قصة إسلام خالد بن الوليد

عند التحدث عن قصة إسلام خالد بن الوليد نذكر أن الصحابي خالد بن الوليد هو واحد من أهم الصحابة الذين قاموا بصنع التاريخ الإسلامي، وكان ذلك بقدرته الحربية وقوته وذكائه المشهود بهم، وقد شارك في العديد من الفتوحات الإسلامية، وخاص الكثير من الحروب، وقاد جيوش كثيرة في الحروب والفتوحات، ولكن كيف دخل خالد بن الوليد في الإسلام؟ هذا ما سنعرفه في هذا المقال مع أهم المعلومات المتعلقة به، وللمزيد يمكنك متابعتنا في عالم المعرفة

من هو خالد بن الوليد؟ 

قبل معرفة قصة إسلام خالد بن الوليد يجب أولاً أن نعرف من هو هذا الصحابي ونبذة عنه فيما يلي: 

  • هو أبو سليمان خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبدالله المخزومي القرشي، أمه لبابة بنت الحارث بن حزن الهلالية، وأصله يرجع لقبيلة مخزوم، يقرب لرسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث يلتقي معه في الجد السابع.
  • تشتهر قبيلته قبيلة مخزوم بمكانتها الكبيرة بين قبائل قريش، كما اشتهرت بثرائها وجماحها ونفوذها الكبير.
  • كان خالد بن الوليد رجل أبيض البشرة، عريض المنكبين، طويل القامة، وكان من أشد وأقوى قادة قريش، وكان من شدة غناه يكسو الكعبة في عام، وقريش تكسوها في عام.
  • سُمي خالد بن الوليد ” سيف الله المسلول “، ولقد سماه الرسول بهذا الاسم، وكان سبب هذه التسمية هو غزوة مؤتة عندما شارك فيها مع ثلاثة قادة، ولكن الثلاثة قد ماتوا، وعندما استلم هو الراية استطاع أن ينجو بالجيش.
  • وعلى الرغم من كرهه الشديد للإسلام في البداية، وأنه كان السبب في هزيمة المسلمين في العديد من الغزوات إلا أنه كان سيفاً مسلولاً بحق، أسله الله على الكافرين، حيث لم يكن يخشى في الله لومة لائم. 

اقرأ أيضًا … معلومات عن كرتون سندباد

قصة إسلام خالد بن الوليد 

فيما يلي أهم الأحداث في قصة إسلام خالد بن الوليد نسردها عليكم في السطور التالية: 

قصة إسلام خالد بن الوليد
  • بعد صلح الحديبية الذي حدث بين قريش والمسلمين، أسلم أخو خالد بن الوليد والذي كان اسمه الوليد.
  •  وحينما دخل الرسول صلى الله عليه وسلم مكة ليؤدي عمرة القضاء، التقى بالوليد وسأله عن أخيه خالد، فأجابه أخوه بأن الله قادر على أن يأتي به للإسلام.
  • ثم بعدها ترك معه رسول الله صلى الله عليه وسلم رسالة لأخيه الوليد يدعوه فيها للدخول في الإسلام، فلما بحث الوليد عن أخيه خالد لم يجده.
  • ثم ترك له رسالة يبلغه فيها قول رسول الله ويدعوه للدخول في الإسلام، وحينما عاد خالد بن الوليد ورأى الرسالة ورأى كلام الرسول صلى الله عليه وسلم عنه فرح كثيراً.
  • ثم بعدها ذهب بصحبة عمرو بن العاص لرسول الله ليعلن إسلامه، وحدث هذا بعد تردد كبير من خالد بن الوليد، حيث راودته فكرة الدخول للإسلام كثيراً قبل ذلك، وكان كلام الرسول له بمثابة الحسم لهذا التردد بداخله. 
قصة إسلام خالد بن الوليد
قصة إسلام خالد بن الوليد

غزوات وحروب خالد بن الوليد في الإسلام 

بعد معرفة قصة إسلام خالد بن الوليد دعونا نتعرف على أهم الغزوات والحروب التي خاضها في الإسلام: 

  • كانت غزوة مؤتة هي أول غزوة لخالد بن الوليد مع المسلمين، وقد شارك بعدها في حروب الردة، وشهد غزوة حُنين، وفتح مكة.
  • كما قاتل خالد بن الوليد في أكثر من مائة معركة مع المسلمين، ولم يخسر أي معركة قادها في حياته قط.
  • وقد قام هو والصحابي أبو عبيدة رضي الله عنهما بفتح دمشق، كما جعله أبو بكر الصديق أثناء خلافته أميراً على أمراء الأجناد جميعهم.
  • وتعتبر معركة اليرموك من أهم المعارك في حياة خالد بن الوليد، حيث استطاع في هذه المعركة أن يثبت كفاءته وقدرته العسكرية وذكائه وحنكته ودهائه. 

وفاة خالد بن الوليد 

بعد التعرف على قصة إسلام خالد بن الوليد وأهم معاركه وغزواته في الإسلام، دعونا نتعرف على المعلومات التي تخص وفاته: 

  • توفي خالد بن الوليد في السنة الواحدة والعشرين من الهجرة وتحديداً في شهر رمضان في مدينة حمص الشام.
  • مات خالد بن الوليد وعمره 60 عاماً تقريباً، أي أنه قضى في الإسلام حوالي أربعة عشر سنة، حيث قيل بأنه أسلم وعمره 46 عام.
  • ويقال بأن خالد بن الوليد ظل يبكي كثيراً قبل وفاته بسبب عدم نيله للشهادة في سبيل الله، حيث كان همه الأول طوال سنوات جهاده في الإسلام هو الاستشهاد في سبيل الله.
  • إلا أن مشيئة الله تعالى اقتضت بأن يموت خالد بن الوليد على فراشه. 

كانت بداية تفكير خالد بن الوليد في الدخول للإسلام في السنة الثامنة للهجرة، وتحديداً في صفر، قبل فتح المسلمين مكة بستة أشهر، حينها كان يرى في منامه أنه في مكان ضيق، ثم يخرج منه إلى أرض خضراء واسعة، وبعد إسلامه وفي المدينة روى هذه الرؤيا لأبي بكر الصديق، وقال له أبو بكر بأن هذا هو المخرج الذي هداه الله له للإسلام من الضيق والشرك الذي كان فيه. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى