فوائد النافورة في المنزل

تعتبر النافورة من أكثر الوحدات الجمالية المعروفة والمميزة في مختلف الأماكن، وأشهرها الحدائق والأماكن العامة، كما يمكن أن تتواجد النافورة في المنازل، تعتبر فوائد النافورة في المنزل كثيرة ومتعددة، ليس فقط من الناحية الجمالية، بل أيضاً من الناحية النفسية، حيث تضيف للمنزل نسمات هواء رائعة، كما أنها توحي بالطبيعة والهدوء والسلام، وكأنك تحمل قطعة من الطبيعة في منزلك، وللمزيد يمكنك متابعتنا في عالم المعرفة

فوائد النافورة في المنزل من الناحية النفسية

وفيما يلي أهم فوائد النافورة في المنزل من الناحية النفسية: 

  • أثبتت الدراسات والأبحاث أن صوت خرير الماء وقطرات الماء لها تأثير إيجابي ونفسي على الإنسان. 
  • أيضاً صوت خرير الماء يساعد الإنسان على زيادة تركيزه ويعالج تشتته الذهني ويساعده على التأمل في هدوء. 
  • يساعد وجود ماء جاري حول أو داخل المنزل على امتصاص أي طاقة سلبية موجودة في الأجواء. 
  • عند سماع أذن الإنسان لصوت الماء فإن الجسم يقوم بإفراز هرمون السعادة بنسبة كبيرة. 
  • يعتبر الماء من أقوى المؤثرات النفسية الإيجابية والتي تعزز قدرة الإنسان النفسية على التكيف والتعايش مع من حوله. 
  • السبب في جميع التأثيرات النفسية السابقة هو أن الإنسان أصله كائن مائي يقضى أول تسعة أشهر في حياته في رحم الأم في حوض ماء مغلق، ولهذا فإن للماء تأثير إيجابي كبير على الإنسان. 

فوائد النافورة في المنزل من الناحية الجمالية والبيئية 

استكمالاً لأهم فوائد النافورة في المنزل نذكر فوائدها من الناحية البيئية والجمالية فيما يلي: 

  • وجود النافورة في المنزل يعمل على تنقية الهواء من الشوائب والغبار الموجودين به داخل المنزل، بسبب دوران النافورة بشكل مستمر. 
  • تحتوي النافورة على عناصر أخرى غير الماء مثل الصخور والحجارة والتي تعطي طابعاً جمالياً طبيعياً. 
  • عند إضافة بعض عطور زيتية للنافورة يعمل على تغيير رائحة المنزل بصورة مستمرة وإضافة رائحة عطرة للمنزل. 
  •  إحاطة النافورة ببعض نباتات طبيعية فهذا يشعر الفرد بأنه يمتلك قطعة من الطبيعة في منزله. 
  • استمرار دوران الماء في النافورة يعمل على جذب الميكروبات والمواد الضارة الموجودة في البيئة المحيطة، وبالتالي يخلق الماء جواً نظيفاً ومنعشاً ومشابه لجو الطبيعة. 
  • تساعد على تحقيق أكبر استفادة من الماء من خلال إعادة تدويره، وسقاية النباتات منه. 
  • تعمل النافورة على الحفاظ على الرطوبة في الهواء داخل المنزل، وخاصة في فصل الصيف وفي الأوقات الحارة. 
فوائد النافورة في المنزل
فوائد النافورة في المنزل

أنواع نافورة المنزل 

بعد التعرف على فوائد النافورة في المنزل سواء من الناحية النفسية، أو من الناحية الجمالية والبيئية، دعونا نتعرف على أنواع نافورة المنزل والمواد التي يتم صناعتها منها فيما يلي: 

يمكن صناعة النافورة بشكل عام من أي مادة، حيث أن النافورة تعتمد في الأساس على فكرة عملها ألا وهي خروج الماء نتيجة لضغط سواء كان طبيعي مثل نبع الماء أو خزانات الماء، أو ضغط صناعي يصنعه الإنسان، فيخرج الماء من ثقوب النافورة الضيقة. 

ولهذا يمكن صنع النوافير المنزلية من حجر الجرانيت أو الرخام، أو نافورة الخرسانة، أو نافورة البلاستيك، أو نافورة الخشب، أو نافورة السيراميك، أو نافورة الفخار، وذلك حسب المكان الذي توضع فيه والمساحة المتاحة. 

كما يوجد أنواع نوافير تعمل بالكهرباء، ويختلف حجم النافورة وشكلها الخارجي وطريقة تصميمها حسب الرغبة، أيضاً هناك نوافير صغيرة تستهلك قدر صغير من الماء، ونوافير كبيرة تستهلك كميات ضخمة من الماء. 

طريقة صنع نافورة في المنزل 

بعد التطرق لموضوع فوائد النافورة في المنزل دعونا نتعرف على طريقة صنع نافورة في المنزل: 

الخامات: 

  • 4 أواني فخار مختلفة الحجم. 
  • أنبوب ضخ الماء بحجم مناسب لأحجام أواني الفخار.
  • حامل مناسب لأحجام الأواني الفخار. 
  • أصيص فخار. 
  • صمام ماء.
  • أحجار ذات ألوان مختلفة.
  • معجون لاصق قوي.
  • مشرط. 

الخطوات: 

  1. نصنع ثقباً في قاعدة أصيص الفخار مناسب لحجم صمام الماء. 
  2. نصنع نفس الثقب في جميع الأواني الفخارية.
  3. نقوم بتمرير أنبوب ضخ الماء من قاعدة الأصيص مروراً بجميع الأواني الفخارية.
  4. نثبت أنبوب ضخ الماء بواسطة المعجون اللاصق في كل قاعدة من قواعد الأصيص والأربعة أواني، حتى يستطيع الماء النزول من الأصيص للأواني بشكل متناسق على هيئة نافورة.
  5. نقوم بتثبيت الأحجار فوق القاعدة لأعبر إناء لإخفاء أنبوب ضخ الماء، ثم نقوم بتشغيل الأنبوب للاستمتاع بالنافورة. 
  6. من وقت لآخر يجب إزالة الماء من الإناء السفلي وصبه في الإناء العلوي منعاً لانتشار الماء في أرضية المنزل. 

وفي نهاية مقالنا نذكر أن أول من عرف النافورة في العالم هم الفرس وكان هذا منذ 4000 سنة قبل الميلاد، بعد ذلك انتشر النوافير عند الرومان واليونان القديمة، ثم بعدها انتقلت لبلاد العرب، ومن بعدها انتشر في جميع أنحاء أوروبا وهناك حازت على اهتمام كبير وتم إنشاؤها من الرخام والخزف، وتعتبر أكثر النوافير فخامة وجمالاً تلك التي بنيت خلال عصر النهضة الأوروبي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى