فوائد المشي في علم النفس

المشي أسهل الرياضات وأكثرها فعالية، حيث يمكن تنفيذه في جميع الأوقات وفي أي مكان، وهناك الكثير من فوائد المشي في علم النفس حيث ينصح الأطباء بالمشي كل يوم حتى ولو نصف ساعة فقط، فهذا له تأثير كبير على الحالة النفسية والصحية للإنسان، حيث أثبت خبراء الصحة النفسية مدى تأثير الرياضة بشكل عام على تحسين الحالة النفسية والمزاجية، فالرياضة تساعد على تنشيط المخ وتحفيز الهرمونات والإنزيمات المسؤولة عن السعادة.

فوائد الرياضة في علم النفس

لا تقتصر فوائد الرياضة في علم النفس على فئة معينة من الأشخاص فهي ضرورية للكبار والصغار، حيث أن الخمول والكسل يؤثر على نفسية وصحة الإنسان بشكل سلبي قد يصل لمرحلة الاكتئاب، لذلك يؤكد أطباء الصحة النفسية على أهمية الرياضة لمن يعانون من أمراض نفسية، ويمكن تلخيص فوائد المشي على الصحة النفسية فيما يلي:

  • التخلص من الضغط والتوتر

المشي حتى ولو نصف ساعة فقط كل يوم يساعد على إفراز هرمونات المخ المسؤولة عن السعادة والتخلص من التوتر والقلق، بسبب روتين الحياة اليومي يتعرض الجميع للضغط بسبب مسؤوليات الحياه ومشاكلها، مما يؤثر على النوم والشعور بالراحة والاسترخاء، ولكن نصف ساعة من المشي كفيلة بأن تجعلك تنعم بنوم هادئ ومريح طوال الليل.

شاهد أيضًا: كيفية ممارسة المشي بشكل صحيح

فوائد المشي في علم النفس

  • زيادة الطاقة الإيجابية

فوائد المشي في علم النفس

الحالة النفسية والمزاجية السيئة قد يكون سببها انتشار الطاقة السلبية في الجسم بسبب قلة الحركة وبطء الدورة الدموية في الجسم، حيث أوضحت دراسات تشرح فوائد المشي 

في علم النفس تأثير الرياضة بشكل عام والمشي بشكل خاص على تنشيط الدورة الدموية وتقوية عضلات القلب، ويجدد الطاقة والنشاط في الجسم، وخاصة للأشخاص فوق سن الأربعين حيث يعتبر المشي هو أنسب رياضة في هذا السن.

  • تقوية العلاقات الاجتماعية والأسرية

ينصح المتخصصين في الصحة النفسية بممارسة رياضة المشي بشكل يومي مع أحد الأشخاص المقربين، حيث أن الحديث مع شخص عزيز عليك يساعد على التخلص من القلق والتوتر والشعور بالسعادة والراحة الأمر الذي يؤثر بشكل إيجابي على تحسين الحالة النفسية والمزاجية.

كما تساعد رياضة المشي على تقوية العلاقات الاجتماعية من خلال المشي في أماكن عامة مخصصة لهذه الرياضة مما يساعد على إنشاء علاقات اجتماعية جديدة وتبادل النقاشات والآراء مع الحركة، حيث يعتبر التواصل الاجتماعي من أساسيات الصحة النفسية.

  • التخلص من الإجهاد العام والأفكار السلبية

عندما تصبح رياضة المشي روتين أساسي في حياتك، سوف تلاحظ تغير كبير في طريقة تفكيرك حيث أن الجسم سوف يتخلص من الإجهاد والتعب الناتج عن التفكير والتوتر والضغوطات، وسوف تجد وقت تفكر فيه لنفسك بعيد عن الأفكار المحبطة التي تؤدي للاكتئاب وفقدان الأمل في الحياة، لذلك يحرص المتخصصين على توضيح فوائد المشي في علم النفس لمن يعانون من الأفكار السلبية والإجهاد.

  • التفكير بطريقة صحيحة وايجابية

إذا كنت ترغب في الحصول على وقت خاص بك بعيدا عن ضغوط العمل لا تفكر بطريقة صحيحة لجميع المشاكل المعقدة، فإن المشي كل يوم لمدة نصف ساعة يوفر لك الاسترخاء والراحة الذي يساعدك على تخطي جميع المشاكل المعقدة عن طريق تحفيز خلايا الدماغ للعمل بشكل أفضل، وخاصة إذا كان الوقت الذي تقضيه في المشي في مكان طبيعي وهواء نقي.

شاهد أيضًا: رياضة المشي

  • تحسين الذاكرة والحد من الخرف

فوائد المشي في علم النفس

أثبتت الدراسات الطبية أن الرياضة تساعد على تحسين الذاكرة عن طريق تنشيط وتجديد خلايا الدماغ، كما تقلل من فرص الإصابة بالخرف عند التقدم في السن بنسبة 40 %.

  • الطريقة الصحيحة في المشي

المشي رياضة تحتاج إلى تقنية وطريقة خاصة لتنفيذها، رياضة المشي لا تعني أن تضع قدم أمام الأخرى فقط، بل تحتاج إلى التعرف على الطريقة الصحيحة للمشي لتجنب الشعور بالإرهاق والألم، بل العكس تماما عند تطبيق رياضة المشي سوف تعالج آلام الجسم الجسدية بالإضافة إلى الحصول على فوائد المشي في علم النفس وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية، وهذه هي التقنيات الصحيحة للمشي:

  • المحافظة على استقامة العمود الفقري.
  • النظر إلى الأمام وليس تحت القدم لرؤية الطريق بطريقة صحيحة وزيادة الثقة بالنفس.
  • شد عضلات البطن أثناء الحركة مع المحافظة على المستوى الصحيح للكتف بعيد عن الأذنين.

لا تقتصر فوائد المشي في علم النفس فقط بل لها تأثير كبير على الصحة العامة للجسم حيث يساعد على خسارة الوزن والتخلص من السمنة المفرطة بالإضافة إلى مساعدة الجسم على التخلص من السموم والفضلات التي يتم إخراجها في الغالب على شكل عرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى