عبارات عن الصلاة

بالحديث عن موضوع عبارات عن الصلاة نستهل حديثنا عن الصلاة وأجرها الكبير حيث أنها الصلة التي تربط العبد بربه وتصله به، كما أنها عمود الإسلام الذي يرتكز عليه، وهي الركن الثاني من أركان الإسلام الخمس، وهي أسمى أشكال العبادة والتي لا ترتبط بالدين الإسلامي فقط، فالصلاة موجودة في جميع الأديان السماوية باختلاف طريقتها وماهيتها إلا أنها تظل عبادة مقدسة يسمو بها العبد لربه ويتضرع إليه، وللمزيد تابعنا على عالم المعرفة

عبارات عن الصلاة 

وفيما يلي أجمل عبارات عن الصلاة والتي تتجلى فيها قدرة وعظمة هذه العبادة المقدسة: 

  • الصلاة، مجلبة للرزق، حافظة للصحة دافعة للأذى، طاردة للأدواء، مقوية للقلب، مبيضة للوجه، مفرحة للنفس، مذهبة للكسل، منشطة للجوارح، ممدة للقوى، شارحة للصدر، مغذية للروح، منورة للقلب، حافظة للنعمة، دافعة للنقمة، جالبة للبركة، مبعدة من الشيطان، مقربة من الرحمن.
  • تفقد الحلاوة في ثلاثة أشياء، في الصلاة والقرآن والذكر، فإن وجدت ذلك فامضِ وابشر، وإلّا فاعلم أنّ بابك مغلق فعالج فتحه.
  • في صلاة الفجر شيء لا تستطيع حتى نسبية أينشتاين أن تشرحه، وهي أسجد لترتفع.
  • إنّ الصلاة أربع وأربع، ثم ثلاث بعدهنّ أربع ثم صلاة الفجر لا تضيع.
  • ليست الصلاة مجرد تعبير عن موقف الإسلام من العالم، إنّما هي أيضاً انعكاس للطريقة التي يريد الإسلام بها تنظيم هذا العالم.
  • خسر الذي ترك الصلاة وخابا، وأبلى معاداً صالحاً ومآباً.
  • الخشوع في الصلاة هو ميزان خشوع القلب فبقدر ما تخشع في صلاتك فذلك علامة الخشوع في قلبك.
  • الصلاة يمكن لها أن تحدث تغيراً مستمراً فيك، في سلوكك، وفي جعلك إنساناً كنت تريد، دوماً سراً أو علناً أن تكونه.
  • من حافظ على الصلاة كانت له نوراً وبرهاناً ونجاة من النار.
عبارات عن الصلاة
عبارات عن الصلاة

تعرف على…عبارات عن الصداقة القوية

بعض اقوال الحكماء عن الصلاة 

بعد ذكر أجمل عبارات عن الصلاة نتطرق لذكر بعض أقوال الحكماء عن الصلاة فيما يلي: 

عبارات عن الصلاة
  • ليس في الدنيا شيء أجلّ ولا أجمل من الصلاة.   “الشيخ علي الطنطاوي”.
  • كيف تستطيع صلاة واحدة أن تزيل صدأ الروح، بحيث يعود الواحد أنقى في كل مرة!.   “حجي جابر”.
  • والصلاة لا يكفي فيها خشوع النفس و إنما لا بد أن يعبر الجسد عن الخشوع هو الآخر، وفي ذات الوقت بالركوع والسجود، والصلاة الإسلامية هي رمزٌ لهذه الوحدة التي لا تتجزّأ بين الروح والجسد.. الروح تخشع، واللسان يسبّح، والجسد يركع.   ” مصطفى محمود”.
  • وبالجلسة في الصلاة وقراءةِ التحياتِ الطيبات يكونُ المسلمُ جالسًا فوقَ الدنيا يحمدُ اللهَ، ويُسلِّمُ على نبيِّه وملائكتِه، ويشهدُ، ويدعو.   “مصطفى صادق الرافعي”.
  • إنّ ما هو عمادٌ للدين -أي الصلاة- يمكن أن يكون عمادًا للشخصية والفرد والمجتمع والحضارة.   “أحمد خيري العمري”.
  • أحسّ أنّ الصلاة هي العتبة الأخيرة التي يقف الإنسان عليها قبل أن يهوي -إذا ما تركها- إلى دركٍ يكون فيه هو والحيوان سواء.   “محمد الحضيف”.
  • للعبد بين يدي الله موقفين: موقف بين يديه في الصلاة وموقف بين يديه يوم لقائه؛ فمن قام بحقّ الموقف الأوّل هوّن عليه الموقف الآخر، ومن استهان بهذا الموقف ولم يوفِّه حقّه شدد عليه ذلك الموقف.   ” الإمام ابن القيم”. 

أحاديث عن الصلاة 

تذخر السيرة النبوية الشريفة بالكثير من الأحاديث التي رويت عن الرسول صلى الله عليه وسلم يبين فيها فضل الصلاة، نذكر بعضها بعد ذكر عبارات عن الصلاة فيما يلي: 

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 (إنَّ أوَّلَ ما افتَرضَ اللَّهُ على النَّاسِ من دينِهِمُ الصَّلاةُ، وآخرَ ما يبقى الصَّلاةُ، وأوَّلَ ما يحاسبُ بِهِ الصَّلاةُ، ويقولُ اللَّهُ انظُروا في صلاةِ عبدي. فإن كانت تامَّةً كُتِبت تامَّةً، وإن كانت ناقصةً يقولُ: انظُروا هل لعبدي تطوُّعٍ ؟ فإن وُجِدَ لَهُ تطوُّعٌ تمَّتِ الفريضةُ منَ التَّطوُّعِ، ثمَّ قالَ: انظُروا هل زَكاتُهُ تامَّةٌ ؟ فإن كانت تامَّةً كُتِبت تامَّةً، وإن كانت ناقِصةً قالَ: انظروا هل لَهُ صدقةٌ ؟ فإن كانت لَهُ صدقة تمَّت له زَكاتُهُ).

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 

(أَلا أدُلُّكُمْ علَى ما يَمْحُو اللَّهُ به الخَطايا، ويَرْفَعُ به الدَّرَجاتِ؟ قالُوا بَلَى يا رَسولَ اللهِ، قالَ: إسْباغُ الوُضُوءِ علَى المَكارِهِ، وكَثْرَةُ الخُطا إلى المَساجِدِ، وانْتِظارُ الصَّلاةِ بَعْدَ الصَّلاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّباطُ).

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 

(مَن صلى الفجرَ في جماعةٍ، ثم قَعَد يَذْكُرُ اللهَ حتى تَطْلُعَ الشمسُ، ثم صلى ركعتينِ، كانت له كأجرِ حَجَّةٍ وعُمْرَةٍ تامَّةٍ، تامَّةٍ، تامَّةٍ).

شِعر عن الصلاة 

بعد الوقوف على عبارات عن الصلاة نتطرق لبعض أبيات شعرية للشاعر أبي العتاهية رحمه الله عن الصلاة: 

أقم الصلاةَ لوقتها بشروطِها

 فمن الضلالِ تفاوتُ الميقاتِ 

وإِذا اتسعتَ برزقِ ربكَ فاتخذْ 

منه الأجَلَّ لأوجهِ الصدقاتِ

 في الأقربينَ وفي الأباعدِ تارةً

 إِنّ الزكاةَ قرينةُ الصلواتِِ 

وارعَ الجوارَ لأهلِه متورعًا

 بقضاءِ ما طلبوا من الحاجاتِ 

واخفضْ جناحَكَ إِن مُنِحْتَ إِمارةً 

وارغبْ بنفسِكَ عن ردى اللذاتِ 

يقال بأن معنى كلمة الصلاة في اللغة العربية هي الدعاء بالخير، ويقال أيضاً بأن هذا الأسم الذي تسمى به في الدين الإسلامي جاء من اشتمالها على الدعاء والتضرع إليه الله، فهي وسيلة لتواصل العبد مع ربه ودعائه له وهو واثق بأنه يسمعه وسوف يستجيب له، ومن أهمية الصلاة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ظل يوصي بها قبل موته، حيث أن إيمان العبد لا يصح إلا بها. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى