طرق علاج سوء التغذية عند الأطفال

سوء التغذية هو النقص أو الزيادة في استهلاك العناصر الغذائية أو الخلل في امتصاصها ويعرف سوء التغذية الشديد لدى الرضع الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر بأنه انخفاض شديد جداً في الوزن بالنسبة للطول أو إصابتهم بالاستسقاء، وسوء التغذية يظهر بشكل واضح أكثر لدى الأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن 6 شهور وترتبط عادة بمعدل وفيات أعلى لديهم وسنتعرف على طرق علاج سوء التغذية عند الأطفال نقدمها لكم من عالم المعرفة.

تشخيص سوء التغذية عند الأطفال

وقبل التعرف على طرق علاج سوء التغذية عند الأطفال سنتعرف على تشخيص سوء التغذية عند الأطفال وأسباب سوء التغذية عند الأطفال:

 يمكن تشخيص الإصابة بسوء التغذية للأطفال الرضع من خلال استخدام أشرطة لقياس محيط منتصف أعلى اليد، وتحديد ما إذا كان الطفل يعاني من سوء تغذية شديد أو متوسط، وغالباً ما تكون هذه الأشرطة سهلة الاستخدام وتقدم معلومات دقيقة وبسرعة.

طرق علاج سوء التغذية عند الأطفال

كما يمكن تقييم الوضع الغذائي من خلال قياس الوزن والطول وسمك طبقات الجلد لدى الأطفال من عمر 6 شهور إلى 5 سنوات ومقارنة النتائج بالقيم الطبيعية للأطفال من نفس العمر، ويمكن إجراء فحص الاستسقاء، أو بعض فحوص الدم المخبرية لتشخيص الإصابة بسوء التغذية لدى الأطفال.

طرق علاج سوء التغذية عند الأطفال
طرق علاج سوء التغذية عند الأطفال

أسباب سوء التغذية عند الأطفال الرضع

  • توجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى سوء التغذية:
  • الإصابة بالعدوى.
  • الإصابة بأحد الأمراض المزمنة.
  • الحرمان النفسي والاجتماعي.
  • العوامل البيئية.
  • الجينات.

تعرف على…سبب الجوع خلال الرضاعة

طرق علاج سوء التغذية عند الأطفال الرضع

علاج سوء التغذية عند الأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر أمراً مهم لتفادي الوفاة المرتبطة بسوء التغذية، وأيضاً لتفادي العواقب الصحية السيئة التي قد تؤثر في تطورهم الجسدي، وتختلف طريقة علاج سوء التغذية لدى الأطفال باختلاف حاجاتهم الفسيولوجية والجسدية، ولكن علاج الرضع يعتمد بشكل كبير على تغذيتهم عن طريق الرضاعة الطبيعية بشكل حصري كلما أتيحت الفرصة لذلك.

هناك العديد من أمراض سوء التغذية التي قد يصاب بها الأطفال، مثل مرض كواشيوركور، أو مرض السل، والتي عادة ما تتطلب إدخالهم إلى المستشفى وإعطائهم التغذية عن طريق الوريد أو عن طريق أنبوب، وهناك بعض النصائح للتعامل مع الأطفال الرضع المصابين بسوء التغذية، مثل:

  • عرض الرضاعة الطبيعية على الطفل عند الطلب، وكل ثلاثة ساعات، ولمدة لا تقل عن 20 دقيقة.
  • إرضاع الطفل كلما أتيحت الفرصة وإعطاء كميات من الحليب العلاجي بين جلسات الرضاعة الطبيعية.
  • تقديم الرعاية والتشجيع للأم المرضعة ويمكن ذلك من خلال ترتيب زاوية في المنزل للرضاعة أو إرشاد الأم المرضعة وتقديم الدعم النفسي لها.

طرق الوقاية من سوء التغذية عند الأطفال

يمكن التقليل من خطر الإصابة بسوء التغذية لدى الأطفال الرضع من خلال الحرص على حصولهم على الكميات الكافية من المغذيات الصغرى، والمغذيات الكبرى وذلك عن طريق تطبيق الرضاعة الطبيعية، واستخدام برامج المكملات الغذائية، والدعم الغذائي للأطفال وأمهاتهم.

التشخيص المبكر والعلاج السريع قد يساهم في تقليل خطر الإصابة بالمضاعفات الناجمة عن سوء التغذية.

بعض النصائح لتقليل خطر الإصابة بسوء التغذية لدى الرضع

  • البدء بالرضاعة الطبيعية مبكراً وذلك للحصول على الفوائد الصحية الموجودة في حليب اللبأ وهو الحليب الذي يتكون لدى الأم منذ الساعة الأولى بعد الولادة وحتى الخمسة الأولى من الولادة ويكون أصفر اللون وسميك ولزج ويحتوي على المغذيات بشكل مركز ويدعم الجهاز المناعي للطفل، والبدء بالرضاعة الطبيعية مبكراً يساهم في زيادة إنتاج الحليب، وتقوية الرابطة بين الأم وطفلها.
  • الرضاعة الطبيعية حصرياً خلال أول 6 شهور من حياة الرضيع حيث إنه لا يمكن لأي نوع من أنواع الحليب الصناعي المخصص للأطفال أن يوفر للطفل ما يوفره حليب الأم فحليب الأم هو أفضل غذاء لطفلها خلال الشهور الستة الأولى من حياته ويحتوي على كل المغذيات التي يحتاجها لينمو ويتطور بشكل أمثل.
  • أهمية إدخال الطعام في الوقت المناسب للرضيع لأن حليب الأم لا يعد كافياً لتلبية احتياجات الطفل التغذية بعد 6 شهور، وذلك بسبب زيادة سرعة نمو وتطور الطفل، مما يستوجب إدخال الأطعمة المناسبة شبه الصلبة لعمره من ناحية الطاقة والتغذية إلى جانب الرضاعة الطبيعية لأول سنتين من حياة الرضيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى