قصة حذيفة بن اليمان

قصة حذيفة بن اليمان القيسي الغطفاني الصحابي الجليل، وقد تم تسميته باليماني نظراً لتحالفه مع اليمانية، فقد هرب والده إلى المدينة بعد أن تحالف مع بني الأشهل وكان قد أصاب دماً، وللتعرف على شخصية حذيفة بن اليمان سوف نسردها من عالم المعرفة تابعونا…

لقب حذيفة بن اليمان

فقد أسلم حذيفة بن اليمان هو ووالده، أما عن  قصة حذيفة بن اليمان وقصة إسلامه فقد كانا هو ووالده قد شهدا معاً معركة أحد، حيث أستشهد اليمان والد حذيفة في تلك المعركة، وضعه الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه على المدائن والتي بقي فيها حتى مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه.

لقد كان حذيفة رضي الله عنه من كبار الصحابة، وقد اختصه رسول الله صلي الله عليه وسلم بسر أسماء المنافقين في عهدة صلي الله عليه وسلم، وكان الخليفة عمر عندما علم بذلك ذهب غليه ليسأله هل أنا من هؤلاء المنافقين قال له حذيفة لا، ولا أزكي أحداً بعدك.

وقد ورد في صحيح مسلم عن حذيفة رضي الله عنه أنه قال – أخبرني رسول الله صلي الله عليه وسلم- بما هو كائن إلى أن تقوم الساعة فما من شيء قد سألته، إلا أني لم اسأله ما يخرج أهل المدينة من المدينة. وقد لقب حذيفة بن اليمان بأنه صاحب سر رسول الله صلي الله عليه وسلم

قصة حذيفة بن اليمان
قصة حذيفة بن اليمان

 تعرف على… قصة النبي يوشع بن نون للأطفال

قصة حذيفة بن اليمان

قصة حذيفة بن اليمان

سنتحدث هنا عن قصة حذيفة بن اليمان رضي الله عنه حيث أنه وفى معركة الخندق قد أشتهر عنه مواقفه البطولية، وكذلك العمل العظيم الذي قام به عند نفذ أمر رسول الله صلي الله عليه وسلم عندما أشتد عليهم حصار الكفار من أهل قريش في المدينة المنورة.

عندها طلب النبي صلي الله عليه وسلم أن يذهب رجل منهم ويأتيه بأخبار الكفار، لكن لم يستجب أحد لطلب سيدنا محمد النبي الكريم صلي الله علية وسلم، وقد روي حذيفة ابن اليمان في الحديث الطويل عن النبي صلي الله عليه وسلم والذي ذكر فيه تلك الواقعة

حيث قال صلي الله علية وسلم (من رجل يقوم فلينظر لنا ما فعل القوم يشرط له رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه يرجع فيدخله الله الجنة، فما قام رجل، ثم صلي رسول الله هويا من الليل ثم ألتفت إلينا، فقال من رجل يقوم فينظر لنا ما فعل القوم ثم يرجع أسال الله أن يكون رفيقي في الجنة.

لم يقم الصحابة من شدة الجوع والخوف والبرد، وعند ذلك نادي رسول الله على حذيفة بن اليمان فقال يا حذيفة فاذهب فادخل في القوم فانظر ماذا يفعلون فذهب حذيفة ورجع إلي رسول الله وأخبره بما قال الكفار، وكان لدورة السبب في نصرة المسلمين.

قصة حذيفة بن اليمان
قصة حذيفة بن اليمان

غزوات حذيفة بن اليمان

المستمع إلى قصة حذيفة بن اليمان سيعرف ويتعلم ماذا أفاد ذلك الصحابي وقدم للإسلام فقد كان حذيفة قوي الإيمان، ولديه ولاء للإسلام شديد جداً فقد رأي والده وهو يقتل بالخطأ يوم أحد بأيدي مسلمة، ورغم ما أصابه وأصاب المسلمين وقتها بالحزن، لكنه نظر إليه بإشفاق وقال يغفر الله لكم

اما عن غزواته رضي الله عنه فقد شارك حذيفة مع النبي صلي الله عليه جمع المعرك والغزوات التي شارك فيه النبي باستثناء معركة بدر، حيث أنه كان قد سافر إلى خارج المدينة وقتها، ووقع أسيراً في أيدي الكفار

ومن المعارك التي شارك فيها مع النبي صلي الله عليه وسلم معركة أحد، شهد فتح مكة واليرموك وبلاد الجزيرة العربية، حيث شهد فتح فارس بعد معركة نهاوند، والتي أحتشد الفرس فيها بعدد من الجنود يصل إلى مائة وخمسون ألفاً.

إن المتتبع قصة حذيفة بن اليمان سيعرف مدى تضحيات ذلك الصحابي الجليل من أجل الإسلام كما كان صاحب سر رسول الله صلي الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى