طريقة معرفة الحمل بالكلور

طريقة معرفة الحمل بالكلور | هناك العديد من الطرق التي من خلالها يمكننا التعرف على وجود حمل من عدمه، ولذلك فنقدم إليكم اليوم واحدة من تلك الطرق حيث طريقة معرفة الحمل بالكلور من خلال موقع عالم المعرفة، وهي واحدة من أهم الطرق التقليدية المتعارف عليها والغير مكلفة للكشف عن الحلم في وقت مبكر، فسنتعرف عليها الآن.

طريقة معرفة الحمل بالكلور:

يعد تحليل الحمل بالكلور واحدة من أهم الطرق المنتشرة بين السيدات من أجل الكشف عن الحمل في المراحل الأولى له، وذلك عندما تبدأ المشيمة بالانتهاء من عملية زرع الجنين في الرحم، وفي تلك المرحلة يتم إنتاج هرمون العدد التناسلية المشيمائية، وهو ما يتواجد في بول المرأة في عملية الفحص بالكلور، حيث يتم التفاعل بين هذا الهرمون ومادة الكلور وهنا تظهر النتيجة عن إيجابية أو سلبية الحمل.

طريقة معرفة الحمل بالكلور
طريقة معرفة الحمل بالكلور

أسرع طريقة للتعرف على الحمل منزليا:

طريقة معرفة الحمل بالكلور

لا تستغرق طريقة معرفة الحمل بالكلور سوى دقائق معدودة، ولا نحتاج في تلك الطريقة سوى كوب من الكلور وكوب من البول، ويتم الاستخدام من خلال ما يلي:

  • يتم صب كمية من الكلور بالكوب الأول
  • يتم وضع البول في الكوب الآخر
  • يتم وضع البول بحركة بطيئة في كوب الكلور
  • يتم الانتظار فقط حتى دقائق وحتى تظهر النتيجة

وهنا يبدأ فحص الحمل بالكلور بإعطاء العديد من المؤشرات التي تؤكد على الحمل من عدمه، حيث يقوم بإعطاء محلول رغوي في حال وجود حمل والنتيجة إيجابية، بينما لا يحدث أي تفاعل في حال أن النتيجة سلبية.

هل اختبار الحمل بالكلور دقيق:

والآن سأقوم بطرح العديد من الأدلة حول مصداقية اختبار الحمل بالكلور نظرا لأن هذا الموضوع أصبح من الأمور المثيرة في الفترات الأخيرة.

  • هناك العديد من العوامل التي تؤثر على نتيجة الاختبار مثل وجود بروتين أو دم في البول
  • تناول بعض الأدوية قد يكون له تأثير على نتيجة الاختبار وذلك مثل تناول الأسبرين
  • هناك بعض الهرمونات التي تؤثر على الاختبار مثل وجود هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية عند المرأة بالأصل.

تعرف على…سرطان الثدي

هل هناك كلور مخصص لطريقة معرف الحمل بالكلور:

بالطبع لا يتطلب هذا التحليل وجود نوع معين من الكلور، بل يمكن استخدام أي نوع من الأنواع المتاحة في المنزل، حيث يحتوي الكلور على مادة متأكلة تتفاعل مع هرمون الحمل الموجود بالبول مما ينتج عنه ظهور العديد من الفقاعات.

ومن أجل الحصول على نتيجة دقيقة يفضل أن يتم استخدام الكلور بدون أي مواد مختلطة به، بل ويفضل أن يكون الكلور على شكل المسحوق، ولكن بشكل عام ينصح بأن لا يتم الاعتماد على هذا التحليل وأن يتم اللجوء إلى أي تحليل آخر من أجل الحصول على النتائج الدقيقة ونظرا لوجود احتمالية الخطورة في هذا التحليل.

مخاطر اختبار الحمل بالكلور:

أثبتت العديد من الإحصائيات أن اختبار الحمل بالكلور قد يكون له العديد من الأخطار نظرا لما يلي:

  • يعد الكلور واحدا من المواد الكيميائية الخطيرة التي قد تستخدم من أجل تعقيم وتطهير وتنظيف المنزل.
  • يتم تكوين الكلور من خلال مركب هيبوكلوريت الصوديوم وهي واحدة من المواد الكاوية التي لها العديد من المخاطر الصحية.
  • التعرض للمواد الكيميائية الخطيرة ف فترة الحمل قد يسبب مختلف الآثار الجانبية للجنين منها الإجهاض
  • تنفس الكلور في فترة الحمل وبالأخص في الفترات الأولى قد يسبب إصابة الطفل بعيوب خلقية
  • يحتوي البول على كمية من مركب الأمونيا التي عندما تختلط من الكلور ينتج تفاعل بينهما مسببا إطلاق غاز الكلور في الهواء، وبالتالي فيسبب ألم في الصدر ومشاكل في الحلق والأنف وضيق تنفس وغثيان.

كما قد أكدت وزارة الصحة بولاية واشنطن بعدم خلط أي مواد تبييض مع الأمونيا أو مختلف الأحماض والمنظفات الأخرى، وذلك نظرا لما تسببه من إصابات خطيرة، ولهذا الأمر فلا يفضل أن يتم الاعتماد على طريقة معرفة الحمل بالكلور ويفضل اللجوء إلى التحاليل الطبية الأكثر آمنا وحرصا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى