فوائد البوليفينول

جدول المحتويات

مقدمة عن البوليفينول

البوليفينول هو عبارة عن المركبات النباتية التي تحتوي على فوائد صحية كثيرة جيث ان هناك بعض الدراسات تشير وتنوه على أهمية مركبات البوليفينول وما لها من فوائد كثيرة تعود على الجسم ومنها أن تناول مركبات البوليفينول يحمي من بعض الأمراض كالقلب والسكري وبعض أنواع الخلايا السرطانية ويعزز صحة الجهاز الهضمي وخلايا المخ نظرا لإحتوائه على مضادات الأكسدة والتي تعمل على محاربة الجذور السامة في الجسم كما يمكن أيضا لمركبات البوليفينول التقليل من الإلتهاب الذي يؤدي إلى الكثير من الأمراض المزمنة ، ومن أهم مصادر مركبات البوليفينول هو الشاي والتوت والشوكولاته الداكنة ، ويمكن إستخلاص مركبات البوليفينول بمفردها على هيئة مكملات غذائية تكون تحتوي على فوائد أكثر عن وجودها مع بعض أنواع الطعام ولكن لا يوجد أي دليل يمكن أن يفيد بأن الكميات الكبيرة منها التي تؤخذ في صورة مكملات لها الكثير من الفوائد لذا ينصح الأطباء بتناولها بشكل طبيعي مع الطعام وعدم استخلاصها مطلقا .

أنواع البوليفينول

يمكن تقسيم مركبات البوليفينول على حسب المصدر الذي تستخلص منه ويؤدي ذالك إلى وجود أكثر من 8000 نوع من مركبات البوليفينول بسبب تنوع المصادر التي تستخلص منها تلك المركبات ، وهذه المجموعات هي عبارة عن أحماض الفينول والفلافينويد وبوليفينولات وأميدات متعددة الفينول ، ونظرا لعدم وجود بحث علمي يعطي إشارة بكميات معينة التي يجب تناولها من مركبات البوليفينول لذا يجب الحصول عليها من مصادر طبيعية لكونها أكثر إفادة من المكملات الغذائية ويمكن تلخيص أنواع البوليفينول فيما يلي :

  • الفلافينويد : تعتبر هذه المجموعة هي أكبر مركبات البوليفينول حيث تشكل حوالي 60% من مركبات البوليفينولات، وتوجد في العديد من الأطعمة مثل التفاح، الملفوف الأحمر، البصل، والشوكلاتة الداكنة  وتشمل على الكامفيرول، الأنثوسيانين، والكيريسيتين.
  • أحماض الفينول: تمثل هذه المجموعة 30% من جميع البوليفينولات،، والتي توجد بشكل عام في الفواكه والخضروات، والبذور والحبوب الكاملة وتشمل على مركبات الليغنان، والسيلبينات.
  • بوليفينولات عامة: وتشمل على الريسفيراترول في النبيذ الأحمر، وحمض الإيلاجيك زيمكن الحصول عليها من عدة مصادر مثل التوت والكركمين في الكركم، والليغنان في بذور الكتان وبذور السمسم والحبوب الكاملة.
  • أميدات متعددة الفينول: وتشمل على فئة الكابسيسينويد الموجودة في الفلفل الحار، والأفينثراميدات في الشوفان.

فوائد البوليفينول

يوجد الكثير من الفوائد الصحية لمركبات البوليفينول ، حيث تمنع مركبات البوليفينول تكسير النشا إلى سكريات بسيطة وهو ما يقلل من نسبة السكر في الدم كما تعمل على إفراز هرمون الأنسولين الذي يوزع السكر بشكل طبيعي بين خلايا الجسم المختلفة لذا تعتبر البوليفينولات أحد المصادر الطبيعية التي تحمي من مرض السكري،ونظرا لإحتوائه أيضا على مادة الأنثوسيانين والتي تعتبر الأكثر فاعلية في الجسم من حيث تنظيم السكر،وتساهم أيضا مركبات البوليفينول في تحسين صحة القلب والحماية من الأمراض القلبية وذالك لإحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة التي تعمل على منع حدوث الإلتهابات التي تسبب الأمراض المزمنة التي تصيب القلب وتشير أحد الدراسات العلمية إلى انخفاض معدلات الوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة 45% ، وتساعد أيضا مركبات البوليفينول على خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول الضار في الجسم ورفع نسبة الكوليسترول النافع ، وهناك الكثير من الفوائد الأخرى على أجهزة الجسم المختلفة مثل :

  • منع تخثر الدّم: وذلك من خلال منع تجمع الصفائح الدموية، مما يساهم في تقليل خطر الإصابة بتجلط الدم في الأوردة، والسكتة الدماغية، والانسداد الرئوي.  
  • الجهاز الهضمي: حيث تساعد مركبات البوليفينول على نمو البكتيريا النافعة، وقتل البكتيريا الضارة في الجهاز الهضمي، وتقليل من فرص الإصاب ب قرحة المعدة.
  • الحماية ضد السرطانات: وذلك بسبب وجود مضادات الأكسدة وخصائص مضادة للالتهاب، مما يمنع نمو الخلايا السرطانية، ووجد أنه يحمي من سرطان البروستات والثدي.
  •  الدماغ: حيث تساعد على زيادة تدفق الدم إلى الدماغ وتعمل على تحسين التركيز والانتباه، وتقوية الذاكرة.

أضرار البوليفينول

على الرغم من كون مركبات البوليفينول لها الكثير من الفوائد والقيم الغذائية النافعة إلا أنها قد تسبب الكثير من الأضرار خاصة مع بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية التغذية أو تناولها بكميات كبيرة يمكن أن يؤدي هذا إلى نشاط المركبات بشكل عكسي وتصبح مركبات البوليفينول ضارة للجسم ، وهناك بعض التجارب التي أجريت على الفئران والتي بينت أن تناول كميات كبيرة من مركبات البوليفينول أدى إلى حدوث تلف في كلى الفئران ، كما أدت إلى تطور بعض الأورام وبعض المشاكل في الهرمون الذي تفززه الغدة الدرقية وكما نعلم جميعا أن الشاي يؤثر على عملية امتصاص الحديد من الأغذية النباتية فإن مركبات البوليفينول قد تؤثر على عملية امتصاص بعض الأدوية.

المصادر الغذائية للبوليفينول

تعتبر الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والبقوليات هي المصادر الأولى والأساسية التي يمكن من خلالها الحصول على البوليفينول ، وكذلك هناك بعض المشروبات أيضا كالشاي، بالنسبة للفواكه فعند اختيار النوع الذي يحتوي على نسبة أعلى من البولفينول، فإنه يتم الأخذ بعين الاعتبار أنه كلما كانت الفاكهة داكنة كلما احتوت على نسبة أعلى وينصح دائما بتناول قشور وبذور الفواكه لاحتوائها على النسبة الأعلى مقارنة بباقي الثمرة،ويمكن إجمال مصادر مركبات البوليفينول فيما يلي :

فوائد البوليفينول
  • الخضروات: البصل، الكرفس، البطاطا، الملفوف الأحمر، القرنبيط، البندورة.
  • الفواكه: التوت، الكرز، التفاح، أصناف الحمضيات، الخوخ، العنب، المشمش.
  • المشروبات: الشاي الأسود، الكاكاو، القهوة، عصير التفاح والبرتقال، وعصير الجريب فروت، حليب الصويا والحليب العادي.
  •  الحبوب الكاملة: الشوفان، القمح، الأرز، الذرة، الشعير.
  • التوابل: البقدونس والفلفل.
  • البقوليات: البازيلاء، الفاصوليا، وفول الصويا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى