حقائق أساسية عن الكالسيوم

حقائق أساسية عن الكالسيوم ، للمعادن دور حيوي وهام في الحفاظ على بنية الجسم وصحته، لأن الجسم يحتاج إليها لكي يقوم بعدد من المهام المختلفة والأنشطة الحيوية على مدار اليوم، وهناك معادن يحتاج إليها الجسم بكميات قليلة مثل الحديد والنحاس وغيرهما، في نفس الوقت هناك معادن يحتاج الجسم إليها بكميات أكبر ويأتي على رأسها الكالسيوم، فتعرف معنا في عالم المعرفة على حقائق أساسية عن الكالسيوم.

حقائق أساسية عن الكالسيوم (ماهو الكالسيوم) ؟

الكالسيوم هو أحد أهم أنواع المعادن التي يحتاج إليها جسم الإنسان بكميان كبيرة حتى يتمكن من بناء كافة عظام وعضلات الجسم وكذلك للأسنان، وحوالي 99% من نسبة الكالسيوم المتواجدة في الجسم يقتصر مكانها في الأسنان والعظام فقط، وللكالسيوم دورا هاما في عملية التواصل التي تحدث بين الدماغ وأعضاء الجسم كلها.

كما أنه يلعب دورا في عمليات تقوية عضلة القلب والعضلات وطريقة حركتها وتقويتها، ويتواجد بصورة قوية في الحليب ومنتجات الألبان وفي الجرجير وأسماك السردين واللوز. والشخص البالغ يحتاج يوميا إلى حوالي 1000 مللي جرام من الكالسيوم لابد أن يستمدها من الأغذية أو عن طريق المكملات الغذائية، أما إذا كان الشخص فوق خمسين عاما فهو يحتاج إلى 1200 مللي جرام من الكالسيوم يوميا، ويمكن أن يستمد ذلك من المأكولات البحرية المختلفة والخضروات ذات الطبيعة الورقية وكذلك الفواكه التي يتم تجفيفها، فهي غنية بالكالسيوم.

حقائق أساسية عن الكالسيوم
حقائق أساسية عن الكالسيوم

فوائد الكالسيوم لجسم الإنسان

  • يساهم الكالسيوم في تحسين وتعزيز صحة العظام لدى الإنسان، وكما ذكرنا فإن حوالي 99% من الكالسيوم متواجد فقط في العظام والأسنان، كما أنه مهم في حالة نمو عظام الأطفال، وبعد أن يتوقف الجسم عن نموه في مرحلة عمرية بعينها، يبدأ الكالسيوم في عادة صيانة ااعظام.
  • الكالسيوم يحافظ على عضلة القلب والأوعية الدموية ويساهم في تخثر الدم، وعملية تخثر الدم هذه معقدة للغاية وللكالسيوم دور مهم في القيام بهذه العملية، فهي عملية كميائية تحتاج للعديد من التركيبات يأتي الكالسيوم على رأس هذه التركيبات لإتمام العملية، كما أنها يقوي عضلة القلب وينظم سير الدم داخل الأوعية الدموية.
  • يقلل أخطار الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى السيدات الحوامل، كما أنه يقلل من فرص الإصابة بهذا المرض المزمن لدى الشباب.
  • هناك نوع من الأورام غير السرطانية يسمى اورام المستقيم والقولون، والكالسيوم يساهم في تقليل الإصابة بهذا المرض كلما كانت نسبته منتظمة في الجسم والدم.
  • يساهم في عملية تنظيم انقباضات العضلات، عملية الانقباض التي تحدث في عضلات الجسم، تحتاج إلى مساعدة الكالسيوم لبروتينات الجسم حتى تتم هذه العملية، لأنه في حالة قيام العضلة بالانقباض بدوره يقوم الكالسيوم بالضخ داخل العضلة مما يؤدي إلى راحتها عدم إصابة الشخص بأعراض الشد العضلي. لذلك فهو مهم بالنسبة للرياضيين أو الأشخاص الذين يقومون بإجراء عدد من التمارين الرياضية على مدار اليوم والتي تحاج منهم إلى المزيد من المرونة لتحريك العضلات.

ماهي مضاعفات نقص نسبة الكالسيوم في جسم الإنسان؟

  • حينما تقل نسبة الكالسيوم في الدم أو في الجسم عموما، فهناك عددا من الأعراض التي تصاحب ذلك ومشكلات واضطرابات في الجسم يأتي على رأسها إصابة الأطفال بـ “لين العظام” وقد يؤدي إلى تفتتها.
  • في حالة البالغين فإن نقص الكالسيوم يؤدي إلى تخلل العظام وضعفها وهشاشتها وقد يصاحب ذلك عدد من الأمراض الأخرى في العظام والأكثر خطورة.
  • حدوث اضطرابات في النبض وخلل في وظيفة عضلة القلب والأوعية الدموية.
  • هشاشة العظام التي تنتج عن نقص الكالسيوم قد يؤدي إلى الإصابة بالكساح وضعف العظام بالجسم كله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى