ضغط الدم المنخفض أعراضه وأسبابه

ضغط الدم المنخفض أعراضه وأسبابه، التذبذب في ضغط الدم من أكثر الأمراض شيوعًا في عصرنا الحالي، كما أنه يصيب فئة كبيرة جدًا من الأشخاص، إما بالإرتفاع في معدلات ضغط الدم عن معدلاتها الطبيعية، أو بالانخفاض عن المعدلات الطبيعية له في الدم، حيث أنه من المتعارف عليه أن الضغط الطبيعي في الجسم يعادل 120/80، فإن زادت عن ذلك أو نقصت يعد تذبذب واضطراب في ضغط الدم، ويجب في تلك الحالة مراقبته لمدة أسبوع وذلك بقراءته بشكل يومي أكثر من مرة في اليوم الواحد، من أجل معالجته واتخاذ اللازم.

أهم أعراض ضغط الدم المنخفض

هناك مجموعة من الأعراض التي حتمًا تصاحب انخفاض معدل ضغط الدم عن مستواه الطبيعي في الجسم، ومن أهم وأبرز تلك الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالدوخة أكثر من مرة في اليوم الواحد.
  • أحيانًا يصاحب انخفاض ضغط الدم نوبات من الاغماء المفاجئ.
  • اضطراب دقات القلب وعدم انتظامها عند معلاتها الطبيعية التي معروف انها 70 دقة في الدقيقة الواحدة.
  • آلام في منطقة الصدر مع الشعور بصعوبة بالغة في التنفس لنقص الأكسجين في الدم.
  • أحيانًا وليس دائمًا يصاحب انخفاض ضغط الدم ارتفاع طفيف في درجة الحرارة بالجسم.
  • حدوث تصلب وتشنج في عضلات الرقبة.
  • حدوث حالة من السعال المصحوبة بوجود بلغم.
  • الاصابة بالاسهال أو حالة من حالات القئ المتكرر.
  • الميل إلى الغثيان الشديد.
  • صعوبة في عملية التبول.
  • الارهاق والوهن العام في كافة أعضاء وأجهزة الجسم المختلفة.
  • عدم القدرة على القيام بأي مجهود حتى وإن كان بسيط.
  • ضعف في بعض الحواس بالجسم، فمثلًا يصاحب انخفاض الضغط حالة من ضعف النظر مع الزغللة.
  • عدم السمع بشكل جيد.
  • نزول البراز باللون الأسود.
  • اضطرابات حادة في الأنسجة الضامة بالجسم.
  • الشعور بالصداع الدائم.
  • آلام مبرحة في منطقة أعلى الظهر.
  • عسر الهضم.

أبرز أسباب الضغط المنخفض

وراء المعاناة من  الضغط المنخفض تكمن الكثير من الأسباب، التي تعد هي اليد الرئيسية في هذا الشأن، ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • الخلل الهرموني في الجسم لبعض الهرمونات وعدم افرازها بشكل منتظم وسليم.
  • قلة حجم الدم عن معدله الطبيعي في الجسم.
  • تناول بعض العقاقير الطبية.
  • سعة الأوعية الدموية عن الطبيعي.
  • الاصابة بأمراض القلب التي يرافقها حالة من عدم انتظام دقاته.
  • تناول بعض الأعشاب التي من شأنها خفض ضغط الدم، مثل الكاكاو والكركديه.
  • المشاكل الصحية التي تتعلق بصمامات القلب، والفشل العضلي للقلب.
  • ممارسة بعض الأنواع من الرياضات، مثل رياضة اليوجا وإطالة التأمل، والاسترخاء.
  • حالات الجفاف، أي نقص كمية السوائل في الجسم البشري، والتي عادة ما تنتج من عدم الاكثار من تناول السوائل والتعرض للتعرق الدائم، مع الاصابة بحالة من حالات القئ أو الاسهال أو تناول الأدوية المدرة للبول.
  • المشاكل الصحية التي تتعلق بالغدد الصماء.
  • الأنيميا الحادة، والتي تنتج عن النقص الشديد في معدن الحديد مع مجموعة من الفيتامينات الهامة في الجسم.
  • ضعف في الدورة الدموية بالجسم.

علاج ضغط الدم المنخفض

يمكن العمل على علاج ضغط الدم المنخفض باللجوء إلى بعض الأمور الهامة التي من أهمها ما يلي:

  • تناول الأطعمة المملحة، والأجبان المطبوخة، والمخللات، وغيرها.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل منتظم، من أجل تقوية الدورة الموية بالجسم.
  • تجنب التعرض للاجهاد الشديد.
  • الاكثار من شرب السوائل، خصوصًا عند التعرض للتعرق الشديد في موسم الصيف.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية أو الكحوليات.
  • رفع الرأس عن مستوى الجسم أثناء النوم.
  • عدم الاستحمام بماء ساخن زائد عن اللازم ولفترة طويلة من الوقت.
  • تناول العصائر الطبيعية التي من شأنها رفع ضغط الدم عن معدلاته الطبيعية في الجسم، مثل عصير الرمان، والحمضيات مثل البرتقال والليمون، ويمكن أيَصا اللجوء إلى تناوله إن أمكن.
  • تجنب التعرض للضغط العصبي والنفسي، خصوصًا قبل الخلود إلى النوم.
  • تناول عصير الجزر، وذلك بشكل يومي، حيث أنه متميز في معالجة ضغط الدم المنخفض.
  • الأدوية التي تشتمل على مادة الكورتيزون، فإن من شأنها تهيئة الضغط وارتفاعه عن المعدل المنخفض.

أعزائنا المتابعين، بهذا نكون قد ناقشنا موضوع ضغط الدم المنخفض أعراضه وأسبابه، وتعرفنا أيضًا على كيفية علاجه بالكثير من الأمور، نرجوا أن نكون قد وفقنا في عرض المعلومة، لكم مننا جزيل الشكر، متمنيين لكم الصحة والعافية.

ضغط الدم المنخفض أعراضه وأسبابه

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى