علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري يكون إما نفسيًا أو دوائيًا، وهو عبارة عن سلوك أو أفكار غير منطقية وتصرفات تصدر بسبب القلق، وتختلف أعراضه من شخص إلى آخر، ويعيق الشخص عن أداء مهامه اليومية، ومن الممكن أن يكون الشخص واعيًا ومدركًا أن تصرفاته غير طبيعية، ويقوم بتجاهلها، مما يجعله يشعر بالكثير من القلق والضيق، وللتعرف على المزيد عن كيفية علاج الوسواس القهري زوروا عالم المعرفة.

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري لا يكون سريعًا، بل إنه يحتاج إلى وقت طويل قد يصل إلى 5 سنوات، حيث إن هذه المدة تختلف من شخص إلى آخر، وفقًا لحالته واستجابته للعلاج، وتتمثل طرق العلاج في:

  • استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب التي تزيد من نسبة مادة السيروتونين.
  • العلاج النفسي عن طريق تحدث المريض مع الطبيب حول أسباب حدوثه، وإيجاد حلول، مما قد يحتاج إلى تغيير العمل أو المكان أو قيام الطبيب بأي شيء ليسعد المريض.
  • أن يستعيذ المريض بالله من الشيطان الرجيم، ويتضرع إلى الله طالبًا النجاة، لأنه وحده سبحانه وتعالى رافع البلاء والوباء.
  • ضرورة توضيح قاعدة شرعية للمريض أن اليقين لا يزول بالشك إن كان مرضه مرتبطًا بأسباب لها علاقة بالدين مثل الطهارة.
  • عزل الطبيب للمريض وإدخاله إلى قسم الأمراض النفسية، أو علاجه بالصدمات الكهربائية، وذلك إذا كانت حالة المريض حادة ومتقدمة.

أعراض الوسواس القهري الشديد

علاج الوسواس القهري

وتنقسم إلى 3 أعراض:

  • الوسواس القهري الفكري: وتتمثل في الرغبة في الانتحار والشعور بالقلق والاكتئاب والتفكير في إيذاء الآخرين والأفكار الجنسية والدينية الشاذة والخوف من الإصابة بالأمراض المعدية.
  • أعراض الوسواس القهري السلوكي: وتشمل انهيار العلاقات الاجتماعية والهوس الشديد بالتنظيم والترتيب والإكثار من غسل اليدين وتكرار الصلاة والعد إلى رقم محدد وغلق الأنوار والأبواب مرات عديدة والخوف من مصافحة الآخرين والاحتفاظ بأشياء لا قيمة لها.
  • الوسواس القهري في الجسد: ويشمل الإصابة بأمراض جلدية وزيادة الوزن والنحافة الشديدة وإدمان المخدرات وحدوث اضطرابات وتشوه الجسم.

علاج الوسواس القهري بدون طبيب

ويكون ذلك من خلال:

  1. العمل على تقوية الوازع الديني والمواظبة على الصلاة وأداء الفرائض في أوقاتها والتقرب إلى الله وقراءة القرآن.
  2. البحث عن وسائل الاسترخاء المختلفة والعبد عن أي شيء يسبب القلق والتوتر وتجنب التفكير الزائد في أشياء لم تحدث وطرد الأوهام الماضية والمستقبلية والاهتمام بعيش اللحظة فقط.
  3. عدم الانقياد للأفكار السلبية والعمل على مقاومتها والبعد عن الأشخاص السلبيين لأنهم يصدرون طاقة سلبية.
  4. ممارسة رياضة اليوجا والتمارين الخاصة بالتنفس العميق التي تزيد من المشاعر الإيجابية في النفس وتطرد الوساوس والمشاعر السلبية.
  5. الاستماع إلى الموسيقى الهادئة التي تعمل على إراحة الأعصاب واسترخائها.
  6. تناول الأغذية والعصائر والمشروبات التي تكون مهدئة للأعصاب وتساعد على الاسترخاء، مثل منقوع البابونج واليانسون والنعناع.

اقرأ أيضًا … تقشير البشرة بالليزر

علاج الوسواس القهري
علاج الوسواس القهري

أسباب الوسواس القهري

تتمثل أسباب الوسواس القهري في:

  1. الأسباب البيولوجية: وتتمثل في إمكانية إصابة الشخص بها نتيجة وجود عامل وراثي من الجدود أو الآباء، ومن ثم يتم نقله بالتبعية إلى الأبناء، أو أسباب ترتبط بالمخ، لأن الدراسات أظهرت صورًا للمخ توضح وجود اختلاف بين مخ المصاب بالوسواس القهري ومخ الشخص السليم، حيث إن مخ المصاب بالوسواس يكون نشاطه زائدًا في أماكن بالمخ مسؤولة عن الانفعالات القوية.
  2. أسباب بيئية تتعلق بالبيئة المحيطة بالشخص منذ طفولته: مثل المرض وتعرضه للأذى والشر والاستغلال وتعرضه لصدمة لموت شخص عزيز عليه وحدوث مشكلات في مكان عمله أو مدرسته أو وجود مشاكل في علاقاته مع المحيطين به.

مضاعفات ناتجة عن الوسواس القهري

هناك عدة مضاعفات ناتجة عن الوسواس القهري، وهي:

  • تفكير الشخص في الانتحار.
  • كثرة إدمان الكحول أو أي مواد أخرى.
  • حدوث اضطراب آخر مرتبط بالقلق.
  • التعرض للاكتئاب.
  • حدوث اضطرابات في الأكل.
  • ظهور التهابات في الجلد بسبب غسل اليدين بشكل مبالغ به.
  • انعدام الرغبة في التعلم أو الذهاب إلى العمل.
  • حدوث الكثير من المشاكل في علاقات المريض العائلية.

علاج الوسواس القهري له طرق كثيرة، منها النفسي وتناول الأدوية وطرق أخرى، ومن الممكن أن يكون مرضًا وراثيًا أو بسبب البيئة المحيطة بالمريض أو تعرضه لحادث في حياته مثل موت شخص عزيز لديه، ومن الممكن أن تكون للوسواس مضاعفات تجعل المريض يفكر في الانتحار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى