خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما

خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما | تُعد صفة الإشعاعات صفة تلازم المادة ولديها القدرة على التكييف ومقاومة التغيرات الكيميائية على عكس بقية المواد ومصادر الإشعاعات من الممكن أن تكون طبيعية أو يتم تصنيعها وتخرج من المفاعلات النووية أو إنشطار النواة، وهناك إشعاعات غير قابلة للتأين مثل موجات الراديو، وإشعاعات قابلة للتأين المعرفة معلومات اكثر عن خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما يمكنك زيارة موقع عالم المعرفة 

خصائص أشعة ألفا 

سوف نتحدث عن خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما كل علي حده ونبدأ بخصائص أشعة ألفا: 

يتم تعريف جسيم ألفا بأنه جسيم ينبعث من خلال عدد من المواد المشعة التي تتكون من اثنين من البروتونات واثنان من النيوترونات مما يشير إلى أن الكتلة تساوي 4 وحدات وتكون شحنتها الكهربائية موجبة وقدرها 2.

خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما

ويعتبر جسيم ألف يتطابق لنواه ذرة الهيليوم -4، وتم اكتشاف جسيم ألفا من خلال العالم الفيزيائي إرنست رذرفورد في سنة 1899 عن طريق معرفة بنية الذرات الموجودة في الرقائق المصنوعة من المعدن، حيث من خلال ذلك كان أول مصطلح للذرة على أنه نظام كوكبي حجمه صغير يحتوي على جسيمات شحنتها سالبة تقوم بالدوران حول نواة الشحنة الموجبة وذلك كان خلال الأعوام 1909: 1911  

فيما بعد نجح باتريك بلاكيت بقصف النيتروجين مع جسيمات ألفا وتم تغييره إلى الأكسجين وكان هذا في سنة 1952م.

ويتم تصنيع جسيمات ألفا حتى تستخدم في الأبحاث النووية علي أنها مقذوفات من خلال التأين، وهناك العديد من الخصائص التي تتمتع بها أشعة ألفا: 

  • سرعة الجسيمات 10^7 م/ث.
  • جسيمات ألفا تمتلك قوة تستخدم في تأيين الغاز الذي يمر عبره.
  •  تعتبر جسيمات ألفا أكثر حجماً من جسيمات بيتا وجاما.
  • جسيمات ألفا لديها القدرة على اختراق الأجسام صغيرة الحجم، لأنها تفقد طاقتها بشكل سريع من خلال تحركها عبر وسيط.
  • يكفي أن يتم استخدام ورقة حتى يتم حجب أشعة ألفا من خلال الجسم.
خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما
خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما

خصائص أشعة بيتا 

أشعة بيتا تم اكتشافها في سنة 1896 من خلال هنري بيكريل بالصدفة، حيث أنه نفذ فكرة الفلورة ولاحظ أن عند نقل عينة اليورانيوم بالقرب من لوحة الفوتوغرافية التي كانت ملفوفة بورق لونه أسود وقتها تم ظهور اللون الأسود على كل اللوحة.

عند ذلك قام هنري بيكريل بالتوصل إلي أن هناك نوع معين من الإشعاع كان السبب في ظهور اللون الأسود على اللوحة 

واكتشف أن ذلك الإشعاع كان عبارة عن مزيج من إشعاع ألفا وبيتا.

يتم تعريف أشعة بيتا بأنها إلكترون ذو طاقة عالية وشحنة سالبة وتعتبر أشعه خطيرة جداً حيث أنها من السهل أن تخترق الجلد بشكل سهل وان حدث ذلك فإنها سوف تفقد الإلكترونات من الذرات داخل الجسم مما يسبب تلف أنسجة الجسم 

و ذلك  يسبب الإصابة بالسرطان، بالرغم من أن جزيئات أشعة بيتا تساهم في علاج مرض السرطان ( العيون، العظام)، كما أنها تساهم في تكوين تصوير للجهاز الهضمي والدورة الدموية عبر فحص الـ PET، وأشعة بيتا تتميز بما يأتي: 

  • يتم انبعاث جسيمات بيتا من نواة الذرة وهي عبارة عن إلكترونات ذات سرعة.
  • جسيمات بيتا تعمل على تأيين الغاز الذي يمر من خلاله.
  • لها تأثير قوي على لوحات التصوير.
  • جسيمات بيتا حجمها اخف من جسيمات ألفا.
  • لدي جسيمات بيتا قوة اختراق للجسم أكثر من جسيمات ألفا.
  • يمكن وقاية الجسم من أضرار أشعة بيتا من خلال استخدام ورق مصنوع من الألومنيوم وله سماكة بضعة ملليمترات.

تعرف على…سيرة حياة نيقولاي غوغول 

خصائص أشعة جاما 

تسبب أشعة جاما أضراراً للأنسجة ولكن لا يلزم القلق بشكل مبالغ حيث أن الغلاف الجوي يقوم بحجب أشكال أشعة جاما، ومن خصائص أشعة جاما:  

  • أشعة جاما لها سرعة كبيرة حيث أن سرعتها تساوي سرعة الضوء.
  •  تعتبر أشعة جاما المؤيمة محدودة جداً.
  • قوة اختراق أشعة جاما كبيرة جداً.
  • يمكن أن يتم حجب أشعة جاما عن طريق استخدام مادة سميكة الحجم مع إلزامية وجود مواد ذرية عالية مثل: الرصاص، اليورانيوم.

سبب انطلاق الأشعة من الذرات 

سبب انطلاق خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما هو النشاط الإشعاعي، حيث أن البروتونات ذات الشحنة الموجبة تتنافر مع بعضها وتسمى قوة التنافر (القهوة النووية)، حيث أن كانت النواة تحتوي على عدد ضئيل أو كبير من البروتونات والنيوترونات، فهي تعتبر ليست مستقرة أي أنها لها القدرة علي الإشعاع، وبالتالي يتم انطلاق تلك الأشعة.

ومن خصائص أشعة ألفا وبيتا وجاما أنها تسبب أضراراً على صحة الجسم حيث كلما زادت نسبتها كلما ازداد التأثير على الخلايا وإتلافها وقد يصل ذلك الضرر إلي الإصابة بالسرطان والموت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى