علاج الصداع للحامل

علاج الصداع للحامل أمر تحتاجه وتبحث عنه كل الحوامل تقريبا، وذلك لأنه يُعد الصداع أحد أكثر المضايقات شيوعًا التي تحدث أثناء الحمل وقد تحدث في أي وقت أثناء الحمل، ولكنها تميل إلى أن تكون أكثر شيوعًا خلال الثلث الأول والثالث من الحمل فما السبب وراء هذا الأمر وكيف يمكن علاج المشكلة، الأمر الذي يمكنك معرفته في السطور التالية فتابع القراءة.

ما الذي يسبب الصداع أثناء الحمل؟

قبل أن نتعرف على علاج الصداع للحامل دعنا نتعرف أولا على السبب وراء الإصابة به، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يعاني جسمك من زيادة في الهرمونات وزيادة في حجم الدم، ويمكن أن يتسبب هذان التغييران في حدوث صداع متكرر، قد تتفاقم حالات الصداع هذه بسبب الإجهاد، وضعف الوضعية أو تغيرات في الرؤية، وقد تتضمن الأسباب الأخرى للصداع أثناء الحمل سببًا أو أكثر مما يلي:

  • قلة النوم
  • انخفاض سكر الدم
  • الجفاف
  • انسحاب الكافيين بسبب التوقف عن تناوله
  • الإجهاد (بسبب العديد من التغييرات)

قد تكتشف النساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي المنتظم أنهن يعانين من ألم أقل من الصداع النصفي أثناء الحمل، ومع ذلك قد تواجه بعض النساء نفس الألم ومدة الإصابة أو حتى المزيد من الصداع النصفي، و إذا كنت حاملاً فمن المهم التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن أي أدوية قد تتناولها لعلاج الصداع.

تميل حالات الصداع خلال الثلث الثالث من الحمل إلى أن تكون مرتبطة في كثير من الأحيان بالوضعية السيئة للجسم والتوتر الناتج عن حمل الوزن الزائد، وقد يكون الصداع خلال الثلث الثالث من الحمل ناتجًا أيضًا عن حالة تسمى تسمم الحمل، وهي تنتج عن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل لذا العرض هذا قد يكون خطيرا فاحذر.

اقرأ أيضا علاج الصداع النصفي

علاج الصداع للحامل 

أثناء الحمل ترغبين في محاولة تخفيف الصداع بالوسائل الطبيعية إن أمكن، ومع ذلك قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بأسيتامينوفين، والأدوية الخفيفة التي يتحملها الجسم، ومن بينها أيضا البنادول، وقد ترغب في محاولة تخفيف الصداع بواحد أو أكثر من العلاجات الطبيعية التالية:

إذا كنت تعاني من صداع الجيوب الأنفية، ضع كمادة دافئة حول عينيك وأنفك

إذا كنت تعاني من صداع التوتر، ضع كمادة باردة أو كيس ثلج على قاعدة عنقك، فهي تخفف من الألم بشكل كبير.

حافظ على نسبة السكر في الدم عن طريق تناول وجبات أصغر وأكثر تكرارًا – قد يساعد ذلك أيضًا في منع حدوث الصداع في المستقبل، من خلال العمل على ضبط معدلات الضغط طوال الوقت.

احصل على تدليك ومساج للدماغ والرقبة – يعد تدليك الكتفين والرقبة وسيلة فعالة لتخفيف الألم.

استرح في غرفة مظلمة وتمرن على التنفس العميق فهو يساعد عل التخفيف من التوتر وقليل الألم، كذلك يمكنك أيضا أخذ حمامًا دافئًا.

تدرب على الوضع الجيد وحالة الجسم (خاصة خلال الفصل الثالث من الحمل)

احصل على قسط وافر من الراحة والاسترخاء، ويمكنك أيضا ممارسة الرياضة الخفيفة تحت اشراف طبي.

احرص على تناول وجبات متوازنةفهي تساعد في الحفاظ على معدلات السكر والضغط وتخفيف الألم.

كيفية تجنب الشعور بالصداع في الحمل

في بعض الحالات يمكنك تجنب تلك الحالة من الأساس قبل الحصول على علاج الصداع للحامل، تلك الطرق التي تمكنك من تقليل احتمالية الإصابة بالصداع النصفي عن طريق تجنب المسببات الشائعة للصداع النصفي:

  • شوكولاتة
  • كحول
  • زبادي
  • الفول السوداني
  • خبز مع خميرة طازجة
  • اللحوم المحفوظة
  • الكريمة الحامضة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى