علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب ، بالرغم من وجود مرحلة التسنين لدى جميع الأطفال، والذي يعد من الأمور الطبيعية، إلا أن التسنين يصاحبه ألم شديد للأطفال، وتحدث مرحلة التسنين في الفترة من 4 شهور إلى 24 شهر، لذلك تبحث كل أم على طرق طبيعية لتخفيف ألم الأسنان، وهذا ما سوف نقدمه لحضراتكم من خلال موضوعنا اليوم في عالم المعرفة عن طرق علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب.

اقرأ أيضًا: علاج انسداد قناة فالوب

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب

يؤدي ألم الأسنان الشديد لدى الأطفال إلى عدم الراحة والاستيقاظ من النوم، فيرغب الأهالي دائما في إيجاد حل لتخفيف هذا الألم، وعلى الرغم من وجود العديد من الطرق التي تساعد في التخفيف من ألم الأسنان، إلا أنهم يبحثون عن طرق طبيعية بالأعشاب بحيث تكون آمنة على أطفالهم.

ولكن تناول الأعشاب بقدر زائد قد يؤثر على الحالة الصحية للطفل، حيث لا توجد أدلة تشير إلى أن استخدام الأعشاب أمر أمن للأطفال، لذلك قبل إعطاء الطفل أي نوع من الأعشاب يجب استشارة الطبيب أولا، وفيما يلي بعض طرق علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب:

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب
  • البابونج

يشتهر البابونج بأنه أكثر الأعشاب المستخدمة في علاج العديد من الأمراض، خاصة أمراض المعدة، كما يستخدم البابونج في تسكين وتهدئة الآلام المتنوعة، بالإضافة إلى استخدامه في التخفيف من القيء والغثيان ومغص الأطفال.

ولكن لا يقتصر استخدام البابونج على هذا، بل يستخدم كعلاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب، حيث يعرف بأن زيت البابونج من أكثر الزيوت الأساسية التي تستخدم من أجل تخفيف آلام التسنين، وذلك لما يحتويه البابونج من خصائص مهدئة كما أنه غير سام بطبيعته، لذلك يستخدم بأمان للأطفال في جميع الأعمار، ويمكنك استخدام زيت البابونج بالطريقة التالية:

  1. يتم وضع قطرة أو قطرتين من زيت البابونج في وعاء تبخير الماء.
  2. إذا كنت ترغب في إضافة زيوت أخرى مع زيت البابونج، فيتم التخفيف بنسبة 0.5 ٪ من البابونج إلى الزيت الأساسي.
  3. يستخدم الخليط الناتج ويتم تدليك طول فك الطفل.

ولكن الإفراط الزائد في استخدام البابونج مثله مثل باقي الأعشاب قد يؤدي إلى العديد من الآثار السلبية للطفل، ومن هذه الآثار الجانبية إصابة الطفل بالحساسية، كما أنه قد يسبب الإصابة بتهيج العينيين.

  • نبات اللافندر

يعد اللافندر من أهم النباتات التي تندرج تحت عائلة النعناع، حيث تتميز نبتة اللافندر برائحتها العطرية الزهرية الجميلة والرائعة، وأشارت العديد من الأخبار أن نبات اللافندر ينتمي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، والهند، والشرق الأوسط، ولا يقتصر نبات اللافندر على الرائحة العطرية واستخداماته الطبية لعلاج العديد من الأمراض، إلا أنه يستخدم أيضا في العديد من الأغراض التجميلية.

وعند البحث عن علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب، فمن الأفضل استخدام نبات اللافندر، حيث يعد النبات المفضل لدى الأهالي لتخفيف آلام التسنين، وذلك لأنه يحتوي على العديد من الخصائص المهدئة خاصة عند استخدامه للأطفال الذين يقل أعمارهم عن 6 أشهر، كما أن هذا النبات بطبيعته غير سام لذلك فهو أمن للأطفال.

يتم استخدام زيت اللافندر بتخفيفه بنسبة 0.5٪ من الزيت الأساسي، ثم يتم تدليك الخليط الناتج على طول فك الطفل، ولكن يجب الحذر لأن نبات اللافندر يشبه أغلب الأعشاب التي يلزم استشارة الطبيب المختص قبل استخدامها، وذلك من أجل تجنب التعرض للأعراض الجانبية المصاحبة له، لأن استخدامه الموضعي قد يؤدي إلى نتائج تحسسيه، وقد يلاحظ ذلك بكل سهولة من خلال ظهور نتوءات واحمرار مكان وضع الخليط، بالإضافة إلى حدوث تهيج للمنطقة التي توضع عليها اللافندر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى