علم التخاطر في الحب

التخاطر هو نقل المعلومة بطريقة غير مباشرة من شخص لآخر بدون استخدام أي قنوات حساسة بشرية متعارف عليها أو تفاعل، والتخاطر في الحب يعد إحدى أنواع التخاطر النفسي الذي يعتمد عليها الكثير لأجل إرسال المشاعر العاطفية بين الطرفين وتكون معتمدة على حضور ذهني، نرغب اليوم التحدث عن علم التخاطر في الحب عبر موقع عالم المعرفة .

التخاطر في الحب

الكثير من الأشخاص يبحثون عن التخاطر مع حبيب وخصوصًا هؤلاء الذين تبعدهم البلاد والمسافات أو حينما تأتي الرغبة لإحدى الطرفين بإرسال مشاعره للثاني، لكي يستقبل إشارات ويبدأ بالتفكير، وهنا يحدث التواصل الروحي.

يشير العديد من أساتذة علم النفس أن استخراج المشاعر أو طاقة ما داخل الشخص تكون بمثابة الموجات الكهرومغناطيسية التي تختلط بين الطرفين لكي تكون موجة واحدة كبيرة، ويعتبر التخاطر العاطفي إحدى أشكال التواصل.

يتم تخيل المستقبل برسالة ما تشكل الجلسة وكافة التفاصيل كلها سواء العينان والشعر وكيفية نظره لصاحب تلك الرسالة، وهذا من أجل تشكيل الصورة العقلية المتكاملة لمن يستقبل الرسالة هذه.

بعد ذلك يقوم المرسل بتجميع جميع مشاعره وطريقة إحساسه عندما يحدث التواصل مع الشخص المستقبل، وفي احدى تلك الأمور سوف تساعد في تركيز التفكير وإرفاق الرسالة يكون هو اختيار أي شيء من الأشياء المحاطة بالمرسل.

علم التخاطر في الحب

يسأل المرسل المستقبل عن ما هي تلك الرسالة التي قد وصلته، ويبدأ بمقارنتها برسالة قصد منذ بداية الرغبة في أرسالها، وممارسة التخاطر مع الشريك يكون من المميز هو محاولة عكس تلك الأدوار بين المرسل والمستقبل.

أحدهم يستطيع الإرسال من الاستقبال، وممارسة بعض الألعاب مثل لعبة الورق وتخمين الصور، فذلك يساعد على تقوية المقدرة على التخاطر، ويستطيع أي شخص أن يمارسه في أي وقت.

علم التخاطر في الحب
علم التخاطر في الحب

تعرف أيضًا على … علامات الحب الصامت

شروط التخاطر الصحيح

  • الحصول على التخاطر الصحيح قد وضع بعض الباحثين في ذلك المجال من علم النفس، وعلم الطاقة لثلاثة  خطوات رئيسية أهمها يمكن أن يتم التخاطر بكل صوره الكاملة، وتلك الخطوات تتمثل في التالي
  • التخاطر ليس له علاقة بالعالم، ولهذا يجب على المرسل أن يعرف جيدًا ما وراء الظواهر، ويؤمن بذلك.
  • يجب أن يعرف المستقبل كيف يتم التعامل مع طاقته، طاقة تشي وطاقة رانا وكيف الفصل بينهما والسيطرة على مدى قوتهما، ويجب أيضًا أن يشترك المرسل بالمستقبل بكافة الاهتمامات والأفكار.
  • سوف يسهل حدوث التخاطر بعد تطبيق الشرط، وسوف يظهر مدى سهولته في التنفيذ بين المتحابين، ممارسة ما يتم تسميته بالهدوء النشيط أي يكوم مظهر عام خارجي وهادئ.
  • الشيء الذي يحدث داخل العقل هو سريان وبركان أفكار وذكريات ومشاعر مترتبة ومستحضرة،  فيما هو متعلق بالطرف الثاني أو صاحب الرسالة المستقبلة من المتخاطب نفسه.

 معنى التخاطر في الحب

  • حينما يحب الناس بعضهم يكونوا حساسين للمشاعر جدًا، ومن المتوقع أن علاقاتهم تكون إيجابية جدًا، والمتوقع أن يتم اختباره حينما يكون للأشخاص تبادل حب مهمة، في الغالب يقوموا بتوقع رد الفعل لبعضهم، والشعور ببعض.
  • توجد عدة آراء تعلمنا أن الحب الوفير والاهتمام لن يعطيان القدرة على التخاطر بشكل كامل، فمن الصعوبة لأحد أن يختبر عقلية شخص آخر، أو حتى اختبار المشاعر بطريقة مباشرة، بعيدًا عن شدة الحب أو التضحية والتفاني.
  • يكون هذا بسبب مهارات التواصل البشري، والبشر هم أحد أنواع الأشخاص الحيوانية القليلة التي تستطيع نقل أي فكرة أو مشاعر عن طريق اللغة، وبعد ذلك إن الشخص يتجه للأفضل ويعمل على تعميق العلاقات الحميمة حينما ينقل المشاعر واضحة.

  زيادة تعاطف الشريك في علم التخاطر

  • لا يوجد شك أن تبادل المشاعر يعد من أهم الأمور التي تؤدي لنجاح الحياة بين الشريكين، ويجب أن يعبر طرف العلاقة عن المشاعر المتبادلة من أجل تقوية العلاقة بينهما.
  • ربما تزيد تعاطف الشريك مع الآخر في علم التخاطر، وهذا يكون من خلال التخاطر العاطفي مع الشريك، ويتم نقل المشاعر والذي يتسبب في تعاطف من الشريك.
  • يتسبب في نقل الأفكار التي تتعلق بحالة الشخص العاطفية المتمثلة في الاشتياق، والنفسية، أو حتى الشعور بالقلق.

بالنهاية نكون وصلنا إلى جميع المعلومات حول علم التخاطر في الحب وتعرفنا سويًا على مدى أهمية التعرف على شروط التخاطر وخاصة في الحب بين الشريكين، لما لها من معاني وأهمية ومميزات كثيرة كما وضحنا لكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى