قصة السيدة مريم العذراء

قصة السيدة مريم العذراء واحدة من القصص المدهشة التي ذكرت في القرآن الكريم والدالة على رحمة الله بمريم وابنها عيسى عليه السلام، فاصطفاها بمعجزة ربانية تعلم البشرية دروسًا في الطاعة والعبادة والصبر على الشدائد، فهي السيدة العذراء التي ولدت نبي الله عيسى دون أن يمسها بشر وكانت قصتها واحدة من أعظم معجزات الله تعالى، هيا نتعرف عليها من عالم المعرفة.

قصة مريم وعيسى

  • ذكرت قصة السيدة مريم العذراء للمرة الأولى في القرآن الكريم في سورة آل عمران واختتمت في سورة مريم، هذه الإمرأة القوية المؤمنة بقضاء الله الطاهرة اصطفاها الله دون نساء الأرض لتكون نموذجًا للصلابة والقوة والإيمان المطلق بقدرة المولى عز وجل على فعل المستحيل وقتما يشاء وكيفما يكون الأمر سيقضى بأمره وحده.
  • فهي أم سيدنا عيسى نبي الله رسول المسيحية، ابنة عمران الرجل التقي الصالح العابد لله عز وجل والداعي له، كانت زوجته عاقرًا فدعت ربها أن يرزقها طفلًا وجاءت البشرى بولادة السيدة العذراء مريم التي نذرتها أمها لله رب العالمين فجاء قول الله مبشرًا بقبولها قبولًا حسنًا.
  • كانت مريم فتاة عابدة لله مخلصة للطاعة والعبادة وخدمة بيت الله، كانت تسعى فقط لإرضاء الله، وفي يوم من الأيام زارها جبريل عليه السلام مبشرًا إياها بحملها بغلام عظيم الشأن.
  • تبدأ هنا معاناة مريم مع قبيلتها وأهلها، كيف تخبر أباها بخبر حملها وهي فتاة عذراء لم تتزوج ولم يمسسها بشر، فخرجت من بيت المقدس متوجهةً إلى مدينة الناصرة معتزلة الناس وصابرة على قضاء الله، إلى أن أوحى لها الله بالخروج والامتثال إلى حكمه، فسارت إلى مكان بعيد وجلست بجوار نخلة يابسة، وظلت تفكر في قبيلتها وأهلها، ماذا سيقولون عنها ودعت الله أن تموت للخلاص من عذابها ولكن الله وهبها معجزات لم تخطر ببالها يومًا، فأجرى لها نهرًا يرويها، ووهبها ثمارًا شهية تسقط من جذع النخلة اليابسة فتأكل وتشرب وتهنئ، إلى أن ولدت سيدنا عيسى بسلام.
قصة السيدة مريم العذراء
قصة السيدة مريم العذراء

فوائد من قصة مريم عليها السلام

قصة السيدة مريم العذراء ملهمة للأجيال وخاصة للنساء، تعددت فوائدها وأثرها الطيب في النفس، فهي تمنحنا الكثير من الحكم، منها:

  • الثقة بالله وقدرته عز وجل على فعل أي شيء.
  • معجزات الله تعالى تذهل العقول في كل وقت وحين.
  • الصبر على الشدائد، فبعد كل ضيق فرج.
  • الدعاء في الشدة والرخاء هو السبيل إلى النجاة.
  • الابتلاء قد يكون في ظاهره شدة وإنما هو لطف خفي من الله تعالى يختبر به عبده الورع.
  • الالتفات إلى أقاويل الناس يبلي الإنسان بالهم والكرب، لذلك يجب أن يحتمي الإنسان بدعاء الله وطلب المغفرة حتى يعينه الله على شدائد الزمن.

من هو والد السيدة مريم العذراء

  • السيدة مريم هي ابنة عمران الرجل الورع الصالح العالم، كان يدعو الناس إلى عبادة الله وتقواه، فقد كان من أحبار اليهود وخرج من عائلة عمران الكثير من الأنبياء والصالحين، يحي وعيسى وزكريا أنبياء الله كلهم يرجع نسبهم إلى آل عمران.
  • أما زوجته السيدة حنة بنت فاقوذا كانت عجوز عاقر، لم تنجب ذرية قط، وكانت تدعو الله دائمًا أن يهبها غلام، واستجاب الله تعالى لندائها ودعائها وههبها مريم العذراء.
قصة السيدة مريم العذراء
قصة السيدة مريم العذراء

أقرأ أيضا… تعبير عن الزكاة

كيف ماتت السيدة مريم العذراء

  • كانت السيدة مريم تعيش برفقة ابنها سيدنا عيسى عليه السلام، وفي يوم من الأيام كانت جالسة تعبد الله عز وجل وكانت صائمة وهي وابنها وخرج عيسى للبحث عن شيء يأكلوه في وقت الإفطار.
  • تأخر عيسى في العودة لأمه، فجاءها ملك الموت يزورها ليقبض روحها فتقع مغشي عليها ثم أفاقت فطلبت منه أن يمهلها وقتًا لتودع سيدنا عيسى فأجابها ملك الموت أن الله لم يأذن له بذلك فقالت له أسلمت وجهي لله رب العالمين وقبض ملك الموت روحها.

الخاتمة

تعد قصة السيدة مريم العذراء من القصص الدينية التي تحمل الكثير من المعجزات والمعاني السامية للبشرية، فهي دليل واضح وقاطع بقدرة الله عز وجل ورحمته بعباده ومحبته لعباده الصالحين الطائعين.

قصة السيدة مريم العذراء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى