علاج نقص فيتامين د

التعرض للشمس يعد أهم علاج نقص فيتامين د حيث أن هذا الفيتامين يُصنع داخل الجسم عقب التعرض إلى أشعة الشمس، لهذا السبب يطلق على هذا الفيتامين “فيتامين الشمس”، بالإضافة إلى إمكانية الحصول على هذا الفيتامين من تناول بعض الأغذية التي تمد الجسم بهذا الفيتامين؛ نظرًا لأهمية هذا الفيتامين في القيام بالعديد من العمليات الحيوية الهامة داخل الجسم، ولتعرف عن المزيد عن علاج نقص فيتامين د زوروا عالم المعرفة.

علاج نقص فيتامين د 

ينصح الطبيب بتناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين، مع ضرورة التعرض إلى أشعة الشمس الصباحية بمعدل يتراوح من ربع ساعة إلى 20 دقيقة من أجل زيادة قدرة الجسم على إنتاج هذا الفيتامين، لكن يلجأ الطبيب إلى وصف بعض المكملات لهذا الفيتامين في الحالات الآتية:

  • أولا إذا كان فيتامين د يقل عن معدل 10 نانوجرام/ مل، ينصح بتناول 50 ألف وحدة عالمية لكل أسبوع.
  • حيث يستمر المريض على أخذ هذا المعدل لمدة شهرين، كما يمكن تناول 3 جرعات لمدة شهر.
  • ثانيا إذا كان معدل فيتامين د يتراوح من 11-25 نانو جرام/ مل فينصح الطبيب بتناول جرعات أقل.
  • أما الأشخاص الذين لديهم مشاكل خاصة بالامتصاص، يقوم الطبيب بوصف معدل عالي من الجرعات.
  • وفي الغالب يفضل تناول فيتامين د3؛ نظرًا لفاعليته في رفع معدل هذا الفيتامين داخل الجسم بصورة أكبر.
  • والأهم من كل شيء أن تقوم بتناول هذا الفيتامين عقب تناول وجبة غنية بالدهون كي تساعدهم في زيادة امتصاصه.
  • كما يجب تناول معدل يتراوح من 800 وحدة عالمية إلى 2000 وحدة عالمية كجرعة تثبيت عقب علاج نقص هذا الفيتامين.

أعراض نقص فيتامين د

يلزم علاج نقص فيتامين د لأنه يوجد بعض الأعراض التي تنتج عن نقص هذا الفيتامين داخل الجسم تتمثل في:

  • الإصابة بالإرهاق والألم المزمن الذي يصيب مختلف الأعضاء داخل الجسم.
  • التعرض إلى أمراض المناعة منها الإصابة بالتصلب المتعدد، أو الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • الإصابة بأمراض والنوبات المتعلقة بالقلب، بالإضافة إلى التعرض إلى ارتفاع ضغط الدم.
علاج نقص فيتامين د
علاج نقص فيتامين د

تأثير نقص فيتامين د

يتطلب علاج نقص فيتامين د لأنه يسبب إصابة الأشخاص بالآتي:

  • إصابة الأطفال ببعض التشوهات التي تصيب هيكل الجسم، وكذلك العظام الخاصة بالأطفال؛ نظرًا لنقص هذا الفيتامين.
  • بالإضافة إلى تعرض المسنون، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من السمنة بشكل مفرط إلى الإصابة بضعف العضلات، والعظام أيضًا.
  • كما يتعرض النساء المرضعات إلى ضعف العظام أيضا، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من مرض التليف الكيسي.
  • بالإضافة إلى الأشخاص الذين يتعرضون بطريقة محدودة إلى أشعة الشمس، وكذلك الأشخاص المصابون بالتهابات في الأمعاء.
  • هذا بالإضافة إلى تساقط الشعر نتيجة نقص هذا الفيتامين، وكذلك تشفى الجروح في وقت طويل، أيضًا يؤثر هذا النقص على الصحة النفسية.

مصادر فيتامين د الطبيعية

يمكن علاج نقص فيتامين د عن طريق تناول الأطعمة الغذائية الغنية بهذا الفيتامين، حيث تعد الأسماك الدهنية من أهم المصادر التي تحتوي على هذا الفيتامين وأهمها سمك التونة، بالإضافة إلى سمك السلمون، وكذلك سمك القد.

كما يوجد بعض المصادر الأخرى لهذا الفيتامين منها الحليب، وكذلك البيض والجبن، بالإضافة إلى غنى البرتقال بهذا الفيتامين أيضًا، لذلك يجب الإكثار من تناول عصير البرتقال.

بالإضافة إلى وجود بعض الأعشاب التي تساهم في إمداد الجسم بهذا الفيتامين منها أوراق اس الليمون وهي عبارة عن شجرة لها العديد من الاستخدامات الغذائية، حيث تستخدم هذه الأوراق كنكهة بديلة إلى الليمون داخل الأطعمة.

هذا بالإضافة إلى إمكانية استخدام الأوراق المجففة الخاصة بفلفل الجبل التسماني في علاج نقص هذا الفيتامين داخل الجسم، حيث تعد هذه الأوراق ناتجة عن شجرة يقوم باستخدامها الأستراليون باعتبارها توابل تستخدم في طهي الطعام، كما تستخدم هذه الأوراق كعلاج خاص بالطب التقليدي، حيث يتم علاج الاضطرابات التي تصيب الجلد، وكذلك تعالج الأمراض التناسلية، بالإضافة إلى علاج الآلام الناتجة عن المعدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى