طرق علاج الشلل الدماغي

لا يوجد طرق علاج الشلل الدماغي ليتم الشفاء بشكل كامل، حيث يحدث الشلل الدماغي بسبب تلف المراكز العصبية في الدماغ، والذي يمكن أن يحدث قبل الولادة أو خلالها أو بعدها بفترة قصيرة.

يمكن أن تؤدي أي صدمة أو مرض أو نقص في الأكسجين إلى إتلاف خلايا الدماغ، وعادة ما يكون الضرر جزئيًا ويؤثر بشكل أساسي على مراكز الحركة، تعرفوا على المزيد من عالم المعرفة

طرق علاج الشلل الدماغي

لا يوجد حاليًا علاج كامل للشلل الدماغي، لأن الهدف من العلاج المتاح حاليًا هو مساعدة الأشخاص المصابين على أن يصبحوا أكثر نشاطًا واستقلالية قدر الإمكان.

طرق علاج الشلل الدماغي

 ويتم رعاية المرضى من قبل فريق متخصص يهتم باحتياجات وطرق علاج المريض، والتي تختلف مع تقدم المريض في السن، تشمل العلاجات المختلفة المتوفرة ما يلي

طرق علاج الشلل الدماغي
طرق علاج الشلل الدماغي

 العلاج الطبيعي

يعتبر أحد طرق علاج الشلل الدماغي الرئيسية، ويتضمن ممارسة التمارين للحفاظ على الحركة، التي تهدف بشكل أساسي إلى تعزيز الحركة وزيادة قوة العضلات ومنع العضلات من فقدان القدرة على الحركة.

علاج النطق والكلام: يساعد المرضى الذين يعانون من صعوبات التواصل من خلال السماح لهم بممارسة اللغة الخاصة بهم مع التمرين أو من خلال تعليمهم طرق اتصال أخرى.

 العلاج الوظيفي

 هي من طرق علاج الشلل الدماغي الذي يحدد فيه المعالج الصعوبات التي يواجهها المريض في أداء المهام التي يؤديها يوميًا ويتضمن نصائح حول كيفية أداء المهام بشكل أفضل.

الأدوية: هي من طرق علاج الشلل الدماغي تشمل الأدوية المستخدمة للتخفيف من الأعراض التي يعاني منها المريض.

طرق علاج الشلل الدماغي التشنجي

يركز المعالج على التمارين والوضعيات التي تخفف من التوتر العضلي، أما بالنسبة لوضعية الرأس، فيبدأ المعالج في تصحيح الوضعية بحيث يكون مستقيمة لتجنب الرسائل العصبية التي تزيد من التوتر العضلي.

 هناك تقنيات يستخدمها الطبيب مثل تقنية بوباث، والتي تعتمد على تخفيف الحركات المطلوبة ومنع تقلص المفاصل غير المرغوب فيها عن طريق شد العضلات في مواقف مختلفة.

وأيضاً تقنية رود التي تنشط الجهاز الحركي عن طريق تحفيز الجهاز الحسي من خلال الحرارة أو التدليك أو الثلج.

 ينخرط المعالج أيضًا في تمارين الحركة السلبية التي يتم ممارستها في الحالات التي لا يستطيعون فيها تحريك مفاصلهم طواعية، لذلك يقوم المعالج بتحريك مفاصل الجسم بالكامل أثناء الجلسة لضمان عدم حدوث ضمور العضلات.

 كما أنه يستخدم في المعالجة المائية، حيث أنه يقلل من نشاط الألياف العصبية التي تزيد من التوتر العضلي.

وتأتي المعالجة المائية بعدة أشكال مثل الكمادات الباردة وأحواض الماء البارد والتدليك بالثلج واستخدم الجبائر  أو الدعامات عن طريق وضع دعامة المفصل في الوضعية الصحيحة لمنع التشوه الزائد للمفصل.

 لكنها لا تقلل أو تصحح التشوهات، فقط يمنع تدهوره إذا تم استخدامه حسب التعليمات.

الشلل الدماغي الارتخائى

حيث يصف أعراض نوعين رئيسيين من الشلل الدماغي الارتخائي كما يلي:

الشلل الدماغي الرنحي

حيث يؤثر على الوظائف الحركية للشخص بسبب إصابة المخيخ قبل الولادة بفترة وجيزة أو أثناءها.

أعراض الشلل الدماغي الرنحى

  • مشاكل في الإدراك العميق والتوازن.
  • صعوبة القيام بحركات متكررة.
  • بطء حركة العين.
  • المشي مع تباعد القدمين.
  • الرعاش، خاصة عند محاولة التقاط الأشياء.
  • صعوبة في حركة الأصابع الدقيقة.
  • مشاكل في الرؤية والسمع.

تعرف على…طريقة تصفيف الشعر المجعد

الشلل الدماغي مختل الحركة

حيث  يؤثر على حركة العضلات وينتج عن إصابة أو تلف العقد القاعدية في المخ.

أعراض الشلل الدماغي مختل الحركة

  • ضعف وارتخاء عضلات الجسم.
  • عمل حركات لا إرادية بسبب التغيير في التوتر العضلي بين نقص وفرط التوتر.
  • مشاكل نطق الكلمات.
  • سيلان اللعاب وصعوبة البلع.
  • النوبات.

تمارين العلاج الطبيعي لأطفال الشلل الدماغي

تمارين الزحف والحبو: إذا كان الطفل غير قادر على دفع رجليه للزحف، فيجب مساعدته على رفع الحوض، وضع أمامه لعبة بعيدة عنه، تشجعيه على المشي والتقاطها، في البداية يمكن مساعدته من خلال دعم الساق، هذا الوضع يسهل على الطفل رفع يديه ودعمه للزحف نحو اللعبة.

تمارين الالتفاف والاستدارة: عن طريق مساعدته في إمساك يده ورفع ساقه وجذب انتباه الطفل بدمية أو حلوى وتشجعيه على الالتفاف إليها والتقاطها. إذا لم يستدير الطفل بعد عدة محاولات، فعليك مساعدته في الضغط قليلاً على ساقه.

تمارين للتحكم بالجسم والتوازن والجلوس: يمكن تحقيق نفس النتيجة بجلوس الطفل على وسادة مستديرة، ودحرجة الوسادة يمينًا ثم يسارًا، عندما ترفع الركبتان برفق واحدة تلو الأخرى، يميل جسم الطفل مرة إلى اليمين ومرة إلى اليسار، وهكذا يتعلم كيف يحافظ على توازنه ليبقى جالسا ولا يسقط.

تمارين تساعد الطفل على المشي: يمكن للطفل أن يلمس الأرض بقدميه وليس بأطراف أصابعه فقط، يتم مساعدته على المشي بإمساك يديه.

إذا حما الطفل بهذه الطريقة، فهناك خطر أن تكون ساقيه متصلبتين وأن ساقيه ستنحني إلى أسفل، لذلك لا تستخدم هذه الطريقة أبدًا لدفعه للمشي ، لأنها تؤدي إلى زيادة الصلابة.

تمارين لترخية العضلات المتصلبة: إمالة جسم الطفل ببطء على جانب ثم جانب الآخر، أو ساعد الطفل على القيام بذلك بمفرده، ولإبعاد الساقيين، امسكهما فوق الركبتين، يمكن القيام بهذه التمارين قبل كل تمرين لأنها تزيد من مرونة الجسم.

 ويمكن غطس الأطراف المتصلبة من الجسم في ماء فاتر أو غطس جسم الطفل تمامًا لمدة 15 دقيقة، من الأفضل عدم شد أرجل الطفل، لكن لا تفصل رجليه عن بعضهما عند الكاحل، لأن ذلك يزيد من الصلابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى