حقائق حول الفيروسات

تعتبر الفيروسات من العوامل البيولوجية التي تتكاثر في الخلايا الخاصة بالمضيف، كما تعد الفيروسات شائعة ومنتشرة بشكل كبير في البيئة المحيطة بنا، فالبعض منها يسبب لنا الإصابة بالأمراض والبعض الأخر لا نشعر بوجوده حولنا، ولكن يجب علينا في كافة الأحوال معرفة حقائق حول الفيروسات التي تحيط بنا وهذا ما سوف نقدمه خلال مقالنا اليوم في عالم المعرفة.

اقرأ أيضًا: تعريف الجراثيم

حقائق حول الفيروسات

يوجد العديد من الأمراض التي تنتج من انتشار الفيروسات حولنا، ومن أهم هذه الأمراض الجدري وأيضا الإنفلونزا، إضافة إلى العديد من الأمراض التي انتشرت خلال الفترة الماضية مثل الإيبولا وكورونا ولكن قبل أي شيء يجب معرفة مفهوم الفيروس.

ما هو مفهوم الفيروس؟

يعرف الفيروس باللغة الإنجليزية Virus، وقد أشار الأطباء أنه عبارة عن ميكروب صغير أو كائن حي صغير لكنه وحيد الخلية، والجدير بالذكر أن الفيروس كائن صغير جدا جدا لذلك لا يمكن رؤيته نهائيا بالعين المجردة.

تتواجد هذه الميكروبات في كل مكان يحيط بنا، حيث تتواجد على جلدنا بشكل مستمر، كما أنها تتواجد على قشور الفواكه والخضروات بالإضافة إلى أغلب الأسطح الموجودة حولنا.

حقائق حول الفيروسات

كيف يصيب الفيروس جسم الإنسان؟

ذكرنا في السابق أن الفيروسات تتواجد في أغلب الأماكن المحيطة بنا، بل أنها تتواجد على جلدنا أيضا، فهي تحتاج دائما إلى اختراق الجسم سواء كان جسم إنسان أو جسم حيوان أو نبات، وذلك من أجل إصابة الجسم بالمرض.

وهذا يشير إلى احتياج الفيروس الدائم إلى اختراق أي خلية في الجسم، وتسمى هذه الخلية باسم الخلية المستضيفة، ويتم ذلك من أجل تكاثر الفيروس ونموه، حيث يمكن للفيروس الانتشار بسهولة بعد اختراقه جسم الإنسان من أجل إصابة أفراد آخرين بالمرض، والجدير بالذكر أن أغلب هذه الفيروسات تعيش لفترة طويلة على الأسطح وبعض الأماكن الأخرى، لذلك يجب الحرص دائما على نظافة اليدين ونظافة الأسطح باستمرار.

تستطيع الفيروسات الدخول لجسم الإنسان من خلال اختراق الأنف أو الفم أو من خلال الجروح المتواجدة في الجسم.

مراحل نمو الفيروس

أثناء الحديث عن حقائق حول الفيروسات، يجب معرفة المراحل التي من خلالها يستطيع الفيروس دخول الجسم والتكاثر، حيث توجد العديد من الخطوات التي يقوم بها الفيروس لاختراق الجلد عقب دخوله الجسم، وفيما يلي خطوات نمو الفيروس:

  • كل فيروس يمتلك نوع معين من البروتين على سطحه يختلف عن الآخر، حيث يمكنه من خلال هذا البروتين اختيار نوع الخلية المناسبة لنوعه، وتعرف هذه الخلية التي يدخل فيها الفيروس بالخلية المستضيفة.
  • بعد اختراق الفيروس الخلية المستضيفة، يقوم بإطلاق عدد معين من التعليمات الجينية الخاصة بها داخل هذه الخلية.
  • تساعد هذه الجينات على إعطاء بعض التعليمات لإنزيمات الخلية.
  • هذه الإنزيمات هي التي تساعد الفيروس على التكاثر داخل الخلية المستضيفة.
  • بعد عملية التكاثر، يغادر الفيروس الجديد الخلية، وذلك من أجل البحث عن خلية أخرى في جسم الإنسان.

مقاومة الفيروس من خلال الجهاز المناعي

من أهم حقائق حول الفيروسات، أنه بالرغم من احتياجه لدخول الجسم إلا أن الجهاز المناعي يعمل على التصدي له.

يبدأ الجهاز المناعي في العمل للتصدي للفيروسات، عندما يتمكن الفيروس بأي طريقة الدخول إلى الجسم، حيث يتكون هذا الجهاز من العديد من الخلايا والإنزيمات التي  تساعد في حماية الجسم من الإصابة بالأمراض، وذلك من خلال احتوائه على بعض الأجسام المضادة التي تحارب مسببات المرض وتدمرها نهائيا، ولكن بالرغم من وجود هذه الأجسام المضادة لحماية الجسم، إلا أنه يوجد البعض الأخر الذي يعمل على مساعدة خلايا الدم البيضاء من أجل محاربة الميكروبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى