طرق علاج حساسية القمح

حساسية القمح هي رد فعل تحسسي للجهاز المناعي في الجسم ينتج عند تناول الأطعمة المحتوية على القمح ويمكن أن يحدث أيضاً عند استنشاق دقيق القمح، وتجنب القمح أحد أهم طرق علاج حساسية القمح التي ينصح بها الأطباء، ولكن لا يبدو ذلك سهلاً في كثير من الأحيان بسبب تواجد القمح في العديد من الأطعمة، وحتى تلك التي لا يتوقع وجوده فيها وسنتعرف على طرق علاج حساسية القمح نقدمها لكم من عالم المعرفة.

أعراض حساسية القمح

من المرجح أن يصاب الأطفال والبالغين الذين يعانون من حساسية القمح ببعض الأعراض في غضون دقائق من تناول الأطعمة المحتوية على القمح أو استنشاقه وقد تسبب حساسية القمح رد فعل يهدد حياة الشخص وذلك ما يعرف بالحساسية المفرطة والتي تعتبر حالة طارئة وتشمل علاماتها تورم الحلق، وصعوبة شديدة في التنفس وآلام في الصدر، شحوب وازرقاق الوجه، ويمكن أن تسبب الدوخة والإغماء، وذلك يتطلب رعاية طبية فورية، وتشمل أعراض حساسية القمح ما يلي:

  • تورم، تهيج وحكة في الحلق أو الفم.
  • طفح جلدي وتورم الجلد.
  • احتقان الأنف.
  • الصداع.
  • صعوبة في التنفس.
  • تشنجات.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإسهال.
طرق علاج حساسية القمح
طرق علاج حساسية القمح

طرق علاج حساسية القمح

طرق علاج حساسية القمح

يعد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بحساسية القمح هم من يكون في تاريخهم العائلي إصابات بالحساسية الغذائية باختلاف أنواعها أو أمراض الحساسية مثل الربو والأكزيما.

وهناك بعض الأشخاص الذين يعانون من أعراض حساسية القمح فقط إذا قاموا بممارسة التمارين الرياضية بعد تناول الأطعمة المحتوية على القمح وفي هذه الحالات تكون الأعراض أشد حدة.

ويمكن أن تسبب الحساسية المفرطة وهناك العلاجات الدوائية لحساسية القمح كما يوجد بعض العلاجات المنزلية المتبعة للتحكم بالأعراض ومن طرق علاج حساسية القمح ما يأتي:

تعرف على..طرق تخفيض الكوليسترول والدهون الثلاثية

العلاج الدوائي لحساسية القمح

على الرغم من كون أعراض حساسية القمح مزعجة، وتؤثر بشكل كبير على الأطفال والبالغين، إلا أنه يمكن الاعتياد بسرعة على نظام غذائي خالي من القمح وتجنب أعراض الحساسية، بالإضافة إلى أهمية التعلم على كيفية إسعاف حالات الحساسية المفرطة، وبهذا يمكن أن يعيش الأشخاص حياة طبيعية وبشكل مريح أكثر إلى حين زوال هذه الحساسية من الأطفال في فترة المراهقة وتشمل طرق علاج حساسية القمح بالأدوية ما يأتي:

  • حقنة   الإيبينفرين: وتستخدم حقنة الإيبينفرين في الحالات الطارئة عند إصابة الشخص بالحساسية المفرطة.
  • حقن الأدرينالين الذاتية: إذا كان الشخص مصاب بحساسية القمح فيتم إعطاءه وصفة طبية لحقن الأدرينالين الذاتية بحيث يمكنه حقن نفسه أو الاستعانة بشخص مرافق له إذا ما واجه أعراض الحساسية لحين وصول سيارة الإسعاف.
  • أدوية الحساسية: مثل مضادات الهيستامين والستيرويدات القشرية، للتحكم بالأعراض الأخرى لحساسية القمح.

العلاج المنزلي لحساسية القمح

تعتبر الحساسية الغذائية حالة واسعة الانتشار بين الناس بحيث يقاوم الجهاز المناعي نوع معين من مكونات الطعام وبالغالب يكون البروتين وفي حالة حساسية القمح وغيرها فإن العلاجات الدوائية يمكن أن تحسن من حالة المريض بشكل كبير إلا أنه يوجد أعراض وتأثيرات جانبية ويرغب الناس عادة باتباع طرق طبيعية فعالة وآمنة لعلاج الحساسية في المنزل وهذه العلاجات المنزلية لا تعالج الأعراض فقط بل يمكنها أن تحد من حدوثها، مثل:

  • زيادة حموضة المعدة: السبب في كون البروتينات تسبب الاستجابة المناعية هو عدم وجود كمية كافية من الحمص في المعدة لتكسير هذه البروتينات، يمكن استخدام بيتاين هيدروكلورايد قبل وبعد الطعام للحفاظ على مستوى حموضة مناسب.
  • تناول الموز: يساعد الموز في تخفيف أعراض الحساسية مثل الطفح الجلدي وآلام المعدة.
  • الفحم النشط: يستخدم الفحم النشط لمواجهة أثار الحساسية عن طريق تحطيم البروتينات والتسريع من حركتها في الجهاز الهضمي يمكن استخدام كمية كافية من الفحم النشط حوالي 60 غرام وخلطه بالماء.
  • فيتامين سي: يساعد فيتامين سي في تقوية الجهاز المناعي.
  • زيت الخروع: يحمي زيت الخروع المعدة ويحد من أعراض حساسية الطعام يتم وضع خمس نقاط في كوب من الماء ويشرب صباحاً على معدة فارغة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى