فلسفة إميل سيوران في الأدب

المذهب الوجودي يعتبر أحد أنواع التيارات الفلسفية والتي تهتم بقيمة وشأن الإنسان وترفعه وتحاول أن تؤكد علي أنه صاحب فكر ورأي وحرية ولا يكون هناك حاجة إلى أحد حتى يقوم بتوجيه، وظهر ذلك التيار في قارة أوروبا خلال القرن التاسع عشر والقرن العشرين، وتم تسميته بذلك الاسم لأن أصحابه تطرقوا بالاهتمام الي طبيعة الوجود وللتعرف بشكل أكبر عن فلسفة إميل سيوران في الأدب يمكن زيارة موقع عالم المعرفة.

ما هو مذهب سيوران 

  • يعتبر إميل سيوران واحد من أكثر الفلاسفة والكتاب شهرة في العصر الحديث، جنسيته رومانية وكان يقوم بكتابة أعماله باللغة الرومانية، ثم فيما بعد قام بكتابة أعماله باللغة الفرنسية.
  • بالإضافة إلي ذلك فإنه يعتبر أحد رواد التشاؤمية والعدمية في القرن العشرين، حيث أن معظم أعماله كانت تشير إلى الشعور بالندم والأثقال والهموم الذي كان يعاني منهم وذلك لم يكن سوي إرث من عائلته وحمله فوق أعناقه طوال عمره.
  • وتتمثل فلسفة إميل سيوران في الأدب على الثقافة الفريدة من نوعها والتي بها تعلق شديد بالفلسفة وتعتبر ظاهرة مشاكسة ويتم اختزالها بطريقة واضحة ومبالغ فيها.
فلسفة إميل سيوران في الأدب
فلسفة إميل سيوران في الأدب

لماذا حُرم سيوران من العودة الى رومانيا 

  • وُلد إميل سيوران في رومانيا سنة 1911 في قرية صغيرة تسمى رازيناري وفي ذلك الوقت كانت تلك القرية تحت السيطرة النمساوية والمجرية.
  • وكان والد إميل سيوران يعمل قسيسا أرثوذكسي وعلى عكس ذلك فإن والدته كانت تسوء الظن بالدين واللاهوت وبكل شئ يخصها.
  • وفي سنة 1921 قام بالانتقال إلى مدينة سيبيو حتى يلتحق بالمدرسة الثانوية ولكن بعدما صار والده هو رئيس الكنيسة كان إميل مجبر على السفر إلى مدينة بوخارست حتى يقوم بمتابعة دراسة الفلسفة.
  • في هذه المرحلة أصبح داء الأرق ملازماً له، وفي سنة 1937 حصل إيميل على منحة فرنسية من معهد بوخارست فذهب بشكل مباشر.
  • ظل يكتب كل أعماله باللغة الرومانية حتى عام 1940، وبقدوم عام 1943 بدأ في الكتابة باللغة الفرنسية
  • كان سيوران يعاني من عدم مقدرته في العودة لدولة رومانيا في ظل وجود الحكم الحزب الشيوعيين وذلك لم يجذب أي انتباه العالم سوى في نهاية الحياة الأدبية والمهنية سيوران وعبر عن تلك المعاناة من خلال فلسفة إميل سيوران في الأدب. 

تعرف أيضًا على … علاج نقص فيتامين د

فلسفة إميل سيوران في الأدب 

  • كانت نظرية إميل سيوران تعتمد على تشتت القارئ في الإمساك بأي نظرية وكانت فلسفته خالية من التنظير حيث أنها كانت علي هيئة صرخات متفرقة وتعتبر تلك الصرخات في بعض الأحيان بها تناقض.
  • ولكن تلك التناقضات تدور حول بعض النقاط الأساسية الثابتة والتي تعتبر أهم ما فيها هي مشكلة الولادة والسقوط عبر الزمن.
  • وطبقاً الآراء إميل سيوران فإن الإنسان سقوط الإنسان من خلال التاريخ جعل العودة إلى الطمأنينة الأولى من الأشياء المستحيلة، حيث اننا نُولد والشر بالخلف وليس بالأمام.
  • وذلك السقوط يسبب بشكل ضروري الي حدوث حالة من الرعب، والجحيم لديه هو عبارة مكان من خلاله يتم حُكمنا فيه بواسطة الزمن إلي أبد العمر.

المياه كلها بلون الغرق 

  • يعتبر كتاب المياه كلها بلون الغرق أحد أشهر الكتب التي أوضحت فلسفة إميل سيوران في الأدب، تم كتابة ذلك الكتاب في فرنسا بباريس.
  • وفي تلك الفترة قام سيوران بجمع أشهر ما قام بكتابته مثل: ضمور الكلمة، لص الأغوار، حيوية الحب وعند منابع الفراغ.
  • وكان سيوران يقوم بالكتابة من أجل الهرب من الموت أو يموت علي الطريقة التي يرغب فيها.
  • كان يعبث بمعظم الفلسفات النسقية ويسخر من فكرة التبرج والفكر المحنط وينهل من الموسيقى والشعر عبر كتابة بعض الومضات. 

كان إميل سيوران لا يحب الجوائز وكان يبتعد عن وسائل الإعلام ويكتفي فقط بالكلام ولا يركز إلا في تأكيد فلسفة إميل سيوران في الأدب، وكان سبب التكتم الشديد هو العلاقة التي كانت بينه وبين هتلر، في سن 22 قام بالتصريح والاعتراف بأنه ليس ناضج بشكل كافي وطائش ولكن كتاباته لا تدل على ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى