غسول الخزامى للمناطق الحساسة

يستخدم غسول الخزامى للمناطق الحساسة من قبل الكثير من النساء حول العالم نظراً لما يعرف عن فوائده للعناية بهذه المنطقة من الجسم، فتعاني العديد من النساء من بعض المشكلات مثل الرائحة الكريهة أو الالتهابات التي تسبب لهن إزعاجاً، لذا يبحثن عن طرق طبيعية للتخلص منها ومن الطرق الطبيعية الشهيرة هي استخدام الخزامى.

غسول الخزامى للمناطق الحساسة

يمكنكم العثور على غسول الخزامى في كثير من الصيدليات، كما يمكنكم تحضيره في المنزل بسهولة باتباع أحد الطرق التالية:

الطريقة الأولى

  • قوموا بوضع كمية ملائمة من الماء والخزامى المعروف كذلك بنبات اللافندر في إناء على النار واتركوه حتى الغليان.
  • بعد الغليان عليكم تصفية الماء من الخزامى، ثم ضعوه في إناء بلاستيكي كبير وقوموا بالجلوس فوق البخار المتصاعد منه.
  • بعد توقف البخار عن التصاعد عليكم الاغتسال بماء الخزامى.

الطريقة الثانية

  • قوموا بطحن كمية ملائمة من نبات الخزامى المجفف، لكن عليكم الانتباه لطحنه بأيديكم وليس بالمطحنة أو الخلاط الكهربائي.
  • يوضع مطحون الخزامى في قطعة نظيفة من الشاش ويغلق جيداً.
  • عليكم الآن إشعال الفرن حتى يسخن ومن عليكم إطفاؤه  والانتظار قليلاً حتى يهدأ، ومن ثم يمكنكم وضع قطعة الشاش المحتوية على اللافندر داخله لمدة عشر دقائق أو حتى يسخن.
  • الآن يمكنكم استخدام الخزامى بوضعها داخل الملابس الداخلية بعد التأكد من أن درجة حرارتها ملائمة لتلامس الجسم، وعليكم تركها ل6 ساعات كحد أقصى للاستفادة منها.
  • يمكنكم تكرار هذه الطريقة من مرتين إلى ثلاث مرات خلال الأسبوع الواحد.

الطريقة الثالثة

أما الطريقة الأخيرة لتحضير غسول الخزامى للمناطق الحساسة في المنزل فهي:

  • عليكم طحن كمية من نبات الخزامى المجفف لكن بواسطة المطحنة أو المدقة اليدوية وليس باستخدام المطحنة الكهربائية.
  • قوموا بنقع مطحون الخزامى في كمية ملائمة من الماء، وبشكل تقريبي عليكم نقع 2 ملعقة طعام كبيرة من مطحون الخزامى في كوب من الماء وتركه لساعتين على الأقل قبل استخدامه.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يمكنكم استخدام هذا الغسول بشكل يومي، ولأكثر من مرة خلال اليوم.

فوائد الخزامى

غسول الخزامى للمناطق الحساسة له عدد من الفوائد التي تدفع العديد من النساء لاستخدامه، ويأتي على رأسها:

تعطير المناطق الحساسة

غسول الخزامى للمناطق الحساسة
  • يتميز نبات الخزامى برائحته الرائعة الجذابة، لذا تستخدمه كثير من النساء لتعطير المناطق الحساسة وللتخلص من الروائح الكريهة التي تسببها الإفرازات.
  • وما يميز استخدام الخزامى كمعطر عن أنواع المستحضرات الأخرى هو أنه آمن لاستخدامه في هذه المنطقة، فلا يتسبب في القضاء على البكتيريا النافعة التي يؤدي القضاء عليها للإصابة بالعدوى الفطرية.

معالجة الالتهابات الفطرية

  • تعاني معظم السيدات من الالتهابات المهبلية فتصاب 75% من السيدات بالالتهابات الفطرية ولو لمرة على الأقل على مدار حياتهم فيما تعاني 45% من النساء من تكرار الإصابة بالعدوى بمعدل مرتين خلال العام الواحد.
  • وتسبب العدوى الفطرية مصدر إزعاج كبير للنساء لما يصحبها من حكة وإفرازات تسبب رائحة كريهة، لذا يستخدمن اللافندر لفاعليته في القضاء عليها فقد وجد في إحدى الدراسات أن تأثير الخزامى في القضاء على العدوى الفطرية المهبلية مشابه لحد كبير لتأثير دواء الكلوتريمازول وهو واحد من أشهر الأدوية المستخدمة في معالجة الفطريات.

أضرار الخزامى

بالرغم من الفوائد التي يمكن الحصول عليها عند استخدام غسول الخزامى للمناطق الحساسة، إلا أن له بعض الأضرار التي لا يمكن غض النظر عنها ومنها:

  • تعتمد الكثير من النساء على استخدام المواد الطبيعية ومنها الخزامى والوصفات الشعبية في معالجة العديد من المشكلات الصحية التي تبدو لهم بسيطة، وهذا الأمر قد يتسبب في تفاقم المشكلة البسيطة التي يسهل علاجها ويعقد الأمور كثيراً، فعلى سبيل المثال الاكتفاء باستخدام غسول الخزامى لمعالجة العدوى الفطرية المهبلية أمر لا ينصح به فالإصابة بالالتهابات لأكثر من مرة دون الاهتمام لمعالجتها بالطريقة الصحيحة لدى الطبيب المختص قد تتفاقم كثيراً وتسبب مشكلات في الرحم.
  • أيضاً استخدام الأعشاب والزيوت الطبيعية قد يسبب لبعض النساء حساسية شديدة، والتحسس في المنطقة الحساسة يسبب إزعاجاً وألماً شديداً، لذا لا يمكنكم استخدام أية مواد طبيعية دون التأكد من أنها لن تسبب لكم حساسية، وبشكل عام عليكم استشارة الطبيب قبل استخدام الخزامى أو أية نبات آخر لمعالجة أي مشكلة في المناطق الحساسة للتأكد من عدم تسببها في أية أضرار مستقبلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى