سبب نزول سورة البقرة

سورة البقرة.

تعتبر سورة البقرة هي أكبر وأطول سورة في القرآن الكريم ” 286 آية ” نزلت على النبي محمد صلى الله عليه وسلم على مراحل متعددة وعلى سنين طوال ةهي سورة ولكونها نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة  فهي سورة مدنية وترتيبها في القرآن بعد سورة الفاتحة وبها أعظم آية في القرآن الكريم وهي آية الكرسي وأطول آية في القرآن الكريم وهي آية الدين ، سنتعرف معا على في هذا المقال على سبب نزول سورة البقرة وسبب تسميتها وفضلها في الإسلام .

سبب تسمية سورة البقرة

يرجع سبب تسمية سورة البقرة بهذا الإسم لإحدى القصص فيها وهيا قصة سيدنا موسى عليه السلام مع قومه ، حيث جرت قصة بينه وبين قومه حيث أن هناك قتيل لم يُعرف قاتله فأمر سيدنا موسى قومه بأمرٍ من الله أن يذبحو بقرة فأخذو يشددون في طلب أوصافها ولونها وعلاماتها وبعدما بين لهم سيدنا موسى كل العلامات التي أخبره الله بها على تلك البقرة ذبحوها ثم أمرهم أن يأخذو بعظم البقرة ويضربو به القتيل ففعلو ذالك فأحيا الله القتيل ليدل على قاتله فنطق بإسمه ثم مات مرة أخرى .

حيث قال ربنا جل وعلى في كتابه الحكيم بسم الله الرحمن الرحيم “وإِذْ قالَ موسىٰ لقومهِ إِنَّ اللَّهَ يأمرُكُم أَن تذبحوا بَقرةً ۖ قَالُوا أتَتَّخذنَا هزُوًا ۖ قالَ أعوذُ بِاللَّه أن أكونَ منَ الجاهلينَ * قالُوا ادعُ لنا ربَّكَ يبيِّن لنا ما هيَ ۚ قَالَ إِنَّه يقولُ إنَّها بقرةٌ لا فارضٌ ولَا بكْرٌ عوانٌ بينَ ذَٰلكَ ۖ فافعلُوا ما تؤْمرُونَ * قالوا ادْعُ لنا ربَّكَ يبيِّن لنا ما لونهَا ۚ قالَ إنَّهُ يقولُ إنَّها بقرةٌ صفراءُ فاقعٌ لَّونها تسرُّ النَّاظرينَ”

سبب نزول البقرة

لا تنزل كل سورة في القرآن لسبب معلوم ف بعض السور يطون سببها معلوما والبعض الآخر لحكمة يعلمها الله سبحانه وتعالى ، حيث قال السيوطي: “لا يحل القول في أسباب نزول الكتاب إلا بالرواية والسماع ممن شاهدوا التنزيل ووقفوا على الأسباب وبحثوا عن علمها”،

وقال محمد بن سيرين: “سألت عبيدة عن آية من القرآن، فقال: اتقِ الله وقل سدادًا؛ ذهب الذين يعلمون فيم أنزل القرآن”

سبب نزول سورة البقرة

وهذه الأقوال تقودنا إلى أنه لا يمكن معرفة السبب الحقيقي وراء نزول سورة البقرة حيث أنها نزلت لعدة أسباب فلا يجوز أن نطلق بسبب واحد يطغى على الأسباب الأخرى لذا الأمر يعلمه الله تعالى .

فضل سورة البقرة

تحدثت السنة النبوية كثيرا عن سورة البقرة فكثير ما وردت أحاديث في السنة النبوية تتحدث عن سورة البقرة وفضلها في الإسلام ومن هذه الأحاديث ما ورد عن سهل بن سعدٍ، قال: قالَ رسول اللَّه -صلَّى اللَّه عليهِ وسلَّم-: “إِنَّ لكلِّ شيءٍ سَنامًا، وإنَّ سنامَ القرآنِ سورةُ البقرةِ، من قرأها في بيتهِ ليلًا لم يدخلِ الشَّيطانُ بيتهُ ثلاث ليالٍ، ومنْ قرأها نهارًا لم يدخلِ الشَّيطانُ بيتهُ ثلاثة أيَّامٍ”

وما ورد أيضا عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّ رسولَ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، قالَ: “لَا تجعلوا بيوتكمْ مقابرَ، إنَّ الشَّيطانَ ينفرُ من البيتِ الذي تقرأُ فيهِ سورةُ البقرةِ”

 وقال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-: “يعني إذا قرأتَ في بيتكَ سورة البقرة، فإنَّ الشيطان يفرُّ منه، ولا يقرب البيت؛ والسبب أنَّ في سورة البقرة آية الكرسيِّ” لذا فإن بعضا من أفضال سورة البقرة الكثيرة أنها تطرد الشياطين من البيت الذي تتلى فيه على حسب ما ورد في الأحاديث النبوية الصحيحة الشريفة والله تعالى أعلى وأعلم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى