قصة امرأة لوط عليه السلام

قصة امرأة لوط عليه السلام ورد ذكرها في القرآن الكريم، حيث كان لها تأثير في دعوته، والطريق الذي سلكه، وقد تحدث القرآن لكريم عن امرأة لوط في سورة هود، وكان مما أورده الله عز وجل في قرآنه الكريم أن الملائكة قد جاءت على نبي الله لوط، ولكنه خاف عليهم من قومه، حيث أن قومه كانوا يحبون الفاحشة، وأنه مضطر للدفاع عنهم، وهو لا طاقة له برجال قومه، ونحن هنا ومن خلال موقعنا عالم المعرفة سوف نستعرض المزيد عن قصة امرأة لوط عليه السلام.

قصة امرأة لوط عليه السلام

من خلال قصة امرأة لوط عليه السلام يتبين لنا دور أمرأته في إخبار قومه بقدوم ضيوفاً إليه، ووصفتهم بأنهم قوماً لم تري مثلهم قط، ووجوههم طيبة، وريحهم حسنة، وبعدما سمع القوم كلامها، أسرعوا منطلقين لبيت لوط يطلبون مقابلة هؤلاء الضيوف، وهنا قابلهم نبي الله لوط، وأظهر لهم قبح الفاحشة، وأنه لم يسبقهم لها أحد من العالمين، وطلب منهم تركها والزواج من النساء، وذلك أفضل لهم وأصلح.

قصة امرأة لوط عليه السلام
قصة امرأة لوط عليه السلام

ولكنهم عندما سمعوا كلامه لم يتعظوا ولم ينتهوا عن أمر الله، وهنا عندما رأي الملائكة موقف النبي لوط وحاله مع قومه أخبروه بعدم المقدرة على الوصول أليهم وله، وأن الله سوف يسلط عليهم عذاباً شديداً، وطالبوه بالخروج من القرية التي يسكنها، وقد ورد ذلك في قول الله تعالي: الآية: ﴿ قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ ﴾.  هود (  81  )

وهنا خرج نبي الله لوطاً مع أهله إلا أمرأته عندما سمعت صوت العذاب التفتت فأصابها حجر قتلها، فكانت ممن ناصر الفاحشة، وأفشت ير زوجها، وقامت بنقل أسراره لقومه، وذلك يعد من أمور الخيانة، حيث أنها زوجة نبي كريم.

من هي زوجة لوط عليه السلام؟

قصة امرأة لوط عليه السلام من القصص المثيرة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم سورة التحريم مع امرأة النبي نوح -عليه السلام لنتبين من خلالها مدي العبرة والعظة. حيث يقوله الله تعالى في محكم آياته: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ}.

قصة امرأة لوط عليه السلام

وهي تدعي “والغة”، أو “والهة”، وكانت تعيش مع نبي الله لوط -عليه السلام- في سدوم، وهي مدينة توجد في الأردن وتقع على البحر الميت، ولكنَها خانته. وتمثلت خيانتها في الوشاية بضيوف زوجها، وكانت تدل قومها على كل ضيف يأتي لزوجها من الرجال.

معنى كلمة لوط

في قصة امرأة لوط عليه السلام عبر كثيرة، وهي أن الزوجة التي لم تكن مؤمنة برسالة زوجها ودعوته للإيمان بالله وحده، فإن الله مهلكها مع الكافرين، وهذا ما حدث مع زوجة النبي لوط عليه السلام، ولكن ما هو معنى كلمة لوط؟ سوف نتعرف على معنى كلمة لوط من خلال الاتي:

  • كلمة لوط تعني لصق أو التصق به، أو تمسك، وهي من الفعل لاط، ويقال لاط الحوض بالطين أي التصق به، ومعنى لاط الحب بالقلب أي التصق به.
  • نتيجة حب سيدنا إبراهيم لأبن أخيه، فتم تسميته لوطاً، حيث أن نبي الله لوط هو بن هاران بن تارخ بن أخي إبراهيم عليه السلام، فسيدنا إبراهيم يعتبر عم سيدنا لوطاً.، وقد أخذ لوط يهاجر مع عمه إبراهيم أثناء رحلته على ارض الشام، قادمين من ارض بابل، ولكن كل منهما نزل في مكان مختلف عن الأخر.

أخيراً يتبين لنا من سرد قصة زوجة نبي الله لوطاً عليه السلام أن من أمن بالله نجى، وأن من عصاه هلك ونال عقابه الذي يستحقه وكتبه الله عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى