علم العروض لغة واصطلاحا

علم العروض لغة واصطلاحا ، يعتبر الشعر العربي من أهم أنواع الشعر التي لقيت مكانه كبيرة منذ العصور الجاهلية، وكانت اللغة العربية هي اللغة الرسمية لكتابة الشعر منذ بداية الشعر العربي، و مع مرور الوقت ازدهر الشعر العربي وظهر العديد من الشعراء الكبار الذين اعتمدوا في شعرهم على علم عروض الشعر، لذلك خلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعرف بالتفصيل على تعريف علم العروض لغة واصطلاحا.

ما هو تعريف علم العروض لغة واصطلاحا؟

علم العروض من أهم العلوم التي اعتمد عليها الشعر العربي، وقام بتأسيس علم العروض الخليل بن أحمد الفراهيدي متخذا النصوص الشعرية العربية مصدرا هاما لأصول الإيقاعية العربية وأيضا الأجنبية، حيث يساعد علم العروض في بناء الإيقاع المناسب للشعر العربي بل يطلق عليه ميزان الشعر الأساسي، ومن خلال علم العروض استطاع كبار الشعراء معرفة ما هو الشعر الصحيح وما هو الشعر المكسور بكل سهولة.

وأثناء الحديث عن تعريف كلمة العروض لغويا، نجد أنها تعني في المعجم الطريق في عرض الجبل وتعني أيضا الناحية، كما يطلق على العروض أيضا في المعجم فحوى الكلام لذلك عند قول عروض الكلام يقصد بها فحواه، ولكن أثناء تعريف العروض اصطلاحا، يقصد بها العلم الذي من خلاله نستطيع معرفة الأوزان وما هي التغيرات التي تحدث في هذه الأوزان أول بأول، كما أنه يهتم بمعرفة الأحكام المتواجدة في الشعر، وقد أطلق على علم العروض هذا الاسم لأنه يقوم بدوره في عرض الشعر،  ومن خلال هذا العرض نستطيع معرفة الشعر السليم من المكسور، والصحيح من السقيم، كما تعد الأهمية الكبرى لهذا العلم في قدرته على معرفة أساليب الشعر من حيث صحة الوزن وفساده.

متى نشأ علم العروض؟ 

بعد الانتهاء من الحديث عن تعريف علم العروض لغة واصطلاحا، لابد من معرفة متى تم تأسيس علم العروض ومن هو مؤسسه، وكما ذكرنا سابقا فإن الفضل الكبير يعود إلى خليل بن أحمد الفراهيدي في تأسيس علم العروض، حيث يعتبر خليل بن أحمد الفراهيدي أحد أهم الأئمة الكبار في اللغة والأدب في القرن الثاني من الهجرة، كما أنه كان أحد الأئمة الكبار في علم النحو، ومن خلال هذه التخصصات استطاع خليل بن أحمد الفراهيدي استنباط علم العروض والذي نشره للجميع بعد ذلك في 15 بحرا، ثم جاء الأخفش ليقوم بزيادة بحر آخر حتى يصبحوا 16 بحرا في علم العروض.

علم العروض لغة واصطلاحا
علم العروض لغة واصطلاحا

البحور الشعرية في علم العروض

تعتبر البحور الشعرية من أهم الأمور التي يعتمد عليها علم العروض، ويعرف البحر الشعري في اللغة بأنه عبارة عن مجموعة مختلفة من التفعيلات والتي تختلف من تفعيل إلى آخر، عن طريق هذه البحور يتم تنظيم الأبيات الشعرية، وكما ذكرنا سابقا فإن الخليل وضع 15 بحرا ولكن جاء الأخفش والذي يعد أحد تلامذة الخليل بزيادة بحر آخر، وفيما يلي هذه البحور الشعرية:

  • الطويل: طَويلٌ لَهُ دُونَ البُحورِِ فضائلُ ** فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِلُ.
  • المديد: لِمديدِ الشّعرِ عندي صفاتُ ** فاعِلاتُنْ فاعِلُنْ فاعِلاتُنْ.
  • البسيط: إنّ البسيطَ لديه يبسَطُ الأملُ ** مستفعلن فاعلن مستفعلن فِعلُن.
  • الوافر: بُحور الشّعرِ وافرُها جميلُ ** مفاعَلتن مفاعَلتن فعولُن.
  • الكامل : كَمُلَ الجمالُ من البحورِ الكامل ** متفاعِلن متفاعِلن متفاعِلن.
  • الهزج: على الأهزاجِ تسهيلُ ** مفاعيلن مفاعيلن.
  • الرجز: في أبحُرِ الأرجازِ بحرٌ يسهُلُ ** مستفعلن مسْتفعِلن مسْتفعِلن.
  • الرمل: رمَلُ الأبحرِ ترويهِ الثقاتُ ** فاعلاتن فاعِلاتن فاعِلاتن.
  • السريع: بحرٌ سريعٌ ما لَه ساحلُ ** مستفعلن مستفعلن فاعِلن.
  • المنسرح : منسرحٌ فيه يُضرَبُ المَثَلُ ** مستفعلن مفعولات مفتعِلن.
  • الخفيف: يا خفيفًا خفّت بهِ  الحركاتُ ** فاعِلاتن مْستفعِلن فاعِلاتُن.
  • المضارع: تعدّ المضارِعاتُ ** مفاعيلُ فاعلاتن.
  • المقتضب: اقتَضِبْ كَما سألوا ** مفعلات مفتعلن.
  • المجتث: إنَّ جُثّتِ الحركاتُ ** مستفعلن فاعلاتن.
  • المتدارك: حركاتُ المحدَثِ تنتقلُ ** فعلُن فعلُن فعلُن فعلن.
  • المتقارب: عن المتقاربِ قالَ الخليلُ ** فَعولُنْ فَعولُنْ فَعولُنْ فَعُولُ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى