح الأندلس

قصة فتح الأندلس يرغب الكثير من الأشخاص أن يعرفونها بجميع أحداثها وتفاصيلها، فهي تعد من القصص العظيمة،  حيث ترجع فتح الأندلس إلى زمن الخليفة عثمان بن عفان، ومن خلال عالم المعرفة يمكننا التعرف قادة وأسباب فتح الأندلس.

قصة فتح الأندلس

اسم الأندلس تم إطلاقه على شبه الجزيرة الإيبيرية التي تسمى في الوقت الحالي باسم إسبانيا والبرتغال، كما تعني الشيء الخفي، كما كان عقبة بن نافع الفهري دائماً ما يفكر في اجتياز المضيق ما بين أفريقيا حتى إسبانيا، وهي الطريقة الوحيدة التي يتم حماية البئر الأفريقي من خلالها.

فتح الأندلس

في رجب عام 92 هجرياً رجح موسى بن نصير القائد طارق بن زياد وذلك لتولي فتح الأندلس عبر تحضير جيش مكون من 7000 مقاتل من العرب والبربر حتى تمكن من النزول إلى مضيق جبل طارق الذي واجهة فيه جيش من النصارى الحامي لهذا المكان.

من فتح الأندلس؟

عرض القائد طارق بن زياد خيارين إما الإسلام أو الاستسلام مع القيام بدفع الجزية إلى المسلمين، ولكن لم يقبلوا أي من تلك العروض، حيث أدى هذا الأمر إلى قيام معركة فيما بينهم تسمى باسم حامية الوطيس وهي تم انتصار خلالها المسلمون.

اتجه المسلمون إلى قرطبة حيث واجهوا قوة عسكرية لكي تقاتلهم ولكن تم هزمهم بالإضافة إلى قتل قائدهم، كما قام حاكم طليته بجمع جيش مكون من مائة الف مقاتل حيث اتجه نحو الجنوب لمقاتلة المسلمون، كما طالب طارق بن زيد من موسى بن نصير إمداده بالمقاتلين والأسلحة، حيث تم تزويده بجيش مكون من خمسة آلاف مقاتل معظمهم من العرب وذلك بقيادة طريف بن مالك.

قصة فتح الأندلس
قصة فتح الأندلس
قصة فتح الأندلس

معركة وادي لكه

تلك لمعركة التي تم انتصار المسلمين وذلك بعد دخولهم إلى قرطبة حيث واجهوا قوة عسكرية بقيادة بنشوي الذي تم قتله على أيدي المسلمين، والناجين ذهبوا عند ذريق لتحذيره من قدوم خطر المسلمين إليه من الجنوب.

حيث استعد بتجهيز جيشاً بمائة ألف محارب بعد أن حصل طارق بن زيد على إمداد جيش من خمسة مقاتل قامت المعركة في وادي لكه وهو جبل بارتفاع كبير، واصلت تلك المعركة لمدة ثمانية أيام متتالية فهي سميت من اشرس المعارك في تاريخ المسلمين واستمرت المعركة بينهم حتى انتهرت بانتصار المسلمين.

كم امتد الحكم الإسلامي في الأندلس؟

امتدت فترة حكم المسلمين في الأندلس فترة طويلة ولقد شهد البلاد الهندسة المعمارية، الثقافة والعلم وحرص المسلمون على تعليم تعاليم وأسس الدين الإسلامي إلى الأندلسيون، لم يعتدوا على الكنائس بل المساواة بين النصارى والمسلمون.

عمل المسلمون على القيام بنهضة البلاد بشكل كبير، وإنشاء القناطر في كافة الأماكن، صناعة السفن والأسلحة، والمساجد منها جامع قرطبة، قنطرة قرطبة، جنة العريف، قصر الحمراء، مسجد الأندلس في مالقا، قلعة شريس وغيرها من المباني بالإضافة إلى نشر العلم داخل البلاد.

أسباب فتح الأندلس

اختلفت الكثير من الروايات حول أسباب فتح الأندلس حيث أن الرواية العربية تتحدث عن السبب الفعلي في فتح المسلمين بلاد الأندلس هي تعود إلى الانتقام الشخصي تعود إلى رغبة يوليان حاكم سبتة في الانتقام وغزو إسبانيا.

الرواية الإسبانية التي توضح أسباب فتح الأندلس هي أن الملك القوطي عندما تم عزله من منصبه فإن أنصاره قد ذهبوا إلى يوليان حاكم السبتة طالبين المساعدة منه الذي وكل تلك المهمة إلى موسى بن نصير، كما أن هناك رواية تقول بسبب الظلم والقهر الذي عاش فيه الأندلسيون ورغبتهم في الدخول إلى الإسلام.

يعتبر قصة فتح بلاد الأندلس من أهم الفتوحات الإسلامية التي قام بها المسلمين حيث حققوا الكثير من الانتصارات ودخلوا إلى البلاد محققين داخل الكثير من الإنجازات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى