حكم السرقة في الإسلام

حكم السرقة في الإسلام هو أمر أن يعرفه كل مسلم من اجل أن يتجنب الوقوع في هذه المعصية التي حذر منه ديننا العظيم وغلظ عقوبتها من اجل أن يمنع انتشارها، والإسلام هو دين الأخلاق الحميدة لذلك نجد أنه وضع أحكام قوية على السارق والتي سوف نعرفها من خلال موقع عالم المعرفة من خلال هذا المقال عن حكم السرقة في الإسلام

حكم السرقة في الإسلام                           

السرقة من الأشياء التي حذر منها الإسلام بشدة فنجد أن حكم السرقة في الإسلام قد ورد في القرآن وأيضا في أحاديث النبوي الشريفة بقطع يد السارق، وقد شرع الله العقوبات في الإسلام من اجل حفظ المجتمع من انتشار الفساد وحتى يحمي حقوق الإنسان فيه.

وحرم الإسلام السرقة لأن فيها سلب للآخرين من حقوقهم واعتداء عليهم وقد ورد حيث عن السرقة عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال: “لَعَنَ اللَّهُ السَّارِقَ، يَسْرِقُ البَيْضَةَ فَتُقْطَعُ يَدُهُ، وَيَسْرِقُ الحَبْلَ فَتُقْطَعُ يَدُهُ”.

وقال النووي في شرح صحيح مسلم : قال الشافِعِيُّ وأبو حنيفة ومالك والجماهير : ” تُقْطَعُ اليد من الرسغ، وهو المِفْصَلُ بين الكَفِّ والذِّرَاع، قال القرطبي : قال الكَافَّة : ” تقطع اليد من الرُسْغِ ، لا كما يفعله بعض المبتدعة من قطع أصابع اليد وترك الإِبْهَام .

حكم السرقة في الإسلام
حكم السرقة في الإسلام

آيات السرقة في القرآن

وقال الله سبحانه وتعالي في الآية 38 من سورة المائدة “وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ”.

حديث عن السرقة

 وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث التي نهى فيها عن السرقة ووضح من خلالها حكم السرقة في الإسلام ومن هذه الأحاديث:

  • وروى البخاري أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “تقطع اليد في ربع دينار فصاعداً”.
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” لعن الله السارق يسرق البيضة فتقطع يده ويسرق الحبل فتقطع يده”.
  • وروى البخاري أن امرأة مخزومية شريفة سرقت  في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، فأراد أسامة بن زيد أن يشفع فيها فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وقال : “أتشفع في حد من حدود الله ، إنما أهلك الذين من قبلكم كانوا إذا سرق فيهم الغني تركوه وإذا سرق فيهم الوضيع أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :”لا يزني الزاني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن، ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن”..رواه البخاري.

تعرف على…ما هي الأمراض التي تصيب العين

حكم السرقة عند الحاجة

وكما عرفنا أن حكم السرقة في الإسلام هو قط اليد، ولكن ذكر أهل السير عن سيدنا عمر ابن الخطاب أنه عندما وقعت المجاعة في عام الرمادة فإنه لم يقطع يد السارق وقتها وذلك بسبب الحاجة الشديدة التي كان فيها الناس.

شروط تطبيق حد السرقة

وبسبب أن قطع اليد ليس بأمر هين فإنه وجب اجتماع بعض الشروط في السرقة من اجل تطبيق حد قطع اليد وهذه الشروط هي:

  • يشترط أن يكون المال الذي سرق مالا حلال ولا حرمة فيه مثل آلات اللهو والخمر والخنزير.
  • أن يكون المال اخذ على وجه الخفية وليس منهوبا أمام أعين الناس.
  • يجب أن يطالب المسروق منه بالمال وفي حالة أن لم يطالب لا يجوز القطع.
  • يشترط أن تثبت السرقة وأن يكون هناك شهادة عادلين أو أن يعترف السارق على نفسه مرتين بارتكابه للسرقة.
  • أن يكون الشيء المسروق نصابا وهو ما يعادل 3 دراهم إسلامية أو ربع دينار أو ما يعادلهم.
  • إذا اخذ المسروق من مكان اعتاد الناس على حفظ أموالهم به.

وأخيرا فإن السرقة من الأمور التي نهى عنها الإسلام بشدة ولذلك نجد أن حكم السرقة في الإسلام هو قطع اليد وذلك لخطورة هذا الفعل ولأنه يظلم ويسلب الحقوق من أصحابها، فيجب الابتعاد عن كل ما يغضب الله ويخالف الشريعة الإسلامية.                                           

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى