رياضة المشي بأقدام عارية

رياضة المشي بأقدام عارية من أقدم الرياضات المعروفة وأسهلها ممارسة، بالإضافة إلى فوائدها التي تعود على ممارسها بسرعة كبيرة وملحوظة، تعمل رياضة المشي بأقدام عارية على المحافظة على الجسد ولياقته وصحته بشكل كبير وفعال، وبمجرد ممارستها إلى جانب متابعة نظام غذائي سليم يمكن للشخص أن يخسر كثير من الوزن الإضافي الذي يعاني منه، للتعرف على المزيد تابعوا عالم المعرفة

رياضة المشي بأقدام عارية

يعد المشي بأقدام عارية شيئاً في غاية الأهمية حيث أنه يعمل على توفير مجموعة كبيرة من الفوائد التي يمكن أن تتوافر في حالة أن الشخص يمارسه منذ طفولته، بالإضافة إلى أن المشي كرياضة يفيد الطفل في معرفة كيفية استخدامه لعضلاته الخاصة وعظام قدميه أيضاً.

رياضة المشي بأقدام عارية

 

فوائد رياضة المشي بأقدام عارية

  • تعمل على إتاحة فرصة أكبر للشخص للمشي بشكل عادي وطبيعي فيما بعد عندما يكبر ويتقدم في السن.
  • تساعد أيضاً ممارسها على التحكم السليم في موضع ومكان القدم عندما تقوم بضرب الأرض.
  • تعمل أيضاً على التقليل من حجم الألم وذلك يتم عن طريق تحسين وعي الجسم بالإضافة إلى اتزانه وأيضاً الاستقبال الحسي الخاص به من النوع العميق.
  • تحسن من آلية عمل الأطراف خاصة القدم، حيث أنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية الخاصة بالأطراف.
  • تحافظ على القدم والمفاصل والكاحل والجذع والركبتين، وذلك على النطاق الحركي، كما أنها تقوم بالحفاظ أيضاً على قوة الثبات الخاصة بالعضلات بالإضافة إلى الأربطة.
  • تقلل من احتمالية الإصابة بأي من التشوهات التي من الممكن أن تتعرض لها القدم بعد لبس أو ارتداء الأحذية التي لا تكون مناسبة لها مثل إصبع القدم المطرقية والتورم وغيرها من التشوهات.

أضرار رياضة المشي بأقدام عارية

من الممكن ألا يلتفت كثير من الناس إلى حقيقة أن رياضة المشي بأقدام عارية من الممكن أن يتسبب في إحداث بعض الضرر بأجسامهم، وتتمثل تلك الأضرار في:

  • من الممكن أن تزيد من خطر الإصابة بأي جروح من أي سطح خشن أو حاد مثل الزجاج المحطم.
  • وتزيد من احتمالية حدوث التهابات في باطن القدم إثر المشي على سطح رطب أو حار للغاية.
  • لذلك ينصح الأطباء مرضى السكر بعدم ممارسة مثل ذلك النوع من الرياضات حيث أنه يمثل خطورة بالغة على أقدامهم، لأن أطرافهم تمتلك أعصاباً ضعيفة بعض الشيء من الممكن أن تتأذى بشكل بالغ إذا تعرضت للجرح من أي سطح حاد.

تعرف على…أسباب التهاب الحنجرة

فوائد رياضة المشي

  • فوق ما يقوم المشي بتقديمه للفرد من عدد كبير من الفوائد وذلك في حالة قيامه بالانتظام بعدد ساعات معينة لأداء ذلك النوع من الرياضة، فهو يعمل كبديل ممتاز لأنواع الريجيم والحميات الغذائية المختلفة.
  • كما أن تلك الرياضة تعمل على تقليل خطر الإصابة بمرض السمنة، فقد أثبت عدد من الدراسات أن البعض ممن شاركوا فيها كانوا من أولئك الذين يمارسون رياضة المشي لمدة لا تقل عن ساعة كل يوم، فهذا قلل كثيراً من كميات الجينات التي تعمل على زيادة معدلات السمنة داخل الجسم.
  • وبمقارنتهم مع غيرهم من الذين لا يقومون بأداء ذلك النوع من الرياضة فنجد أن تلك الجينات تكون لديهم بمقدار النصف فقط.
  • تعمل تلك الرياضة على التقليل من رغبة الفرد في الحصول على كميات أكبر من السكريات كأنواع الشيوكولاتة المختلفة والوجبات الخفيفة التي تحتوي على كميات دهون كبيرة.
  • تعمل على تقليل خطر الإصابة بمرض السرطان في منطقة الثدي، حيث أثبتت دراسة تم إجرائها أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي انخفضت بمعدل 14% لدى من شاركن في رياضة المشي بأقدام عارية لمدة 7 ساعات لا أقل في الأسبوع الواحد عمن لا يشاركن في مثل ذلك النوع من الرياضة.
  • تعمل تلك الرياضة على التخفيف من الآلام التي تنتاب المفاصل مع الحركة المستمرة أو التقدم في السن، وذلك عن طريق عملها على تقوية العضلات التي تدعم المفاصل، بالتالي تكون النتيجة حماية لأكثر الأجزاء عرضةً للإصابة بما يطلق عليه هشاشة العظام.

في النهاية نجد أن رياضة المشي من أفضل الرياضات التي تغني الكثير من الناس عن اتباع أنظمة ريجيم وحميات غذائية قاسية، كما أنها لا تطلب وقتاً معيناً، بالإضافة إلى أنها تؤتي ثمارها في حالة تمت ممارستها في مكان مناسب خالي من أي أشياء حادة من الممكن أن تجرح القدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى