فضل سورة القيامة

سورة القيامة سورة مكية، حيث نزلت في مكة المكرمة، يبلغ عدد آياتها 40 آية، ورقمها 75 بين سور القرآن الكريم، وتقع سورة القيامة في الجزء التاسع والعشرون من المصحف الشريف، وقد نزلت بعد سورة القارعة، وبدأت بقسم الله تعالي بيوم القيامة، ولذلك جاءت تسميتها بسورة القيامة، وسوف نبين هنا فضل سورة القيامة كما سنبين تفسير آياتها وسبب نزولها، وللمزيد تابعوا عالم المعرفة.

سورة القيامة

لبيان فضل سورة القيامة، نوضح أنها سورة مكية عدد آياتها 40 آية.. رقمها 75 بين سور القرآن الكريم، وتقع في الجزء 29 من القرآن الكريم

 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1) وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ (2) أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ (3) بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ (4) بَلْ يُرِيدُ الْإِنْسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ (5) يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ (6) فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ (9) يَقُولُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ (10) كَلَّا لَا وَزَرَ (11) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ (12) يُنَبَّأُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ (13) بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ (15) لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآَنَهُ (17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآَنَهُ (18).

ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19) كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ (20) وَتَذَرُونَ الْآَخِرَةَ (21) وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (24) تَظُنُّ أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ (25) كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30).

فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (34) ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (35) أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (39) أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى (40)    صدق الله العظيم

اقرأ عن…فضل صلاة الفجر

فضل سورة القيامة

يمكن بيان فضل سورة القيامة من خلال بعض النقاط التي يمكن توضيحها، حيث يعود نفع قراءتها والعمل بها من خلال بعض النقاط التالية:

  • تناولت السورة يوم القيامة، حيث جاء ذكر أحداث يوم الحساب من خلال آياتها، وذكر أن البشر سوف يحاسبون على ما ارتكبوه في الدنيا، ثم يكون الجزاء إما بالجنة أو النار.
  • وصفت السورة حال الإنسان يوم القيامة، وكيف سوف يمر ذلك اليوم عليه، وبأنه سوف يكون يوماً صعب جداً، وسيعرف كل إنسان مصيره.
  • كما ذكرت الآيات القرآنية الواردة من خلال سورة القيامة، مراحل تكوين الإنسان في بطن أمه، وذلك يعتبر إعجازاً علمياً، حيث أن القرآن قد سبق البحث العلمي بفترات كبيرة.
  • أقسم الله بيوم القيامة لبيان أثر ذلك اليوم، ومكانته عند الله تعالي، وكذلك بيان قدرة الله تعالي على تجميع البشر جميعاً في ذلك اليوم.
فضل سورة القيامة
فضل سورة القيامة

الدروس المستفادة من سورة القيامة

كما أوضحنا فضل سورة القيامة، وأثرها في البشر، نبين ما هي الدروس المستفادة من سورة القيامة، ومدي تأثيرها على حياة الإنسان ومن تلك الدروس المستفادة:

  • تعلمنا السورة أهمية الالتزام في حياتنا، وكذلك في العبادة، تجنباً لأهوال يوم القيامة.
  • ضرورة أن يستعد الإنسان لاستقبال ذلك اليوم بالطاعات، وعمل الخيرات تجنباً للنار، وتقرباً من الجنة.
  • كذلك نتعلم من السورة قدرة الله سبحانه وتعالي على خلق الإنسان، وأن الله سبحانه وتعالي لديه المقدرة على إحياء الإنسان، وتجميع جسده مرة أخري.
  • أن يتواضع الإنسان لله وأن يبتعد عن التكبر، وأن الإنسان مهما بلغ به المدي فإن مصيره هو الوقوف أمام الله تعالي.
  • كذلك تعلمنا السورة من خلال آياتها أن الإنسان عليه تطبيق ما يسمعه من آيات القرآن، وكذلك فإن مضمون تلك الآيات هي معرفة الإنسان حقيقته في الدنيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى