علاج مرض منيير

علاج مرض منيير يشغل بال الأشخاص الذين يصابوا به، لأنه من الأمراض الغير معروفة أو منتشرة، وهو يصيب الإنسان في أي عمر، وعلى الغالب يحدث في سن الشباب من بداية سن الرشد حتى نهاية مرحلة الشباب، وهو واحد من الأمراض الناتجة عن حدوث بعض الاضطرابات في الأذن الداخلية، ويشعر المريض بالدوخة والغثيان، وعدم القدرة على السمع في إحدى الأذنين، الذي غالباً يحدث بسبب العدوي الفيروسية، وضعف جهاز المناعة.

علاج مرض منيير

  • إلى الآن لم يتم الحصول على علاج يقضى على هذا المرض، وكل الأدوية التي تستخدم خلال الإصابة بالمرض
    تكون بغرض تقليل حدة الأعراض، والشعور المستمر بالدوخة.

فقدان السمع من الأمراض التي يصعب إيجاد علاج لها، ومن أمثلة العلاجات المستخدمة في تخفيف حدة الأعراض هي ما يلي:

  • أدوية تخفف الإحساس بالدوار والقيء مثل دواء ديازيبام أو دواء الميكليزين، وأدوية أخرى تخفف من شعور الغثيان لدى المريض مثل البروميثازين.
  • هناك بعض الأدوية التي يتناولها المريض بشكل مستمر طوال فترة المرض، مثل الأدوية التي تساعد المريض على التبول، بالإضافة إلى تجنب الأملاح، لأن ذلك يعمل على السيطرة على حدة الأعراض المصاحبة للمرض.

شاهد أيضًا: أسباب مرض الدوسنتاريا

علاج مرض منيير بالحجامة

علاج مرض منيير

الدوخة المستمرة يمكن علاجها بواسطة الحجامة، وسوف تأتى بنتائج جيدة، لأنها لديها قدرة على امتصاص الدم الغير جيد، وتخرجه خارج الجسم، كما أنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، مما يحد من الضغط على الأعصاب.

علاج مرض منيير

الحجامة تم وصفها في السنة النبوية للعلاج، لكن يجب أن يتم عملها عند شخص مختص في ذلك.

علاج مرض منيير في مصر

مرض منيير يحدث نتيجة زيادة إفراز السائل الموجود في الأذن الداخلية، مما يؤثر بشكل سلبي على القدرة على السمع، والتوازن، وأول أعراضه التي تظهر هي الشعور بطنين في الأذن، الدوار، فقدان القدرة على السمع.

إهمال علاج مرض منيير يحدث بعض المضاعفات الخطيرة على المدى البعيد، تبقى مع المريض بشكل مستديم،
ويجب على المريض المحافظة على عدم الوصول إلى هذه المرحلة.

في مصر يتم استخدام بعض الحقن والأدوية التي تعمل على إدرار البول، وأدوية تزيد من تدفق الدم في الجسم، ومثبطات الدوار، مع عدم الإفراط في الأطعمة المملحة، ونادراً ما يلجأ الطب في مصر لإجراء العمليات التي تخلص السائل من الأذن.

هل مرض منيير خطير

  • يعد هذا المرض من الأمراض المزمنة، لكنه لا يشكل أي خطر على جهاز المريض العصبي، وهذا ما يخشاه الكثير من المرضى خاصة بعد التعرض لنوبات الدوخة، والدوار بشكل متكرر.
  • كل ما يتم فعله مع هذا المرض هو منع حدوث هذه النوبات بالابتعاد عن أي أطعمة تحتوي على كمية
    كبير من الملح، أو تلك التي تحتوي على مواد حافظة، والبعد عن كل من التدخين والكافيين والكحوليات.
  • اضطرابات الانفعالات مثل القلق والتوتر بشكل مستمر لهم تأثير سلبي على علاج مرض منيير وتزيد من تكرار نوبات
    الدوار لذلك يجب الابتعاد عنهم، وعدم التحرك بشكل سريع ومفاجئ، أو ممارسة أي رياضة عنيفة أو قوية.

شاهد أيضًا: آلام الأذن عند الأطفال

علاج مرض منيير بشكل جراحي

علاج مرض منيير

يتم اللجوء للتدخل الجراحي إذا كانت نوبات الدوخة تحدث بكثرة، وتسبب تعب وإجهاد للمريض، ولا يستطيع
المريض الحد منها بأنواع العلاجات الأخرى والتدخل الجراحي يكون بإحدى الطرق الآتية:

  • تقسيم العصب الدهليزي

تقوم هذه العملية على استئصال جزء من العصب ويقوم الطبيب بربط الأجزاء المسئولة عن التوازن في الأذن الداخلية،
بأعصاب الرأس، وهذه العملية تساعد على الحفاظ على السمع، والحد من الدوخة، وتتم تحت تأثير المخدر الكلي.

  • فك الكيس اللمفي

هذا الكيس له دور فعال في الحفاظ على مستوى السوائل داخل الأذن، وبعد فكه سوف ينقص معدل السوائل
في الأذن عن طريق أنبوب.

  • عملية استئصال المتاهة

لم يتم إيجاد علاج مرض منيير لكن يجب أن يحاول المريض أن يقلل حدة الأعراض بشتى الطرق، حتى لا يحدث
له بعض المضاعفات مثل الدوخة التي تأتى بشكل مفاجئ، أو فقدان السمع تماماً وعدم رجوعه مرة ثانية، بخلاف فقدان التوازن، والشعور بالإرهاق والتعب من هذه الأعراض الصعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى