علاج التهاب الأذن الوسطى

علاج التهاب الأذن الوسطى من بين المشاكل التي قد تكون باحثا عنها، حي أن التهاب الأذن الوسطى من المشاكل التي قد يعاني من بينها الكبار وحتى الأطفال في شهورهم الأولى، تلك الحالة المرضية تسبب آلامًا مزعجة جدا، وحتى قد تكون من الأحيان سببًا في الإصابة بالدوار وفقدان التوازن، وإليك أهم تفاصيل تلك المشكلة المرضية وكيفية علاجها فتابع القراءة عن كثب.

تعد التهابات الأذن الوسطى شائعة عند الأطفال على وجه التحديد، ولكنها قد تحدث أيضًا عند البالغين، وقد تعني عدوى الأذن لدى شخص بالغ مشكلة أكثر خطورة من إصابة الطفل، لذلك قد تحتاج إلى اختبارات إضافية، إذا كان لديك التهاب في الأذن يجب أن تستشير أخصائي أنف وأذن وحنجرة.

اقرأ أيضًا الام الأذن عند الأطفال

جدول المحتويات

ما هي أنواع التهابات الأذن الوسطى؟

قبل أن نتحدث عن علاج التهاب الأذن الوسطى، دعنا نلقي نظرة سريعة على الأسباب، حيث يمكن أن تصبب بعدوى الأذن الوسطى بعدة طرق، وهي:

التهاب الأذن الوسطى الحاد

وتحدث عدوى الأذن الوسطى فجأة، كما يمكن أن تسبب التورم والاحمرار، ويُحبس السائل والقيح تحت طبلة الأذن (غشاء طبلة الأذن)، كما يمكن أن تصاب بالحمى وألم الأذن.

علاج التهاب الأذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى المزمن 

هو التهاب في الأذن الوسطى لا يزول أو يحدث بشكل متكرر على مدى شهور إلى سنوات، و قد تجد أن الأذن يخرج السائل منها، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بانثقاب غشاء الطبلة وفقدان السمع في الأذن المصابة، عادة لا يكون التهاب الأذن الوسطى المزمن مؤلمًا.

التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب 

يتراكم السائل والمخاط في الأذن الوسطى بعد زوال العدوى، وقد تشعر أن أذنك الوسطى ممتلئة، يمكن أن يستمر هذا لعدة أشهر وقد يؤثر على سمعك، وفي بعض الأحيان قد تجد الأمر مزعج جدا لدرجة تجعلك تبحث عن علاج التهاب الأذن الوسطى سريعا.

تزداد احتمالية إصابتك بعدوى الأذن في بعض الحالات وهي:

  • أن تكون مدخن أو تتواجد مع شخص مدخن
  • لديك أعراض حساسية موسمية أو على مدار العام
  • لديك نزلة برد أو عدوى الجهاز التنفسي العلوي الأخرى

ما هي أعراض التهاب الأذن الوسطى؟

الأعراض الشائعة لعدوى الأذن الوسطى عند البالغين قد تكون صعبة ويصعب تحملها، الأمر الذي يجعلك تبحث عن علاج التهاب الأذن الوسطى ، وتلك الأعراض هي:

  • ألم في إحدى أو كلتا الأذنين
  • تصريف سوائل من الأذن
  • السمع مكتوما
  • إلتهاب الحلق
  • قد تصاب أيضًا بالحمى.

كيف يتم علاج التهاب الأذن الوسطى؟

المضادات الحيوية تلك التي يتم تناولها عن طريق الفم أو على شكل قطرات للأذن.

تناول دواء لتخفيف الشعور بالألم

مزيلات الاحتقان أو مضادات الهيستامين أو المنشطات الأنفية

بالنسبة لالتهاب الأذن الوسطى المزمن مع الانصباب، قد يساعد أنبوب الأذن بشكل جيد في العلاج

قد يطلب منك مقدم الرعاية الصحية تجربة النفخ التلقائي، حيث يساعد هذا في ضبط ضغط الهواء في أذنك، لهذا تقوم بقرص أنفك والزفير برفق. 

يعتمد العلاج الدقيق لعدوى الأذن على نوع العدوى التي تعاني منها، بشكل عام إذا لم تتحسن الأعراض خلال 48 إلى 72 ساعة، فاتصل بالطبيب فورا.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى

  • عدوى في أجزاء أخرى من الرأس
  • فقدان السمع الدائم
  • شلل العصب في وجهك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى