فضل الاستغفار في استجابة الدعاء

إن فضل الاستغفار في استجابة الدعاء قصص عديدة لدى الكثير من الأشخاص، إذ أن الشخص يولد في تلك الدنيا ولديه الكثير من الأمنيات التي يريد يحققها، ولكن جميع الأمور لا يمكن أن تتحقق سوى بمشيئة الله فقط، فلهذا ينبغي على الإنسان أن يتوجه إلى الله عز وجل ليقوم بطلب تحقيق جميع ما يرغب فيه.

فضل الاستغفار في استجابة الدعاء

إن الاستغفار يأتي دائمًا باستجابة الدعاء، إذ أن الاستغفار يقوم بفتح العديد من الأبواب للإنسان، ويوجد بعض الأوقات المستحب أن يستغفر الإنسان فيها لكي تتعجل استجابة الدعاء، بالطبع الاستغفار يكون مستحب في
كافة الأوقات ، ولكن هناك أوقات معينة تتعجل بها الإجابة مثل:

  • الأشخاص الذين يستغفرون في الأسحار، وهذا لأن الله عز وجل ينزل إلى الدنيا وينادي هل هناك أي
    سائل ليعطيه، أو هناك يستغفر ليقوم باستجابة استغفاره ويغفر له.
  • وقال الله تعالى ” الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ”. كذلك أن الاستغفار
    بعد وقت الصلاة وعند النوم، وغيرها من الأوقات يكون مستحب أيضًا، إذ أن الاستغفار يأتي بالطمأنينة للمستغفر.

شاهد أيضًا: دعاء الزواج وتعجيله

فضل الاستغفار في الزواج

فضل الاستغفار في استجابة الدعاء

إن فضل الاستغفار على الزواج كثيرة ومتعددة، فإن الاستغفار يقوم بالمساعدة على تسهيل الزواج، إذ أن له فضل عظيم وملازمته تكون سبب من أسباب الوصول للغايات، ولكن لا ينبغي أن يقوم الإنسان بتحديد عددٍ محدد في الأيام للاستغفار لكي لا يدخل ذلك الأمر في البدعة والإحداث.

فضل الاستغفار في استجابة الدعاء

وإن للاستغفار فوائد أخرى، ومن ضمنها:

  • أن الشخص المستغفر يحصل على شرف مدح الله عز وجل، إذ أثنى الله سبحانه وتعالى على المسافرين حبن قال: {وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ}.
  • إن الاستغفار علة من علل مغفرة الذنوب، إذ قال سبحانه: {وَمَن يَعْمَلْ سُوءً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ
    اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا}.
  • إن الاستغفار سبب في الإتيان بالمنافع والخيرات ودفع الأذى إذ قال الله عز وجل في كتابه العزيز: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا* يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا* وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ
    جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارً}.
  • إن الاستغفار من أسباب رفقه ورحمته عز وجل، أي قال تعالى في كتابه: {لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ
    تُرْحَمُونَ}.
  • إن الاستغفار يقوم بدفع عذاب الله إذ قال عز وجل: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}.
  • إن الاستغفار يمنح القوة إذ قال سبحانه: {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ ۖ وَإِن تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ}.
  • وهكذا قد ذكرنا فضل الاستغفار في استجابة الدعاء ، وكذلك في حلب الرزق والخير ودفع العذاب وفوائده في حياتنا بأكملها.

فضل الاستغفار في تحقيق الأمنيات

إن الاستغفار يعني طلب المغفرة، ويوجد فوائد له في جلب الرحمة والبعد عن العذاب، والنجاة في الدنيا كما يقول الله عز وجل: {وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}.

بالسعي لتحقيق الفوز بالجنة من أهم الأمنيات التي يرغب المسلم في تحقيقها فقال الله عز وجل: {وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}.

وكذلك هناك فضل الاستغفار في استجابة الدعاء في تحقيق الأمنيات التي يرغب بتحقيقها الكثير في الدنيا؛ حيث أن الاستغفار يقوم بالجمع بين كلًا من فضائل الدنيا وكذلك فضائل الآخرة، قال الله على لسان النبي
نوح عليه السلام: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا* وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا}،

شاهد أيضًا: دعاء سيد الاستغفار

الاستغفار بنية استجابة الدعاء

فضل الاستغفار في استجابة الدعاء

 

هناك العديد من الأمور التي يريد الإنسان تحقيقها، ويجاهد في حياته حتى يستطيع أن يقوم بتحقيق تلك
الأمنيات، والطريق الذي يمكن من خلاله تحقيق تلك الأمنيات هو للتقرب من الله عز وجل بالاستغفار.

كذلك يمكن للإنسان أن يستغفر بنية استجابة الدعاء، فالاستغفار يقوم بفتح الأبواب المغلقة، وييسر لكافة
الطرق، وهناك صيغ عديدة نستطيع أن نتوجه إلى الله بها ومنها:

  • “استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم، وأتوب إليه”.
  • ذلك هناك استغفار يسمى بسيد الاستغفار وهو ” اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا
    على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر
    لي فإنّه لا يغفر الذنوب إلّا أنت”.

في النهاية إن فضل الاستغفار في استجابة الدعاء كثير، حيث أن الاستغفار يفتح أبواب الرزق والزواج
والخيرات، وكذلك ينجي من عذاب القبر، ويعطي الراحة النفسية والاطمئنان للشخص المستغفر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى