علاج ضيق الشرايين

يعتبر علاج ضيق الشرايين من أكثر الموضوعات المهمة للتحدث عنها نظراً لخطورة مرض ضيق الشرايين، حيث أن مضاعفاته قد تؤدي للوفاة، وضيق الشرايين هو عبارة عن تراكم الدهون والمواد الأخرى مثل مخلفات الخلايا على جدران الشرايين الداخلية، فتؤدي لانسدادها وصعوبة أو منع مرور الدم بها مما قد يؤدي لمخاطر كثيرة منها حدوث جلطة قلبية، وللمزيد يمكنك متابعتنا في عالم المعرفة

علاج ضيق الشرايين 

حتى الآن لا يوجد علاج ضيق الشرايين يضمن الشفاء التام والنهائي من هذا المرض، ولكن توجد بعض الأدوية والتي تساعد على إبطاء تقدم المرض، وتقلل من مضاعفاته التي من الممكن حدوثها، ومن هذه الأدوية ما يلي:

أدوية خفض الكوليسترول: 

وهذه الأدوية تعمل على خفض نسب الكوليسترول في الدم ومنها: 

  • الستاتين: تقوم بخفض نسب الكوليسترول الضار في الدم، وترفع من نسب الكوليسترول النافع، كما تقلل من الدهون الثلاثية. 
  • النياسين: أيضاً يقوم بتقليل الدهون الثلاثية ومستوى الكوليسترول الضار، ويرفع مستوى الكوليسترول النافع. 
  • ايزيتيمايب: يكمن تأثيره في الأمعاء الدقيقة، حيث يمنع امتصاص الكوليسترول منها، فيقلل من مستواه. 
  • الفايبرات: تقوم بالتأثير في الدهون الثلاثية وتخفض من مستواها. 

أدوية ضبط عوامل الخطورة: 

تقوم هذه الأدوية بضبط العوامل والأمراض التي تزيد من ضيق الشرايين، ومنها:

  • أدوية تقليل السكر في الدم لمرضى السكري. 
  • أدوية ضغط الدم، مثل حاصرات قنوات الكالسيوم، والأدوية المدرة للبول. 

مكملات غذائية: 

تقوم هذه المكملات بتحسين مستوى الكوليسترول في الدم، وضبط مستوى ضغط الدم، وبالتالي تقليل خطر ضيق الشرايين ومنها: 

علاج ضيق الشرايين
  • فيتامين سي. 
  • حمض الفوليك.
  • الكالسيوم.
  • الشعير.
  • الشاي الأخضر.
  • زيت كبد السمك.
  • نخالة الشوفان.
  • الثوم.
  • الكاكاو. 

التدخل الجراحي:  في حالة عدم نجاح طرق العلاج السابقة، أو حدثت مضاعفات خطيرة للمريض تهدد حياته، يلجأ الأطباء للتدخل الجراحي لإزالة انسداد الشرايين وتجلط الدم، ومن أهم العمليات التي يتم إجراؤها الجراحة الالتفافية، واستئصال بطانة الشريان. 

علاج ضيق الشرايين
علاج ضيق الشرايين

أطعمة تقلل من ضيق الشرايين 

هناك بعض الأطعمة التي تساعد في علاج ضيق الشرايين بصورة طبيعية بجانب الأدوية لتخفيف انسداد الشرايين والمحافظة على صحة القلب، ومن أهم هذه الأطعمة ما يلي: 

زيت الزيتون: يعتبر زيت الزيتون من أصح وأفضل أنواع الزيوت استخداماً في الطبخ، حيث أنه غني بمضادات الأكسدة، كما يحتوي على حمض الأوليك الأحادي غير المشبع، والذي يخفض نسب الكوليسترول الضار، ويزيد من نسب الكوليسترول النافع. 

الأسماك الدهنية: مثل الرنجة، والسلمون، والسردين، والتونة، والغنية بالدهون الصحية والتي تزيل انسداد الشرايين، كما أن هذه الأسماك تحتوي على الأوميجا 3 والذي يقلل الدهون الثلاثية ويزيد من الكوليسترول النافع، كما يقلل من التهابات الأوعية الدموية. 

المكسرات:  حيث أن اللوز يحتوي على نسبة كبيرة من الدهون الأحادية غير المشبعة، وبروتين، وألياف، وفيتامين ه‍، والمغنيسيوم الذي يقلل ضغط الدم، كما يحتوي الجوز على اوميجا 3. 

الخضروات الورقية: مثل البروكلي والقرنبيط المليئين بفيتامين K والذي يمنع انسداد الشرايين، كما يزيد محتوى البروكلي من الألياف التي تقلل ضغط الدم، ويمنع البروكلي أكسدة الكوليسترول.

كما يرتفع محتوى السبانخ من الألياف والبوتاسيوم والفولات، فتخفض ضغط الدم، وتمنع انسداد الشرايين. 

نبات الهليون: يرتفع محتوى الهليون من المعادن والألياف، وبالتالي يخفض ضغط الدم ويمنع جلطات الدم، كما يزيل الالتهابات المتراكمة داخل الشرايين والأوردة. 

كما يدعم إنتاج الجسم للجلوتاثيون والذي يعتبر من أهم مضادات الأكسدة والذي يحارب الالتهاب ويمنع انسداد الشرايين، كما يحتوي الهليون على حمض الفوليك و الفينوليك لمنع تصلب الشرايين. 

الحبوب الكاملة: هذه الحبوب غنية بالألياف قابلة للذوبان، فترتبط بالكوليسترول الضار في الجهاز الهضمي وتزيله من الجسم، وتحتوي على المغنيسيوم الذي يوسع الأوعية الدموية. 

مضاعفات ضيق الشرايين 

إذا لم يتم علاج ضيق الشرايين من الممكن أن يؤدي هذا للعديد من المضاعفات الخطيرة على صحة الإنسان من أهمها: 

  • مرض الشريان السباتي: عند تجمع الرواسب في الشرايين التي تغذي الدماغ.
  • مرض الكلى المزمن: عند تجمع الرواسب في الشرايين التي تغذي الكلى. 
  • مرض الشريان الطرفي: عند تجمع الرواسب في الشرايين التي تغذي القدمين واليدين. 
  • مرض القلب التاجي: عند تجمع الرواسب في الشرايين التي تصل للقلب. 
  • الذبحة الصدرية. 

طرق الوقاية من ضيق الشرايين 

بالإضافة لطرق علاج ضيق الشرايين المختلفة، يجب الاحتياط واتباع طرق الوقاية من هذا المرض، ومن أهمها: 

  • الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي. 
  • الإبتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات. 
  • تناول الأطعمة الصحية الغنية بالمعادن والفيتامينات والألياف.
  • التخلص من الأوزان الزائدة. 
  • الابتعاد عن كل مسببات التوتر، والحفاظ على هدوء الأعصاب. 
  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر لتنشيط الدورة الدموية ومنع الجلطات. 

وفي نهاية مقالنا نذكر أن مرض ضيق الشرايين من الأمراض الخطيرة للغاية والتي تتطلب عناية شديدة وتغيير نمط الحياة والتغذية للتقليل من خطر هذا المرض، حيث أن الشرايين هي التي تنقل الدم لجميع أجزاء الجسم، وعندما يحدث ضيق الشرايين فإنه يحدث اختلال في كميات الدم الواصلة لأجزاء الجسم وبالتالي تتأثر جميع أجهزة ووظائف الجسم. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى