سرطان الثدي والرضاعة

تتخوف المرضعات عمومًا من مرض سرطان الثدي، وما هي تأثيراته على صحتها وصحة طفلها، وهل هناك علاقة بين سرطان الثدي والرضاعة انتشرت الكثير من الأقاويل في هذا الأمر ولكن من خلال عالم المعرفة نقدم لك الرأي الصائب وللأطباء تابعونا…

أسباب الكتل في الثدي عند المرضعات

هناك الكثير من المرضعات يشعرن بوجود كتل في ثديهن في معظم الأحيان، تكون ليست سرطانية، قد يكون سببها حالات أخري مثل:

التهاب الضرع: هو عبارة عن عدوى في نسيج الثدي تسببه البكتيريا أو قناة الحليب المسدودة، قد يكون لديك أعراض مثل:

  • تورم
  • ألم
  • الشعور بالحمى
  • احمرار الجلد
  • دفء الجلد.

خراجات الثدي: إذا لم يتم علاج التهاب الضرع، يمكن أن يحدث خراج مؤلم يحتوي على صديد، وتظهر هذه الكتلة متورمة حمراء ودافئة.

الأورام الليفية: هي أورام حميدة (غير سرطانية) يمكن أن تتطور في الثدي، تظهر على شكل كتلة ناعمة ومستديرة وتتحرك داخل الثدي.

سرطان الثدي والرضاعة
سرطان الثدي والرضاعة
سرطان الثدي والرضاعة

أعراض سرطان الثدي

هناك تباين واضح بين الكتل المذكورة وبين الكتل السرطانية، حيث تشمل أعراض سرطان الثدي المبكرة:

  • ألم الثدي الذي لا يذهب
  • تغير في حجم أو شكل الثدي
  • احمرار أو سواد الثدي
  • حكة أو قرحة في الحلمة
  • تورم ثابت أو دفء الثدي.

هل تصاب المرضعة بسرطان الثدي؟

سرطان الثدي عند المرضعات أمر نادر الحدوث، فهناك 3%من النساء فقط يصبن بسرطان الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية. وبما أن الإصابة بسرطان الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية من الأمور النادرة جدًا، وفي الغالب إذا حدثت يكون سرطان التهابي، وهو من أخطر الأنواع وأوضح الأطباء.

أن سرطان الثدي الالتهابي يحدث نتيجة وجود تطور وانقسام غير طبيعي للخلايا، ويصاحبه اتجاه الخلايا السرطانية للأوعية اللمفاوية الموجودة في الثدي وملئها، أما عن أسباب الإصابة بسرطان الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية، فأوضح أن ليس له سبب واضح، ولكن توجد عوامل تتسبب في زيادته منها السمنة، اضطراب الهرمونات، التعرض لضغوط نفسية.

ليس من الشائع إصابة النساء الأصغر سنًا أيضًا، فهناك أقل من 5% من المصابات بسرطان الثدي دون سن الأربعين.

تعرف على…أسباب ألم الظهر في فترة الحمل

هل تتوقف الأم عن الرضاعة؟

أكد الأطباء أهمية توقف الرضاعة الطبيعية عند اكتشاف ورم سرطاني في الثدي خاصة أن المريضة تحتاج إلى التدخل لاستئصال الورم، الذي يعقبه جرعات من العلاج الكيماوي أو الإشعاعي، أو الهرموني.

إذا كان الورم صغيرًا وتم استئصاله دون الحاجة إلى التعرض لجرعات من العلاج الكيماوي أو الإشعاعي فهنا يتم استكمال الرضاعة ولكن من الثدي السليم على أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب، خاصة أن اللبن نفسه طعمه يتغير تمامًا فالطفل نفسه يرفض الرضاعة.

العلاج من سرطان الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

إذا كنت تعاني من سرطان الثدي أثناء فترة الرضاعة، فقد تحتاجين إلى جراحة أو علاج كيميائي أو إشعاعي، يساعدك طبيبك على تحديد العلاجات الأفضل لحالتك الخاصة.

الجراحة والرضاعة الطبيعية

قد تتمكنين من الاستمرار في الرضاعة الطبيعية قبل وبعد إجراء عملية جراحية لإزالة الورم اعتمادًا على نوع الإجراء، تحدثي إلى طبيبك إذا كان من الامن لك ولطفلك مواصلة الرضاعة أم لا.

إذا كان لديك عملية استئصال الثدي، فلن تتمكن من الرضاعة الطبيعية، وإن علاج الثدي بالإشعاع بعد استئصال الورم يعني أنه ينتج القليل أو لا يحتوي على حليب.

اسألي طبيبك عن الأدوية التي ستتلقينها قبل وبعد الجراحة، وما إذا كانت امنة لطفل رضيع، فقد تحتاجين إلى ضخ الحليب والتخلص منه لفترة من الوقت قبل استئناف الرضاعة الطبيعية.

العلاج الكيميائي والرضاعة الطبيعية

إذا كنت بحاجة إلى العلاج الكيميائي فعليك التوقف عن الرضاعة الطبيعية لطفلك، يمكن للأدوية القوية المستخدمة في العلاج الكيميائي أن تؤثر على كيفية انقسام الخلايا في جسمك.

العلاج الإشعاعي والرضاعة الطبيعية

قد تتمكنين من الاستمرار في الرضاعة الطبيعية أثناء تلقي العلاج الإشعاعي، يعتمد ذلك على نوع الإشعاع الذي تتلقينه، بعض النساء يمكن أن يرضعن من الثدي غير المصاب فقط.

وقد تعرفنا علي بعض المعلومات الهامة التي تخص سرطان الثدي والرضاعة إذا كنتي تشعرين بأي من الأعراض المذكورة لا تترددي بزيارة طبيبك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى