علم مصطلح الحديث

الحديث يعرف من اللغة على أنه الجديد من أي شيء وجمعه أحاديث، هو كلام يتم التحدث به، وينقل في صورة أو كتابة، وله العديد من المصطلحات والمسميات منها الخبر وهذا الذي يقصد به النبأ، وهو الأثر أو باقي الشيء، فمفهوم الحديث كمصطلح علمي هو كل ما نسب للرسول عليه الصلاة والسلام من عمل، أو قول، أو وصف مما قد تم الاتفاق عليه من العلماء، وأشار له ما روي عنه، نتحدث في السطور القادمة عن علم مصطلح الحديث  زوروا موقع عالم المعرفة.

مصطلحات علم الحديث

  • السند: وهو طريق وصل المقصود من الحديث عن طريقه، فالرجال الذين حملوا الحديث وسمي، ولأن العلماء أيضًا أكدوا وسندوه لمصدره.
  • الإسناد: هو رفع الأحاديث لمن قالها.
  • متن الحديث: المقصود به هو نص ذلك الحديث الذي وصل من خلال السند.
  • المخرج: هو ما يبلغ عن رواة الحديث ويعرف الجميع من هم، ومثالًا على ما نقول: أخرجه بخاري.
  • المحدث: هو عالم يعمل بعلم الأحاديث معرفة ورواية، ويعرف طرق الحديث وأسماء رواتهن ومتن ذلك الحديث.
  • الحافظ: هو الذي يحفظ مائة ألف بإسنادها وبمعناها، وهو أعلى من المحدث درجة واحدة.
  •  الحاكم: هو من يحيط بعمله كل الأحاديث التي قد روت بمتونها وأسنادها، ويحاط بها الجرح، والتعديل، والتاريخ، فلا يفوته منها إلا قليلاً.
  • أما عن أمير المؤمنين في الحديث: يكون هو الأعلى منزلة منهم جميهم، ولقب به البخاري، وسفيان الثوري.

 ما الفرق بين الحديث الحسن لذاته ولغيره؟

الحديث الحسن هو أحد أنواع الحديث الثلاثة، وهي الصحيح، والحسن، والضعيف ويكون الاطلاع في الحكم على حديث قد سُرد عن طريق تحقيقه لشروط الصحة الثلاثة.

 وهي عبارة عن: اتصال السند، وعدالة الرواة، والسلامة من الانحراف والشذوذ، وإذا حقق الحديث من تلك الشروط فهو يكون الصحيح، وإذا فقد أحدها فيكون الضعيف.

أما إذا تحققت هذه الشروط السابقة ولكن ضبط الرواة نقلوا الحديث ينزل قليلاً عن الدرجة التي طلبت في الحديث الصحيح، وهنا يتم تسميته بالحديث الحسن، وعليه فإن الحديث الحسن اصطلاحًا هو: ما يتصل سنده ينقل عدل قل ضبطه، من غير لا شذوذ أو علة.

الحسن نوعان هما

الحسن لذاته، والحسن لغيره، أي إذا سمي لفظ الحسن ولم يقيد لأنه حسن لذاته أو لغيره فإن المعنى هو الحسن لذاته، وفيما يلي جملة النقاط التي تبين الفرق بينهما:

الحسن لذاته: هو الحديث الذي اجتمعت فيه جميع شروط الصحة، ولكن خف ضبط رواته، أما الحسن لغيره هو الحديث الضعيف الذي ارتفع عقب طرح العديد من الطرق الخاصة به لدرجة الحسن.

 أطلق الحديث الحسن لذاته هذا الاسم لأن الحسن فيه نشأ من ذاته، ومن تحقيقه لكافة الشروط، على عكس الحسن لغيره الذي قد اكتسب صفة الحسن من انضمام حديث مختلف له، وليس من سنده وحده.

تعرف أيضًا على …. علاج قرصة النمل

 

علم مصطلح الحديث
علم مصطلح الحديث

الفرق بين الحديث الصحيح والحسن والضعيف والموضوع

الحديث الصحيح: هو ما نسب للرسول صلوات الله عليه وسلم من قول وفعل وصفة خلقية أو حتى الصفة المستوحية من الأخلاق، وتتوفر فيه خمس شروط: اتصال السند، وعدالة الرواة، وضبط الرواة ضبط جيد، والخلو تمامًا من أي شذوذ، والعلة.

ولأجل التعرف على الحديث الصحيح، وأقسامه تفصيليًا تابع التفاصيل الآتية:

أقسام الحديث الصحيح، والحديث الحسن هو ما ينسب للرسول صلوات الله عليه من فعل وتقرير وتتوفر فيه الشروط الصحيحة الخمس التي ذكرناها.

 إلا إذا تم انضباط لأحد الرواة ليس كاملاً مثل ضبط رواة الصحيح، لكنه يكون ضبط وفير للثقة بالحديث، ولا يجب رده أو تصحيحه.

يمكن التعرف على الحديث الحسن وأقسامه

ما هو الحديث الحسن الحديث الذي يكون ضعيف فهو ما نسب للرسول عليه الصلاة والسلام من قول وفعل وتقرير ويختل شرط من شروط الحديث الصحيح والحسن، ومثلاً يكون الحديث المنقطع، والحديث الغير مستقر، والحديث الشاذ.

أما عن الحديث الضعيف فله أنواع متعددة ومراتب ضعف، بعضها يتجه الضعف، وبعضها شديد الضعف، ووضع بعض العلماء مثل ابن صلاح أنواع الضعف التي تكون مبنية على فقط شرط من شروط معتبرة باثنين وأربعون نوع.

الحديث الموضوع هو حقيقة وليس حديث، ولكن يجري تسميته حديث النظر لادعاءات من يرويها، والموضوع هو الذي يكون منسوبًا لحبيبنا رسول الله صلوات الله عليه كذب، وليس صلة حقيقة بالرسول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى