علاقة هرمون السيروتونين بالعادة السرية

علاقة هرمون السيروتونين بالعادة السرية ، يبحث الكثير من الناس عن إجابة سؤال هل يوجد علاقة بين هرمون السيروتونين بالعادة السرية؟ ومن خلال موقعنا عالم المعرفة ستجيب على هذا السؤال وسنوضح الأضرار التي تعود على البنات بسبب ممارسة العادة السرية، وما هو هرمون السيروتونين، لذلك تابعونا لنهاية المقال لتتعرفوا على علاقة هرمون السيروتونين بالعادة السرية.

اقرأ أيضًا: فوائد القرنفل للجنس

ما هو هرمون السيروتونين؟

 قبل إن نقدم لكم الإجابة على سؤال ما هي علاقة هرمون السيروتونين بالعادة السرية نوضح لكم تعريف هرمون السيروتونين فهو ناقل عصبي تقوم بإنتاجه الخلايا العصبية بالدماغ، ويقوم بتوصيل الإشارات العصبية بين الخلايا، يتواجد في الغالب في كافة أرجاء الجهاز العصبي المركزي، ويتواجد كذلك في الصفائح الدموية والجهاز الهضمي، ويتكون من حمض أميني يطلق عليه التربتوفان، والذي يتواجد بالعديد من الأطعمة مثل الجبن والمكسرات واللحوم الحمراء، وقلة الحمض الأميني قد يؤدي لنقص إنتاج السيروتونين مما يؤدي لحدوث اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب والقلق.

علاقة هرمون السيروتونين بالعادة السرية

الاستمناء أو العادة السرية هو عندما يحصل الفرد على متعته الجنسية عندما يقوم بلمس أعضائه التناسلية، وعادة ما يحدث هذا باستخدام يده، فغالبا ما يؤدي الاستمناء للاستثارة وهزة الجماع، لهذا تعد لعادة السرية نشاط جنسي، وبالتأكيد يتأثر بالكثير من النواقل العصبية والهرمونات في جسم الإنسان.

زيادة هرمون السيروتونين والعادة السرية

بعد الإشارة إلى تعريف هرمون السيروتونين، سنوضح لكم علاقة هرمون السيروتونين بالعادة السرية، ووفرة هرمون السيروتونين ترتبط بتثبيط النشاط الجنسي، وحيث أن العادة السرية “Mastrubation” هي من أشكال النشاط الجنسي، فسوف يتم شرح علاقة هرمون السيروتونين بالعادة السرية عن طريق الحالة الآتية

أشار تقرير طبي إلى طفل مصاب بحالة من التوحد والتي زادت مع مرور الوقت وذلك بسبب السلوك المفرط بالاستمناء أو الجنس الذاتي أو ما يطلق عليه العادة السرية، وقد تم معالجته بإحدى مثبطات امتصاص هرمون السيروتونين الانتقائية للحد من السلوكيات الجنسية المفرطة.

علاقة هرمون السيروتونين بالعادة السرية

وقد حدت العقاقير من نشاط الاستمناء عنده، وساعد هذا بتحسين أعراض التوحد عنده، وتشير تلك الحالة إلى أن مثبطات امتصاص هرمون السيروتونين الانتقائية من الممكن أن تكون فعالة في عملية علاج السلوكيات الجنسية المفرطة لدي الأطفال الذين يشتكون من اضطرابات التوحد وبما أن وظيفة تلك المثبطات هي زيادة المدة الزمنية بوجود هرمون السيروتونين بمناطق التشابك العصبي ولمنع امتصاصه الفوري، فذلك يدل إلى أن هرمون السيروتونين له علاقة مباشرة مع العادة السرية وكذلك السلوك الجنسي كيفما كان شكله، وان له تأثير تثبيطي بشكل مباشر على كافة السلوكيات الجنسية سواء كانت هذه السلوكيات ذاتية كالعادة السرية أو سلوكيات اخري غيرية كالاتصال الجنسي الغيري، ومن ويتم الاستنتاج من هذا زيادة هرمون السيروتونين يعمل على تقليل الرغبة الجنسية والنشاط الجنسي منها العادة السرية.

قلة هرمون السيروتونين والعادة السرية

فإذا تسبب ارتفاع مستويات السيروتونين بانخفاض في السلوك الجنسي، فماذا تفعل المستويات القليلة من هرمون السيروتونين؟ يؤدي لإيقاف صنع هرمون السيروتونين وإفرازه، مما يؤدي لانخفاض كبير بهرمون السيروتونين لزيادة السلوك الجنسي، وهذا قد يزيد بدوره الرغبة في ممارسة العادة السرية والجنس، لذلك التحكم في مستوى هرمون السيروتونين يساعد في التحكم بمستوى الرغبة والنشاط الجنسي بشكلٍ عام.

العادة السرية وتأثيرها على السيروتونين

عند الوصول إلى النشوة ومن المدهش أن تحقيق النشوة الجنسية عن كريق الاستمناء يحثث اندفاع إلى هرمونات الشعور بالسعادة مثل السيروتونين والدوبامين والأوكسيتوسين ويمكنه إعادة التوازن لمستويات الكورتيزول وهذا هرمون يسبب الإجهاد، وهذا الهرمون يجعل جهاز المناعة لدينا يعمل على مستوي عالي ويعطي الشعور بالاسترخاء والراحة وكذلك يساعد على النوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى