علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم

تعتبر علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم علاقة وثيقة، حيث أن الرائحة الكريهة للفم تحدث نتيجة إصابة الجسم أو الفم بأحد الأمراض، ونظراً لأن جميع أجزاء الجسم تتأثر ببعضها البعض، فإن أي مرض يصيب الجسم يؤثر على رائحة الفم، ورائحة الفم الكريهة بلا شك مصدر إزعاج لمعظم الناس، حيث أن أعداد كبيرة من الأشخاص تعاني من هذه المشكلة والتي تسبب حرجاً كبيراً وتستلزم سرعة معالجة مسبباتها، وللمزيد يمكنك متابعتنا في عالم المعرفة

جدول المحتويات

أسباب رائحة الفم الكريهة 

لمعرفة علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم يجب أولاً معرفة مسببات رائحة الفم الكريهة، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي: 

بقايا الطعام: حيث أن جزيئات الطعام التي تعلق بين الأسنان بعد تناول الطعام تؤدي لحدوث رائحة كريهة بالفم، كما أن هناك بعض الأطعمة التي يؤدي تناولها لتحول رائحة الفم لرائحة كريهة مثل الثوم والبصل. 

عدم العناية بالأسنان: حيث أن عدم الاهتمام بالأسنان وتنظيفها بالفرشاة والمعجون باستمرار يؤدي لتراكم بقايا الطعام وتكون البكتيريا التي تسبب الرائحة الكريهة، كما أن عدم العناية بالأسنان قد يؤدي لالتهاب اللثة. 

التدخين: حيث أن التدخين ومضغ التبغ لا يسبب رائحة كريهة بالفم فقط، وإنما قد يؤدي لحدوث أمراض اللثة التي هي أيضاً تعد سبباً لهذه الرائحة. 

علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم

جفاف الفم: حيث أن هذا الجفاف يحدث أحياناً بسبب خلل في الغدد اللعابية يؤدي لإفراز كميات قليلة من اللعاب وبالتالي لا يتم ترطيب الفم ويحدث جفاف الفم الذي يؤدي لخروج رائحة كريهة منه. 

دخول جسم غريب بالأنف: حيث قد يؤدي دخول جسم غير مألوف وغريب للأنف لخروج رائحة كريهة من الفم وخاصة عند الأطفال. 

بعض الأدوية

حيث أن هناك بعض الأدوية التي تؤدي لتقليل إفراز اللعاب في الفم وبالتالي تحدث رائحة كريهة، كما أن البعض الآخر تحتوي على مواد كيميائية تسبب هذه الرائحة. 

تناول الوجبات السريعة

قد يؤدي تناول الوجبات السريعة المليئة بالكربوهيدرات والزيوت والدهون الضارة لحدوث رائحة كريهة بالفم. 

علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم
رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم

علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم 

كما ذكرنا فإن علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم علاقة وثيقة، حيث أنه لا تظهر هذه الرائحة الكريهة إلا بسبب اعتلال صحة الجسم ووجود بعض الأمراض. 

فهذه الرائحة قد تدل على الإصابة بأمراض اللثة والتي يتم فيها تراكم الجير على الأسنان، وتكون البكتيريا التي تؤدي لإفراز السموم التي تؤدي لخروج رائحة كريهة من الفم. 

كما أن هذه الرائحة الكريهة قد تحدث بسبب تسوس الأسنان، أو بسبب مرض القلاع الفموي، أو مرض جفاف الفم، أو تناول بعض الأدوية، وأحياناً قد تحدث بسبب استنشاق جزيئات من الطعام في مجرى التنفس. 

بالإضافة لهذا، قد تحدث هذه الرائحة الكريهة بسبب بعض الأمراض الخطيرة مثل تضخم الشعب الهوائية، والإصابة بالسرطان، ومرض ارتجاع المريء، وأمراض الكبد. 

 

أمراض خطيرة تكشفها رائحة الفم الكريهة 

تكملة لحديثنا عن علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم نذكر أن هناك عدة أمراض خطيرة قد لا يكتشفها الشخص ولا يعلم بوجودها، في حين أن رائحة الفم الكريهة قد تنذر بوجودها، ومن أهم هذه الأمراض ما يلي: 

مرض السكري:  حيث أنه عند انخفاض مستوى الأنسولين في الجسم عند مصابي مرض السكري، يقوم الجسم بتكسير الدهون لتعويض هذا النقص، وبالتالي يفرز حمض كيتوني يسبب هذه الرائحة الكريهة. 

أمراض الرئتين: حيث قد تشير الرائحة الكريهة للفم على وجود أمراض خطيرة في الرئتين والجهاز التنفسي، وأشهرها سرطان الرئة. 

أمراض الكلى: حيث أن رائحة الفم الكريهة المخلوطة برائحة الأمونيا أو رائحة البول تشير لقصور الكلى أو ضعفها، حيث عندما يحدث خلل في الكلى تصل المواد الملوثة التي تخرج مع البول للرئتين من خلال الدم لتخرج من الجسم من خلال التنفس على هيئة هذه الرائحة الكريهة. 

أمراض المعدة: حيث قد تدل هذه الرائحة على حدوث تغيرات خطيرة في المعدة، ففي حالات الأورام والالتهابات والغازات تظهر رائحة المعدة الحامضية من خلال خروجها من الفم فتظهر الرائحة الكريهة. 

طرق التخفيف من رائحة الفم الكريهة 

بعد معرفة علاقة رائحة الفم الكريهة بصحة الجسم نذكر بعض الطرق والنصائح التي يمكن من خلالها التخفيف من هذه الرائحة الكريهة وهي كالتالي: 

  • الحرص على تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بشكل دوري وباستمرار خلال اليوم وكل يوم. 
  • تغيير فرشاة الأسنان كل فترة حوالي 3 شهور، لتجنب تراكم البكتيريا عليها ودخولها للفم. 
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة، والبعد قدر المستطاع عن تناول الثوم والبصل. 
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات، واستبدالها بالكثير من الماء والعصائر الطازجة الطبيعية. 
  • تنظيف اللسان عند تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون، حيث يتجمع على اللسان بعض الخلايا الميتة والبكتيريا. 
  • استخدام خيوط الأسنان لإزالة بقايا الطعام العالقة بين الأسنان.
  • البعد عن تناول الحلويات والأطعمة المليئة بالسكر، لمنع تسوس الأسنان والذي يسبب الرائحة الكريهة للفم. 
  • إذا لم تأتي كل هذه الطرق بنتيجة جيدة، فيفضل الذهاب للطبيب وإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة لمعرفة سبب هذه الرائحة. 

فضلاً عن المشاكل المتعددة التي تسببها العلاقة الكريهة للفم للشخص، فإن هذه الرائحة تصاحبها الكثير من الأعراض المزعجة أيضاً، منها حدوث مشاكل واضطرابات في حاسة التذوق، والشعور بطعم حامض أو مر دائماً في الفم، كما يتم ملاحظة تكون طبقة مخاطية مزعجة على اللسان، ولهذا يجب الاهتمام بصحة أسناننا لتلافي هذه الأعراض المزعجة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى