طريقة تخزين الثوم

الثوم

يعتبر الثوم أحد أكثر الخضار المعروفة من حيث الخصائص العلاجية والفوائد الصحية، إذ استخدم منذ القدم في الكثير من العلاجات البديلة. كما ويعد الثوم أحد المكونات الأساسية والمهمة في جميع فنون الطهي. وينتمي الثوم لعائلة الزنبق والبصل والكراث، وما يميزه رائحته ونكهته التي تجعل منه أحد المكونات الرئيسة في الوصفات في جميع أنحاء العالم ولا غنى عنه في جميع أشكال الطهي الآسيوي والأوروبي والأفريقي. وينمو نبات الثوم تحت الأرض على شكل بَصَلة أو رأس، بينما يقسم الرأس إلى عدة أجزاء فردية تسمى فص من الثوم ويمكن أن يوجد في كل رأس 10-20 فص. ويعد الثوم من أكثر الخضار رخيصة الثمن، كما ويمكن تجفيفه وجعله كنوع من البهارات.

سنتحدث في هذا المقال عن أهم الفوائد الصحية للثوم، ومن ثم سنتطرق إلى أفضل الطرق المستخدمة في تخزين الثوم.

فوائد الثوم الصحية:

  • يساعد تناول الثوم في الصباح على تحفيز الإنزيمات الهضمية، وتنظيم الشهية، والوقاية من الكثير من مشكلات البطن مثل الإسهال، ما يساعد بدوره على فقدان الوزن.
  • يعد الثوم من أحد المضادات الحيوية الطبيعية الفعالة، لاحتوائه على مادة الأليسين والألين والأجيون، التي تدخل في تركيب المضادات الحيوية، وبذلك فهو يمد الجسم بالطاقة، وعند تناوله على الريق يساعد على منع النشاط الجرثومي في الأمعاء، وكذلك يحمي من نزلات البرد والسعال.
  • يمكن لتناول الثوم أن يزيد من انتاج أكسيد النيتريك في الأوعية الدموية والذي يساعد على توسيعها، ولذلك يساعد الثوم في منع حدوث الجلطات الدموية.
  • يساعد الثوم في تنظيم مستوى ضغط الدم؛ وذلك لأنه يحتوي على مركبات حيوية مثل الكبريت، والأليسين، وديليل ثاني كبريتيد، وديسيليل وتريسولفيد.
  • يعمل الثوم على تقوية جهاز المناعة في الجسم ويساعد في التقليل من احتمال الإصابة بسرطان القولون، المعدة والبنكرياس؛ وذلك بسبب احتواء الثوم على مضادات الأكسدة.
  • يساعد الثوم في إزالة المواد السامة من الجسم، وخاصة في حالة تناول وجبة عشاء ثقيلة، يجب تناوله في اليوم التالي للتخلص من السموم، والطفيليات والديدان؛ وذلك بسبب احتوائه على مركب السلفيدريل.
  • يعتبر تناول الثوم الخام في الصباح على معدة فارغة مفيدًا جدًا لتنظيم الدهون في الجسم وتحسين مستويات الكوليسترول.
  • يساعد الثوم في الوقاية من السل، والالتهاب الرئوي، والتهاب الشعب الهوائية، والربو، وكذلك السعال الديكي.
  • يساعد الثوم في التقليل من ذروة ضربات القلب، ويعمل على تحسين القدرة على أداء التمارين لدى المصابين بأمراض القلب، والتقليل من الإجهاد المرافق للتمارين الرياضيّة.

طريقة تخزين الثوم لمدة طويلة

بسبب حاجة الناس الكبيرة للثوم وخاصةً أولئك الذين يستخدمونه بالعديد من الوصفات الغذائية أو لأغراض طبية ظهرت الحاجة الشديدة لمعرفة كيفية تخزين الثوم لمدة طويلة وبشكل صحيح. يجب اتباع الخطوات التالية لتخزين الثوم بشكل صحيح:

أولًا يجب عليك شراء الثوم الطازج بحيث يكون صلب الملمس وذو قشرة قاسية، وذلك لأن الثوم لين الملمس لا يمكن تخزينه لفترة طويلة. ثم تُنظّف رؤوس الثوم من أي شوائب وتترك في مكان مظلم وخالي من الرطوبة لمدة أسبوع تقريبًا حتى تجف جيدًا. وبعدها يتم تخزين الثوم في درجة حرارة الغرفة (حوالي 16 درجة مئوية)، ولا ينصح بوضعه في الثلاجة لأنه سيزيد من رطوبته ويمكن أن يؤدي إلى تعفنه. وينصح بوضع الثوم في مكان جيد للتهوية وبعيدًا عن أشعة الشمس حتى تتمدد فترة صالحية استعماله. يجب استخدام رأس الثوم بعد فتحه خلال3-10 أيام، أما إذا بقيت من غير فتح ستبقى مدة صلاحيتها ل 8 أسابيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى