رياضة المسالا بهانجرا

رياضة المسالا بهانجرا من أكثر الرياضات المعروفة والمنتشرة في منطقة تدعى بالبنجاب تحديداً في شمال غرب الهند، وتلك الرياضة تقوم في أساسها على الرقص على نوع من أنواع الموسيقى الشعبية، وتمتاز تلك الرياضة بأن لها فوائد معنوية وجسدية كثيرة، بالإضافة إلى كل ذلك فهي من أكثر أنواع الرياضات التي من الممكن أن يمارسها فئات عمرية مختلفة بكل سهولة ويسر، للتعرف على المزيد تابعوا عالم المعرفة

رياضة المسالا بهانجرا

  • رياضة المسالا بهانجرا هي عبارة عن مزيج أو خليط من الرقص والموسيقى الذي يتضح في عدد من الأشكال المختلفة وذلك على شكل حركات عديدة من الممكن أن تكون بغرض الرياضة وحسب أو الاحتفال أيضاً.
  • يمكن أن تتم ممارسة رياضة المسالا بهانجرا داخل صالات الجيم الرياضية والتي تم تخصيصها بشكل مسبق لذلك الغرض، كما يمكن ممارسة تلك الرياضة أيضاً في المنزل، كما يمكن ممارستها أيضاً في المساحات الخضراء الواسعة وذلك دون الحاجة إلى مكان معين.

رياضة المسالا بهانجرا

تاريخ رياضة المسالا بهانجرا

  • ظهرت رياضة المسالا بهانجرا ونشأت على هيئة نوع من أنواع الرقص الشعبي الخاص بمنطقة البنجاب والتي سبق وأن علمنا أنها تقع في شمال غرب الهند بالإضافة إلى شمال شرق باكستان.
  • ذلك النوع من الرياضة أدى إلى انبثاق نوع من الموسيقى التي تم وصفها بالشعبية وذلك من منتصف القرن العشرين إلى أواخره.
  • وتميزت رياضة المسالا بهانجرا بتجميعها لمجموعة مختلفة من الموسيقى الشعبية التي تنتمي إلى منطقة الغرب بجانب بعض من التقاليد التي بدورها من أصل بنجابي أصيل.
  • من الجدير بالذكر أن مصطلح بهانجرا يشير في الأصل إلى نوع معين من الرقصات التي يتم تنفيذها من قبل المسلمين والسيخ وذلك في بعض المناطق المعينة تحديداً الزراعية منها في منطقة جنوب آسيا.

مهرجان المسالا بهانجرا

  • من الجدير بالذكر أيضاً أن رياضة المسالا بهانجرا ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بمهرجان أُطلق عليه اسم مهرجان حصاد الربيع وذلك في المقام الأول.
  • كانت رياضة تُنفذ بواسطة عدد كبير من الراقصين الذين يقومون بأداء قفزات وركلات وانحناءات فريدة من نوعها وقوية للغاية للجسم وذلك تزامناً مع نوع الموسيقي الموجود، وأطلق على القصير منها اسم بوليان، كما أن ذلك النوع من الرقص كانت تتم على نغمات الطبلة ذات الرأسين.
  • في تلك الرقصة يتم ضرب الطبلة ذات الرأسين بواسطة عصا ضخمة وثقيلة وذلك من واحد من الأطراف، بمساعدة من عصا صغيرة وخفيفة نسبياً من الجهة الأخرى.
  • وتلك الطريقة أعطت طابع مميز لأي نوع من أنواع الموسيقى التي تنتمي بدورها إلى ذلك النوع من الرياضة.
  • اتسعت وانتشرت رياضة المسالا بهانجرا واكتسبت شهرة واسعة خراج منطقة البنجاب وذلك في منتصف القرن العشرين بالتحديد، حيث بدأت تلك الرياضة بالظهور كسمة تميز الاحتفالات الخاصة بالمعارض المحلية أو حفلات أعياد الميلاد أو الزفاف وغيرها من أنواع الحفلات المختلفة.

تعرف على..رياضة البوكوا لخسارة الوزن

 فوائد رياضة المسالا بهانجرا

لرياضة المسالا بهانجرا العديد من الفوائد الجسدية والمعنوية التي تعود على ممارسها مع الانتظام والمواظبة، وتتمثل تلك الفوائد في:

  • من الناحية المعنوية فنجد أن رياضة تعمل على رفع الروح المعنوية لدى ممارسها، كما أنها تعمل على طرد كل الطاقة السلبية لديه.
  • من الناحية الجسدية تعمل  على إنقاص الوزن ويعتبر ذلك هو الغرض الحالي الرئيسي لممارستها في مختلف المناطق التي تتم ممارستها فيها.
  • بالإضافة إلى أن تعمل على دفع كميات كبيرة من الأدرينالين داخل جسد ممارسها، والذي بدوره يخضع للانفعالات التي تعرضه لها الطاقة التي تنطلق إلى الأطراف، وذلك هو ما يعمل على حرق الدهون بشكل كبير.
  • يمكن تنفيذ تلك الرياضة وممارستها بشكل فردي أو جماعي، ففي كلتا الحالتين نجد أن ممارس تلك الرياضة أثناء أدائه لها يتعرق بشدة كما أن معدل تنفسه يزيد مع الوقت كما أن المستويات الخاصة بطاقته ترتفع أيضاً مدعمةً لكل عضلات جسده، بالإضافة إلى عمل تلك الرياضة على تقوية الأوعية الدموية وعضلة القلب.

في النهاية نجد أن رياضة المسالا بهانجرا من أشهر الرياضات وأعرقها التي تعمل على إصلاح الجانبين الجسدي والمعنوي من صحة الإنسان، وذلك عن طريق أداء بعض الحركات والرقصات المعينة على نغمات موسيقية شعبية خاصة ببعض من المناطق التي نشأت فيها تلك الرياضة في البداية، كما أن تلك الرياضة امتازت بسهولتها وإمكانية ممارستها من قبل فئات عمرية مختلفة، وهذا هو ما جعل لها نصيب من الشهرة الواسعة.

رياضة المسالا بهانجرا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى