علاج اضطراب المزاج

الحياة اليومية مليئة بالعواطف والمشاعر المختلفة، فقد تشعر في يوم أنك في قمة السعادة بسبب إنجاز ما، وفي يوم آخر قد تشعر بالإحباط بسبب مشاكل قد تواجهها في العلاقات البشرية أو المشاكل المالية، وهذه التقلبات المزاجية طبيعية، ولكن عندما يبدأ مزاجك في التأثير على أنشطتك اليومية وفي علاقاتك الاجتماعية، فقد تكون مصابًا باضطراب المزاج، ومن الضروري الحصول على علاج اضطراب المزاج حتى لا تتأثر حياتك بشكل سلبي، ويمكن التعرف على المزيد من عالم المعرفة.

اضطراب المزاج

  • اضطراب المزاج هو مشكلة صحية تحدث في العقل وتؤثر بشكل أساسي على الحالة العاطفية للشخص.
  • وهو اضطراب يعاني فيه الشخص من السعادة الشديدة أو الحزن الشديد أو كليهما، وقد تستمر هذه الحالة لفترة طويلة.
  • من الطبيعي أن يتغير مزاج الأشخاص اعتمادًا على الموقف، ومع ذلك، لكي يتم تشخيص اضطراب المزاج، يجب أن تستمر الأعراض لعدة أسابيع أو أكثر.
  • يمكن أن تسبب اضطرابات المزاج تغييرات في سلوكك ويمكن أن تؤثر على قدرتك على التعامل مع الأنشطة الروتينية اليومية، مثل العمل أو المدرسة.
  • هناك اثنان من أكثر اضطرابات المزاج شيوعًا، وهما الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب.
علاج اضطراب المزاج
علاج اضطراب المزاج

أعراض اضطراب المزاج

قبل أن نعرف علاج اضطراب المزاج، يجب أن نعرف أن أعراض اضطراب المزاج تختلف باختلاف نوعه فمثلًا، تشمل أعراض الاكتئاب الشديد الذي يعتبر نوع من أنواع اضطراب المزاج التالي:

علاج اضطراب المزاج
  • الشعور بالحزن واليأس في معظم أوقات اليوم.
  • قلة الطاقة أو الشعور بالخمول.
  • الشعور بانعدام قيمة الذات أو اليأس.
  • فقدان الشهية أو الإفراط في تناول الطعام.
  • زيادة الوزن أو فقدان الوزن.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانت ممتعة في السابق.
  • كثرة النوم أو عدم النوم.
  • أفكار متكررة عن الموت أو الانتحار.
  • صعوبة في التركيز.

أعراض الاضطراب ثنائي القطب أو الهوس

قد تشمل أعراض النوع الثاني من اضطراب المزاج وهو الاضطراب ثنائي القطب أو الهوس التالي:

  • الشعور بالنشاط الشديد أو الابتهاج.
  • الكلام أو الحركة السريعة.
  • اتباع سلوك المجازفة، مثل إنفاق الكثير من المال أو القيادة بتهور.
  • زيادة غير عادية في النشاط أو محاولة القيام بأشياء كثيرة في وقت واحد.
  • الأرق أو صعوبة النوم.
  • الشعور بالتوتر أو التوتر دون سبب واضح.

تعرف على…طرق علاج الشلل الدماغي

علاج اضطراب المزاج بالأدوية

مضادات الاكتئاب

تتوفر العديد من الأدوية المختلفة لعلاج الاكتئاب ونوبات الاكتئاب من الاضطراب ثنائي القطب، وبعض الأدوية الأكثر استخدامًا هي مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs) وتشمل هذه الأدوية سيتالوبرام وسيرترالين وفلوكستين وباروكستين.

تشمل الأنواع القديمة من مضادات الاكتئاب مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومثبطات مونوامين أوكسيديز ومضادات الاكتئاب رباعية الحلقات.

مثبتات الحالة المزاجية

  • تساعد هذه الأدوية على تنظيم التقلبات المزاجية التي تحدث مع الاضطراب ثنائي القطب أو الاضطرابات المزاجية الأخرى.
  • هذه الأدوية تقلل من نشاط الدماغ غير الطبيعي، ويمكن أيضًا وصفها بجانب مضادات الاكتئاب في بعض الحالات.
  • تتضمن بعض مثبتات الحالة المزاجية الأكثر استخدامًا الليثيوم، مثل حمض الفالبرويك ولاموتريجين وكاربامازيبين وأوكسيكاربازيبين.

مضادات الذهان

يمكن علاج المرضى الذين يعانون من الاضطراب ثنائي القطب أو الذين يعانون من الهوس أو النوبات المختلطة بأدوية تسمى مضادات الذهان، مثل أريبيبرازول (أبيليفاي).

علاج تقلب المزاج بالعلاجات النفسية

قد يستفيد المرضى المصابون بالاكتئاب واضطرابات المزاج الأخرى من أنواع مختلفة من العلاج النفسي أو جلسات الاستشارة، وتشمل أنواع العلاج ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج النفسي التفاعلي.
  • علاج حل المشكلات.

علاج اضطراب المزاج الدوري بتحفيز الدماغ

يُعتقد أن علاجات تحفيز الدماغ تعمل عن طريق إحداث تغييرات في المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ والتي من المعروف أنها مرتبطة بأعراض الاكتئاب والاضطرابات ثنائية القطب، وهناك عدة أنواع من علاجات تحفيز الدماغ بما في ذلك:

العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT)

  • استخدم العلاج بالصدمات الكهربائية لعلاج الاكتئاب الشديد أو الاضطراب ثنائي القطب في الحالات التي لا تنجح فيها الأدوية أو العلاج النفسي.
  • يوضع المريض تحت التخدير ويتم إعطاؤه مرخي للعضلات، ويتم وضع أقطاب كهربائية في أماكن معينة على الرأس أو الجبهة.
  • يتم تمرير تيار كهربائي عبر الدماغ لإحداث نوبة كهربائية.
  • يستيقظ المريض بعد خمس إلى 10 دقائق.

التحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة (rTMS)

  • يستخدم هذا الإجراء غير الجراحي لتطبيق نبضات كهرومغناطيسية قصيرة على خلايا عصبية معينة في الدماغ.
  • يتم وضع المغناطيس على الجبهة، بينما يتم إرسال النبضات عبر الجمجمة.

في النهاية وبعد أن تعرفنا على علاج اضطراب المزاج ، ننصحك باختيار العلاج الأنسب لك باستشارة الطبيب، وذلك لأن عندما تُترك اضطرابات المزاج دون علاج، يمكن أن تؤدي إلى الانتحار أو السلوكيات الخطيرة التي يمكن أن تحدث أثناء حالات الاكتئاب الشديد أو الهوس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى