صفات الشخصية المزدوجة

يعاني أصحاب الشخصية المزدوجة من اضطراب نفسي وبسبب ذلك يمكنهم الظهور بأكثر من شخصية ومن أهم صفات الشخصية المزدوجة هو عمل أفعال متناقضة مع بعضها البعض، ويحدث ذلك نتيجة التعرض للصدمات النفسية مثال قام شخص عزيز بإيذاء هذا الإنسان المريض سواء كان إيذاء نفسي أو جسدي ولذلك نحن في هذا المقال سوف نقدم لكم من عالم المعرفة أهم الصفات في الشخصية المزدوجة فتابعونا.

صفات الشخصية المزدوجة

  1. من أهم صفات الشخصية المزدوجة هو وجود شخصيتين مختلفين ومن الممكن أن يقوم الشخص بأكثر من شخصية وفي الغالب هذه الشخصيات تكون غير قادرة على تذكر المعلومات الشخصية ولكنه يستطيع أن يعرفها وقت الحاجة إليها.
  2. يفقد الشخص المصاب الهوية الحقيقة والشخصية ولكنه يستطيع أن يتذكرها وقت الحاجة إليها.
  3. أعراض النسيان عند هذا الشخص تتجاوز أعراض النسيان الطبيعي فهذا النسيان يدل على وجود مشكلة لديه.
  4. يفقد الشخص المصاب الشعور بالوقت فهو لا يستطيع تحديد الزمن كما أنه يفقد الشعور بنفسه ويعيش في عالم أخر خاص به من اللاوعي.
  5. يعاني من فقدان الذاكرة وذلك بسبب اضطراب الأفكار وكثرة المشاعر الانفعالية المتداخلة مع بعضها البعض وهذا يسبب للبعض اضطراب ويكون غير قادر على تذكر بعض المعلومات المحددة.
  6. يعيش أصحاب الشخصية المزدوجة حالة من الفوضى وتكون حياتهم غير منظمة.
  7. يخاف الشخص المصاب من مناقشة الأسباب التي أدت إلى هذه المشكلة لأنه يخاف من تعرضه للأذى أو أن تحدث له وصمة اجتماعية تسبب له ضرر في حياته بسبب تحدثه عن المشكلة.
صفات الشخصية المزدوجة
صفات الشخصية المزدوجة

انفصام الشخصية

يحدث بسبب حدوث اضطراب عقلي شديد وبسبب ذلك يقوم الشخص المصاب بتفسير الواقع بشكل غير طبيعي وينتج عن الإصابة بالانفصام مجموعة من الأوهام والهلوسات واضطراب شديد في التفكير والسلوك ولذلك لا يستطيع الشخص المصاب بالانفصام بتأدية الوظائف اليومية بشكل طبيعي.

ويحتاج الأشخاص المصابون بالانفصام إلى علاج مدي الحياة ومن الممكن علاج الأمر مبكرا إذا تم اكتشاف الحالة في البداية وذلك من خلال السيطرة على الأعراض قبل أن تتطور إلى أعراض خطيرة.

أعراض انفصام الشخصية

ومن أهم الأعراض التي تشير إلى إصابة هذا الشخص بانفصام الشخصية ما يلي :

  • الانعزال عن الأهل والأصدقاء.
  • تراجع المستوي العام للتحصيل سواء في الدراسة أو الحياة العادية.
  • وجود اضطراب في النوم.
  • سهولة الدخول في الاكتئاب.
  • هذه الأعراض تكون بداية الدخول في الانفصام ومع مرور الوقت وعدم معالجة الحالة تتطور الحالة.
  • عندما تتطور الحالة يصاب الشخص بالهلاوس سواء رؤية أو سماع أشياء غير حقيقة.
  • التفكير في أشياء لا تمت إلى الواقع بأي صلة والتفكير الغير منظم.
  • عمل سلوكيات حركية غير منظمة وبعد ذلك فقدان الذاكرة ولا يستطيع مواصلة الحياة بشكل طبيعي.

ملحوظة هامة : الانفصام يختلف تماما عن صفات الشخصية المزدوجة ويجب العلم أن كل منهم مرض نفسي ويجب التوجه إلى الطبيب من أجل معالجة الأمر قبل تفاقم الحالة.

صفات الشخصية المزدوجة

تعرف على..طريقة رجيم الأناناس

علاج الشخصية المزدوجة

  1. علاج نفسي.

وهذا العلاج يكون من خلال الحديث مع الشخص المصاب بالكلام لكي يقوم بالتحدث عن مشاعره وانفعالاته ويعتبر العلاج النفسي هو العلاج الأساسي لاضطرابات الشخصية المزدوجة ويكون العلاج عبارة عن علاج معرفي سلوكي.

لكي يساعد المريض على استبدال وتغيير أنماط التفكير العاطفية وأيضا من أجل تغيير المشاعر والسلوكيات الناتجة عن الاضطراب الذي تعرض له وتسبب في الإيذاء النفسي له.

  1. علاجات إبداعية.

هذا العلاج مهم جدا لأننا نعرف أن من أهم صفات الشخصية المزدوجة هو عمل أفعال متناقصة تماما عن بعض والعلاج الابداعي يساعد هذا الشخص للتعرف على نفسه من جديد ويستطيع من خلاله معرفة أفكاره ومشاعره التي مر بها قبل ذلك.

  1. تقنيات التأمل والاسترخاء.

التأمل يجعل الشخص المصاب واعيا أكبر عن الحالة الداخلية له ويجعله أيضا يشعر بالأمن والطمأنينة مثل الذي كان يشعر بها قبل أن يصل إلى هذه الحالة.

وفي الختام يجب أن نعلم أن الشخص المصاب بالازدواجية هو شخص سليم ولكن حدث له إيذاء نفسي أو جسدي جعله غير قادرة على مواجهة الحياة بشكل طبيعي، كما يجب أن نعلم أن مرض الانفصام مختلف تماما عن الشخصية المزدوجة ولكن لكل منهم علاج ولذلك يجب مراجعة الطبيب من أجل معرفة المشكلة والمساعدة في حلها للخروج من هذا المرض بكل سهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى