عمليات الأيض و التعرق خلال الليل

هناك علاقة وثيقة بين عمليات الأيض و التعرق خلال الليل أو أثناء النوم، فبالرغم من أن التعرق خلال الليل أو التعرق الليلي يحدث لأسباب عديدة، إلا أن عمليات الأيض تعتبر من ضمن هذه الأسباب، حيث تزداد عمليات الأيض خلال الليل وبالتالي ترتفع حرارة الجسم فيلجأ الجسم للتعرق للحفاظ على حرارة الجسم الداخلية، والتعرق في مفهومه العام هو أحد وظائف الجسم الأساسية لتنظيم حرارة الجسم، وللمزيد يمكنك متابعتنا في عالم المعرفة

أسباب التعرق خلال الليل 

قبل التعرف على العلاقة بين عمليات الأيض والتعرق خلال الليل نذكر أهم الأسباب التي تؤدي للتعرق خلال الليل فيما يلي: 

سن اليأس: حيث أن هذا السن يرتبط عند السيدات بانقطاع الطمث، وهذا قد يسبب زيادة التعرق خلال الليل نتيجة الانخفاض في مستوى هرمون الأستروجين وتغير عام في الهرمونات، كما تحدث هبات ساخنة خلال الليل لدى السيدات تؤدي لحدوث التعرق. 

الالتهابات والعدوى: حيث تتسبب الالتهابات والعدوى في ارتفاع درجات الحرارة وبالتالي حدوث التعرق بغزارة لتنظيم حرارة الجسم الداخلية، ومن أهمها العدوى البكتيرية، وعدوى الأنفلونزا، وعدوى السل، والتهاب العظام. 

تناول بعض الأدوية: حيث تتسبب بعض الأدوية التي يتناولها الشخص في حدوث تعرق ليلي غزير، ومن أهمها الأدوية المضادة للاكتئاب، وأدوية خفض الحرارة مثل الأسبرين، والباراسيتامول، وأدوية السكر، وغيرها. 

عمليات الأيض و التعرق خلال الليل

الاضطرابات الهرمونية: حيث قد يسبب الخلل او الاضطراب في الهرمونات في حدوث هبات ساخنة أو تعرق غزير، ومن أهم الاضطرابات التي تسبب التعرق الليلي: فرط نشاط الغدة الدرقية، ورم القواتم. 

انخفاض مستوى السكر: حيث قد يسبب انخفاض مستوى السكر عن الحد اللازم للجسم لأداء وظائفه على حدوث تعرق ليلي مصحوب باضطراب في النوم وصداع.

الحمل: حيث أن التعرق الليلي يزداد بدرجة كبيرة عند الحوامل ومرحلة ما بعد الولادة، ويحدث ذلك بسبب عدة أسباب أهمها التغيرات الهرمونية، زيادة معدل الدم في الأوعية الدموية، زيادة معدلات الأيض. 

فرط التعرق مجهول السبب

من الاسم يتضح بأن عملية التعرق تحدث بغزارة بدون أي سبب صحي معروف، ويكون هذا العرق مصحوب برائحة كريهة. 

مرض السرطان: قد يعاني مرضى السرطان من التعرق الليلي بشكل كبير وحدوث هبات ساخنة وذلك لعدة أسباب أهمها العلاجات الكيماوية، حدوث التهابات وعدوى، تغير مستويات الهرمونات في الجسم. 

أسباب أخرى

أهمها زيادة الوزن والسمنة، مشاكل القلب والأوعية، انقطاع النفس الانسدادين النومى، مشاكل الجهاز التنفسي، اضطرابات القلق المزمن، وغيرها الكثير. 

عمليات الأيض والتعرق خلال الليل 

تعرف عمليات الأيض بأنها التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الجسم لامداده بالطاقة وأداء وظائفه، كما يطلق مفهوم معدل الأيض على عدد السعرات الحرارية التي يتم حرقها. 

وتكمن العلاقة بين عمليات الأيض والتعرق خلال الليل أن الجسم عند قيامه بعمليات الأيض خلال الليل تنتج حرارة بسبب حرق السعرات الحرارية لتوليد الطاقة للقيام بالوظائف الحيوية والأنشطة، وبالتالي يقوم الجسم كرد فعل لهذه الحرارة بالتعرق لتنظيم درجة حرارة الجسم.

عمليات الأيض و التعرق خلال الليل
عمليات الأيض و التعرق خلال الليلد

هل التعرق ينقص الوزن؟ 

في إطار موضوع عمليات الأيض والتعرق خلال الليل نذكر الإجابة عن سؤال هل التعرق ينقص الوزن فيما يلي: 

انتشر اعتقاد شائع في الماضي بين الناس بأن زيادة التعرق دليل على فقد السعرات الحرارية وإنقاص الوزن، ولكن هذا غير صحيح حيث أن التعرق لا يحرق الدهون وإنما ينقص سوائل الجسم. 

كما أن التعرق الزائد عن الحد يعطي إحساس بنقص الوزن نتيجة نقص سوائل الجسم، ولكن بمجرد تعويض هذا النقص وشرب الماء أو السوائل يعود الوزن لوضعه. 

علاج فرط التعرق الليلي 

بعد التعرف على العلاقة بين عمليات الأيض والتعرق خلال الليل نوضح أهم الخطوات التي تساعد في علاج فرط التعرق الليلي فيما يلي: 

  • يعتمد علاج فرط التعرق الليلي بشكل أساسي على تشخيص السبب الصحي له وعلاجه، ولكن عند عدم وجود سبب صحي واضح يتم اللجوء لطرق الوقاية من هذا التعرق. 
  • ارتداء ملابس قطنية خفيفة قبل النوم.
  • شرب الماء بكميات كبيرة خلال اليوم. 
  • جعل الجو العام للغرفة بارداً. 
  • عدم الأكل قبل النوم ب 3 ساعات على الأقل، حيث أن معدل الأيض يزداد بعد الأكل مما يزيد من الشعور بالحرارة ويحدث التعرق.
  • التقليل من المأكولات الحارة والمليئة بالبهارات. 
  • القيام ببعض تمارين الاسترخاء قبل النوم.
  • في بعض الأحيان يمكن تناول أدوية تقليل التعرق، ولكن تحت إشراف الطبيب. 

وفي نهاية مقالنا عمليات الأيض و التعرق خلال الليل نوضح بأنه على الرغم من فوائد التعرق المتعددة في تنظيم درجة حرارة الجسم، وتخليص الجسم من الأملاح الزائدة عن الحد، والمحافظة على صحة الجلد والبشرة، وزيادة العزيمة والحماسة إلا أن زيادة قد تؤدي لمخاطر عديدة منها جفاف الجسم، وإرهاق الجسم، والدوخة، لهذا يجب علاج التعرق الزائد وتعويضه دائماً بشرب السوائل. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى